الرئيسية

حيرتنا اسرائيل!

تعليق واحد

ما ان بدأت اسرائيل بالهجوم على لبنان في سنة ٢٠٠٦ الا وارتفعت الأصوات من كل حدب وصوب، فالفريق الذي يمثل ايران في المنطقة يقول ان فريق ١٤ آذار ودول الخليج تقف مع اسرائيل ، والأخرين يتهمون فرقة ايران ومن لف حولهم أنهم حراس حدود اسرائيل وانما التصعيد بينهم مفتعل لتمكين وضع الأخر وسمعته عربياً.

وحين بدأت الثورة السورية انكشف الاصطفاف بوضوح فالعرب تتهم النظام السوري بالاتفاق مع اسرائيل في بيع هضبة الجولان وحماية حدود اسرائيل منذ أربعون عام ،هو وحليفة الاخر في لبنان حامي حدود اسرائيل حزب ايران في لبنان، ويرد الطرف الأخر ويقول ان العرب وخاصة الدول المعتدلة كما يسمونها اي ليست دول الصمود والمقاومة! بانها تأتمر بأمر اسرائيل وتتعاون معها!.

كل الطرفين لا يقدم دليل واضح على اتهامات الخيانة لإسرائيل ، وإسرائيل تنظر للطرفين بارتياح فهي معادلة صعبة فهي في نظر الفريقين من العرب عدوه وصديقة في نفس الوقت! كيف يحصل ذلك؟.

اعتقد جازم انه لا يوجد دليل قاطع ان أحد الفريقين يملك علاقات مع اسرائيل تؤدي الى خيانة الأمة العربية ، ولكن في نفس الوقت اعتقد اعتقاد جازم ان فريق يخون الامة العربية خيانة عظمى بالتأمر مع العدو الإيراني لتفتيت العرب والسيطرة عليه وهو النظام العراقي والسوري وحزب ايران في لبنان، فأسرائيل عدو معلن ولا توجد علاقات بين إسرائيل وما بين معظم الدول العربية وتسمى إسرائيل بالعربي سلطة احتلال وتسمى السلطة الفلسطينية مقاومة مشروعة ولا خوف من ذلك طال الزمن او قصر، اما ايران فتعلن انها جمهورية إسلامية ولكن دستورها لا يعترف الا بالطائفة الفارسية من المذهب الأثني عشري فقط! ويضطهد الأقليات العرقية والمذاهب الدينية الأخرى، هذا في ايران في الداخل اذاً كيف نقيم علاقتها بمحيطها العربي اذا هي كذلك بالداخل الإيراني؟.

هل يصدق القارئ العربي ان اسرائيل في كل مناطقها وبما فيها العاصمة تل أبيب يوجد بها مساجد، وطهران عاصمة الجمهورية الاسلامية الإيرانية لا يسمح بمسجد لأهل السنة والجماعة ان يقام ! فمن الأكثر عداء ايران اما إسرائيل؟.

إسرائيل هدفها ان تحتل ارض فلسطين وتؤمن نفسها من جيرانها، اما هدف ايران هو زعزعة استقرار العالم العربي بأسره والسيطرة علية وفرض المذهب الشيعي لإقامة الامبراطورية الفارسية فمن الأخطر في رأيكم ايران اما إسرائيل؟

هناك الكثير من المقارنات المشروعة والواضحة لتقييم أعداء العرب من الفرس والصهاينة ومن أشدهم خطر علينا ولكن نحنا نعامل اسرائيل كعدو لوحدها وننظر لايران كدولة اسلامية صديقة ونفتح لها كل الطرق الى بلاد العرب لتنشر نجاستها، فهل حان الوقت ان تعتبر ايران عدو وأشد خطراً وفتكاً من اسرائيل؟ وحان الوقت ان تعامل ايران نفس المعاملة التي تعامل بها إسرائيل على اقل تقدير؟ انا شخصياً أشك ان تكون لدينا استراتيجية واضحة تجاه العدو الإيراني في هذة الفترة من التخبط العربي!.

د.علي العامري

Advertisements

هدف المشاركة في تويتر

أضف تعليق

كل شخص يقوم بنشاط ما فلابد ان يكون له هدف من هذا النشاط.

