طرح المعلم في الفصل يوماً سؤال علينا ونحن في صفوف الدراسة الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية عن أداب المأكل والمشرب لكل منا حسب الموروث الحضاري لبلده ؟

فالياباني قال لا نتكلم أثناء الأكل ، ولا نفتح فمنا ، ونستخدم العيدان في الأكل والعيدان تلقط ولا تستعمل كالشوكة ولا يجوز الإيماء بها، ولا نأكل حتى يأذن كبير السن لنا، وغيرها من الأداب اليابانية الصارمة، ومن ثم تحدث الهولندي وتحدث بإسهاب عن أداب المأكل الهولندي والاوروبي عموماً وبأنهم مختلفين عن الأمريكان بخصوص استعمال السكين باليمين والأمريكان باليسار وعادات أخرى هي من العادات العالمية المتعارف عليها، ومن ثم الأمريكي فكانت إجابته قصيرة وبلا فائدة! حيث قال أننا نحب أن نتكلم أثناء الأكل، ونأكل بسرعة ، ونفتح فمنا أثناء الأكل وغيرها من الأداب المستهجنة! ، ويرجع ذلك بسبب ان الشعب الامريكي شعب يتكون من مهاجرين اصلاً ، فأمريكا كبلد لا تاريخ او حضارة طويلة لها!.

ولكن حين جاء دوري أصابتني حيره في إيجاد جواب دقيق ، وقلت في نفسي لا يعقل نحنا العرب لا يوجد لدينا أداب للمأكل ونحنا يضرب بنا المثل في الكرم والجود ، وإن وجدت تلك الأداب هل تم توثيقها يا ترى؟ أسألة كثيرة تبادرت الى ذهني في ذلك الوقت، ولكن في النهاية نطقت بالذي أعرفة عن عاداتنا في الأكل وهي كالتالي :

أننا لا نتكم في الأكل ونسمي بأسم الله قبل الأكل ونحمد الله بعد الأكل ، نأكل مما توفر أمامنا، ونأكل بأيدينا وباليد اليمنى، ولا نفضل الأكل لوحدنا فنحنا نأكل مع العائلة أو مع الأصدقاء ، غير تلك الأجابة لم أجد شيئ اخر أضيفة! ، ولكن كنت متأكد أننا نملك كنز من أداب المأكل والمشرب ولكن غير موثقة، ولكن حين رجعت وقرأت وجدت إن سنة الرسول صلى الله علية وسلم فيها الكثير من الأداب عن المأكل والمشرب كما أعتقدت، فقد تحدث الرسول بإسهاب عن أداب الأكل من الحث على التسمية والأكل مما أمامك وعدم الأكل من أمام الأخرين ، وفي حديثة الشريف قال الرسول علية الصلاة والسلام:

“يا غلام، سمّ الله تعالى، وكل بيمينك، وكل مما يليك”.

والكثير من الأحاديث التي تحث على الاستقامة في الجلوس في المأكل والمشرب وعدم النفخ في الإناء ، وكذلك في المشرب حث الرسول على الشرب على دفعات وعدم الصب في المعدة مباشرة ونصح بمرور الماء على الفم ، والإسلام عموماً ركز على نوعية الطعام ونظافتة متفوقاً على اي دين في ذلك، بل ان القرأن خصص سورة كاملة سميت بالمائدة وفيها التفاصيل الدقيقة عن المأكل والمشرب، وكذلك في سور اخر، حيث قال الله تعالى في سورة النحل :

” فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلالاً طَيِّباً وَاشْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ”.

الأكل حاجة من الحاجات الأساسية للإنسان كالمشرب والملبس والمسكن والجنس والإختلاط ولكن حتى الحيوانات الأكل عندها من الحاجات الأساسية ايضاً ، الفرق أننا نأكل بوقت أي بتوقيتات محددة وإننا نأكل بنظافة وكذلك نأكل بأدب وأحترام وبكميات محددة ، ولكل شعب طقوس في الأكل وأهمهم المسلمون في أدابهم وتركيزهم على الأكل الحلال ، ثم الإنجليز والفرنسيون فقد أصبح الإنجليز الأن يدرسون فن الأتيكيت الذي يدخل فية أدب المأكل وهو من الدروس الأساسية في الأتيكيت.

والعرب اليوم يختلفون بعض الشيئ في أداب المأكل فعرب الشام غير عن عرب شمال أفريقيا وعرب شبة الجزيرة العربية مختلفون عنهم أيضاً وذلك بسبب بيئتهم الصحراوية ، فعرب الشام متفوقين على الجميع في ذلك بسبب الحضارات المتعاقبة على منطقتهم وتأثير المستعمرين عليهم أيضاً.

وكذلك لو نظرنا الى أنواع الأكل الشامي لتعجبت من عدد الصحون والتي تتجاوز الثلاثمائة صنف أو أكثر، لذا فالمطبخ الشامي متفوق في عدد أصناف الأكل والصحون على مطابخ العالم.

ولو نظرنا الى أكل عرب شبة الجزيرة العربية فتجدة محدود جداً فلا يتجاوز العشرة أصناف أو صحون ، وذلك بسبب تأثير البيئة الصحراوية وشح الموارد الغذائية ما عدا التمر والذي يعتبر المورد الغذائي المحلي الشبه وحيد.

بصراحة فائقة في ظل العولمة اصبحت آداب المأكل عالمية مأخوذة من الثقافة الأنجليزية والفرنسية أساساً ، فإذا ذهبت الى أي مطعم اليوم في شرق الدنيا او غربها سيقومون بإستضافتك بنفس الأداب والترتيبات المعروفة فما هي تلك الأداب العامة للأكل أو كما تسمى الأتيكيت.