نحن نشارك في شبكة التواصل الاجتماعي ” تويتر” ولابد لمشاركتنا هذه من هدف والا ستكون مشاركتنا عشوائية ومضيعة للوقت!.

حتى أسهل الموضوع سأذكر بعض الأمثلة على ما اريد ان اصل اليه:

يشارك الداعية الاسلامي في تويتر حتى يصل بفكره وصوته الى أكبر عدد من البشر لكي يقوم بالدعوة الى الله ( هدف)

يشارك السياسي في تويتر حتى يصل الى اكبر عدد من الناخبين حتى يتعرفوا على أفكاره ويقتنع به الناخبين ليكسب ثقتهم للانتخابات ( هدف)

يشارك المثقف والأديب والكاتب في تويتر حتى يوصل أفكاره وأعماله وكتاباته لأكبر شريحة من الناس لكي ينور المجتمع ( هدف)

هذه بعض الأمثلة للمشاركة في تويتر بالأهداف ، فأنا انصح كل مشارك في تويتر ان يضع قضايا ومواضيع وعلوم محددة يتبناها ويركز عليها ويتخصص فيها، ويضع هدف لتحقيق ذلك.

مثلاً ان يكون هدفك ان تتبنى قضية ” جزر الامارات المحتلة” وان تجمع كل المعلومات عنها وان تذكر بظروف احتلالها لكل الجنسيات والتعريف بالأدلة بعدالة القضية، وان تكتب كل ما يختص بالجزر المحتلة من اخبار مستجدة ، فبهذا الهدف سيرجع لك كل من يريد ان يعرف عن الجزر المحتلة.. وهلم ما جرى.

انا اطلب ان نكون ولو بالحد الأدنى متخصصين في احدى المواضيع او القضايا او العلوم او الأداب والفنون وان نتبنى هذا الموضوع قدر الإمكان لكي يكون لنا هدف من مشاركتنا في تويتر وان تكون مشاركتنا مثمرة ومفيدة، وان نطبق مبدأ ( تفيد وتستفيد).

اتمنى لكم مشاركة مفيدة في تويتر , واتمنى على الخليجيين بالذات ان يكون موضوع الاتحاد الخليجي هدف مشترك ، وان نولي هذا الهدف اهتمام خاص في كل مشاركتنا في شبكات التواصل الاجتماعي لانه هدف ملح وحيوي في ظل التحديات التي تحيط بنا.

د.علي العامري

مسلسلات خليجية هابطة!

تعليق واحد

عندما نشاهد نحن الخليجيين المسلسلات الخليجية تصيبنا حالة من الذرع مع الاشمئزاز للصورة التي تروج للخليجي ، فكيف أذاً ستكون فكرة الغير خليجي عندما يشاهد المسلسلات الخليجية ” الهابطة”.

انا لست ناقد فني ولا متذوق للدراما العربية عموماً وذلك بسبب مستواها الفني المتدني، ولكن تظل هناك اعمال عربية في الدراما نقدر ان نوصفها انها راقية وخاصة بعض الاعمال الفنية الدرامية المصرية أو السورية وهي نادرة التي ترتقي للمستوى الفني الراقي، وما عدا ذلك لا أعتقد هناك في فن عربي يصلح ان يكون في خانة الفن!.

على كل حال أنا أجلس أمام التلفزيون أحياناً لأتنقل بين محطة وأخرى لأشاهد ما هي الأعمال التي يمكن ان تصل الى مستوى يسمى فن! بلا أدنى شك ان المصريين يملكون كل الأدوات التي تمكنهم من الوصول الى مستوى الدراما التركية والتي اصبحت عالمية واصبحنا نشاهدها كجزء من جدول يومياتنا، ولكن المصريين ينقصهم النص واذا ما تخلصوا من النص المكرر واتجهوا الى نص يحاكي الواقع العربي وليس فقط الداخل المصري فأتوقع للدراما المصرية ان تتقدم.

اما الدراما الخليجية فهي ليست دراما ومن يسميها دراما لا يفهم في الفن!.