انا أعرف إن الجميع يعرف تلك المعلومات والأداب ولكن من الواجب تعليمها لأفراد عائلاتنا، فلا يعقل ان نسافر الى جميع أنحاء العالم ونسكن أفخم الفنادق ونرتاد أفخر المطاعم ولا نعرف تلك الأداب!.

سنقسم الأداب الى ثلاثة اقسام:
– أداب الدخول للمطعم.
– أداب الأكل
– أداب استعمال ادوات الأكل.

اولاً: آداب الدخول للمطعم:

– يفضل للمطاعم الفاخرة الإتصال للحجز بواسطتك إذا انت في بلدك ، او بواسطة قسم الكونسيرج في الفندق الذي تقيم فية إذا كنت خارج البلد.

– عند دخولك المطعم قف عند منطقة الأنتظار عند مدخل المطعم ولا تدخل بنفسك للجلوس على أي طاولة ، فسيقوم أحد العاملين في المطعم بالتأكد من حجزك وسيجلسك على طاولتك المحجوزة.

– سيطلب منك أحد العاملين أخذ معطفك لتعليقة ، يستحسن ان تسلمه إياه، فليس من الكياسة في المطاعم الفاخرة ان تعلق معطفك على كرسي جلوسك.

ثانياً: أداب الأكل:

– سيقوم النادل بوضع المنديل الذي يوجد على الطاولة على رجلك فيفضل ان تقوم بإرجاع الكرسي قليلاً للخلف لكي يتمكن من ذلك.

– سيقوم النادل بتسليمك قائمة المشروبات في البداية وتسمى “wine list” لا تستهجن وترفض وتعتقد إنها للنبيذ فقط ، فجزافاً تسمى كذلك ولكنها تحتوي على كل قائمة المشروبات في المطعم من العصير الى المشروبات الغازية، فأبدأ بطلب المشروب مقدماً.

– سيقوم النادل بعد إحضار المشروب بتقديم القائمة الرئيسية للأكل ، وسيذهب بعيداً ليعطيك فرصة الاختيار والتشاور مع رفقتك، فيستحسن ان يقوم أحدكم بالمهمة بأخذ الطلبات قبل ان تطلب النادل.

– عند الطلب من قائمة الأكل يجب عليك أولاً أختيار المقبلات من حساء وسلطات أو غيرها من القائمة ، بعض المطاعم الفاخرة تأخذ طلب المقبلات فقط ومن ثم يطلب الصحن الرئيسي أو سيسألك هل مستعد لطلب الصحن الرئيسي عند أختيار المقبلات.

– بعد الإنتهاء من الصحن الرئيسي سيقدم لك النادل قائمة أخرى بالمشروبات الساخنة كالقهوة والشاي والحلويات، إذا كنت مقسم أكلك وشربك ستتمكن من التحلية واذا لم تستطع فأعتذر.

– ليس من الأدب فتح الفم وقت الأكل.

– ليس من الأدب إصدار أصوات للمضغ خلال الأكل.

– لا تأكل بسرعة ، فالمطعم هو أجواء للأكل والشرب والحديث ، فتمتع بوقتك وصحبتك وامضغ أكلك ببطئ، وإذا كان مقصدك الأكل فقط فالأفضل الذهاب الى المطاعم الشعبية.

– لا تجلس تناظر الأخرين في المطعم فالكل أتى ليستمتع بوقته ،فلا تفسد أجواء الأخرين بالنظر إليهم.

ثالثاً: أداب إستعمال أدوات الأكل:

– هناك ترتيب للصحون والكأسات والملاعق والشوك يجب معرفتها:

– الصحون تتكون من ثلاث طبقات فوق بعض في الأسفل يكون الصحن الرئيسي ومن ثم صحن السلطة وثم وعاء الشوربة.

لا تحرك أي من الصحون فالنادل سيقوم بالتصرف حسب إختيارك في قائمة الأكل فمثلاً إذا لم تختر الشوربة فسيقوم النادل بأخذ وعاء الشوربة وملعقة الشوربة من الطاولة.

– على يمين الصحن وبالقرب منه تأتي سكين الأكل ثم ملعقة الأكل ثم ملعقة الشوربة.

– على يسار الصحن وبالقرب منه تأتي شوكة الحلويات الصغيرة ثم شوكة الأكل في الوسط ثم شوكة السلطة، فإذا لم تطلب حلويات من الفائمة سيقوم النادل بأخذ شوكة الحلويات من الطاولة.

– تذكر دائماً إن إستخدام أدوات الأكل من البعيد الى القريب للصحن أو من الخارج الى الداخل ، يعني على اليمين البعيد هي ملعقة الشوربة ومن اليسار البعيد شوكة السلطة.

– الكؤوس مكانها فوق الملاعق على يمينك وتتكون من ثلاث كؤوس وتسمى كؤوس النبيذ، الكأس الكبير للماء والمتوسط للنبيذ الأحمر والصغير للنبيذ الأبيض ، ولأننا مسلمون سنقول للنادل بإننا لا نشرب الكحول فسيقوم النادل مباشرة بأخذ الكأس المتوسط والصغير من على الطاولة، علماً إن كأس المشروبات الغازية مختلف وهو بدون قاعدة ككأس النبيذ.

أتمنى أن يكون هذا المقال حافز لتوثيق كتاب كامل عن الأداب العربية للمأكل والمشرب ، وفي الخاتمة أتمنى لكم الإستفادة.

د.علي العامري

Advertisements