فالمسلسلات الخليجية هي نوع من التشويه لواقع الخليجيين بأسم الفن، فالممثلين والممثلات بعيدين عن الفن، والممثلات خاصة لا تعرف وجوههن من كثر التنفيخ والعمليات التجميلية السيئة اي حتى عمليات التجميل السيئة تجعلهم غير صالحات للظهور على الشاشة!.

بالإضافة الى النص البعيد عن الواقع الخليجي ولا يرتبط بصلة بقيم وعادات وتقاليد المجتمع الخليجي المحافظ، أو هل ما نشاهده من مسلسلات خليجية يعكس واقع الممثلين والممثلات لوحدهم وواقعهم هم المتفكك!.

فصورة الخليجي في المسلسلات الخليجية هو: طماع ، شرير ، شهواني، قاسي وبلا رحمة والكثير من الطباع السيئة التي أعتقد انها لا تعكس واقع طباع الخليجي الطيبة الرحيمة البسيطة، فمن يقوم على المسلسلات الخليجية عليه ان يتقي الله ويتوقف عن تشويه سمعة الخليجيين بهكذا مسلسلات هابطة او أننا سنضطر بالشك بالمؤامرة وخاصة اذا ما عرفنا من هم الممثلين الخليجيين هؤلاء الذين يلطخون سمعتنا بالطين!.

كل شعوب العالم تستخدم الفن لإظهار اجمل ما في مجتمعاتهم من مستوى حضاري مشرق الا المسلسلات الخليجية فهي تقدم الأسوأ فهل هذا مقصود؟ أو أنه جهل فني؟ أو ماذا يسمون هذه المسخرة؟.

د.علي العامري

المشاعر المعلبه

أضف تعليق

أصبحت الحياة صناعية واصبحت المشاعر معلبة وكيميائية، فهل للحياة المعلبة طعم؟

نحن نعيش ثورة المشاعر الكيميائية بكل ما تعنيه هذة العبارة من معنى سلبي، نعم هذه هي الحقيقة!.

فإذا أردنا ان ننقص أوزاننا أخذنا علبة من الحبوب الكيميائية، وإذا أحسسنا بالتعب والكسل أخذنا حبة كيميائية ، وإذا أحسسنا بالتعاسة والحزن أخذنا حبة كيميائية، واذا أصابنا ضعف جنسي أخذنا حبة كيميائية، واذا تجعد وجهنا بعامل السن أخذنا حبة كيميائية ، وإذا نقصتنا الشجاعة أخذنا حبة كيميائية، وهلم ما جرى…!

كم سنجري وراء الحبوب الكيميائية حتى تعطينا السعادة والرشاقة والرجولة والأنوثة والجمال والشجاعة ؟

وكم سيكتشف العلم من اسرار في أمور هي في عمق المشاعر الإنسانية والمظاهر الجسدية؟

هل سنثق في المستقبل بكل المشاعر التي ستصدر من الناس الذين حولنا؟
وهل سيثق الناس في بعضهم بعض في ما يصدر منهم من مشاعر؟

نحن ندرك اليوم ان الحبوب الكيميائية التي تمنحنا المشاعر المطلوبة هي مشاعر صناعية ومؤقتة، وغالباً ما تكون تلك المشاعر المعلبة لها أثار جانبية سلبية على صحتنا النفسية والجسدية بعد حين ولكن نظل نستخدمها لأنها تمنحنا ما نريدة في الوقت الذي نريده، حتى لو كان على صحتنا! هذا هو الإنسان الضعيف الحبيس سجن مشاعره الصناعية.

لا نعلم ما يخفيه عنا الزمن في المستقبل في ثورة المشاعر المعلبة وأين سيصل، ولا نعلم كم سيتطور العلم في هذا المجال ، وما هي حدوده؟

وهل سنصل الى يوم نتحكم في مشاعرنا بطريقة غير طبيعية؟
سنتحكم في مشاعرنا بطريقة بإن يستطيع الانسان ان يتناول الحبوب الكيميائية حسب جدوله اليومي ، فإذا هو يوم للعمل تناول حبة النشاط والشجاعة والإنتباه، واذا يوم للإسترخاء والتمتع والأصدقاء تناول حبة الضحك والسعادة ، واذا وقت النوم أخذ حبة منوم… الخ.

هل سنصل لهذا اليوم الذي تصبح فيه المشاعر صناعية ومعلبه، وبلا أثار جانبية؟
وهل ستتغلب المشاعر الصناعية على المشاعر الطبيعية؟

انا أتوقع اننا سنشهد في القريب ثورة عظيمة في التحكم بالمشاعر من خلال الحبوب الكيميائية، وسيتغلب الناس على بعض المصاعب في مشاعرهم وتحدياتهم الحياتية السريعة، ولكن في الجانب الصحي أتوقع ان تظهر أمراض نفسية وجسدية جديدة من تناول هذة الحبوب الكيميائية.

نتذكر جميعنا وبعد ما واكبنا ثورة المأكولات السريعة والمعلبة وكانت نتيجتها أمراض متعددة وظاهرة السمنة التي انتشرت بسرعة ، وبعدها أدرك الناس قيمة الغذاء الطبيعي والصحي، فأتوقع أننا سنمر بنفس التجربة في المستقبل.

د. علي العامري

الشعب الإيراني الصديق

أضف تعليق

اعلم اننا نعيش فترة عصيبة مع النظام الطائفي الحاقد الإيراني، ولكن في ظل كل تلك التشنجات لن نسمح لإنفسنا ان ننجر وراء التجييش الإعلامي ونكره الشعب الإيراني الطيب والذي قدم الكثير في الحضارة الاسلامية، لن ننساه لمجرد ان زمرة من الديكتاتوريين الطائفيين استولوا على حكم ايران، فالشعب الإيراني باقي والنظام الشمولي زائل قريباً بإذن الله.

لن يغيب عن ذهننا وذاكرتنا إسهامات العلماء المسلمين من أصل فارسي في الحضارة الإسلامية أمثال :

أبو حنيفة النعمان أمام الفقه وسيبويه من أعلام النحو واللغة والأدب وأبن قتيبة وأبن أسحق وأبن سينا الطبيب والفيلسوف المشهور وحماد الراوية الشاعر، والكثير من ساهم في الحضارة الاسلامية بعد ما امتزجت الثقافة الفارسية والعربية في إطار الاسلام الجامع.

لهذا السبب نحنا لن نتوقف عند حقبة مظلمة في تاريخ الدولة الفارسية في ظل حكم ملالي ايران الحاقدين على الفرس والعرب بحد سواء والساخطين بجهل على كل ما يتصل بالإنسانية من معنى.

نحنا كعرب ومسلمين في المقام الاول لا نحمل الا الخير للشعب الإيراني الصديق والطيب ، ونحن نعلم علم اليقين ان الشعب الإيراني سينتفض يوماً ضد النظام الظالم والطائفي ، والذي بجهله وحقدة يحاول ان يضرب بين الشيعة والسنة في العالم الاسلامي خبثاً منه لكي يسيطر على العالم الاسلامي بطقوس استوردها من خارج التاريخ!.

اننا كعرب سنظل جيران وأصدقاء للشعب الإيراني وسنتحمل وقاحات النظام الشمولي الطائفي الحاقد حتى يأتي اليوم الذي يطيح الشعب الإيراني بطواغيت نظام الملالي الذين أوغلوا في الدم الإيراني وعربدوا في الشرف الإيراني ، وبعثروا مسخرات وموارد الشعب الإيراني في مؤامرات ودسائس خيالية لا طائل منها ، وفي وقاحة تدخله في شؤون بلدان العرب من تأسيس وتسليح مليشيات وعصابات ضد أوطانهم، وفي توريط المواطنين الشيعة في خيانة أوطانهم خدمة للمشروع الطائفي لنظام الملالي الفاشل ، سنظل نتحمل كل تلك الدسائس من النظام الإيراني بالحد المعقول حباً في الشعب الإيراني الصديق وليس بالنظام الشمولي الزائل!.

حكم الملالي في ايران خارج التاريخ ولا يعلم بأننا في القرن الواحد والعشرون ، لا يعلم انه لن يستطيع ان يحكم العالم الاسلامي بدستور ومنهج طائفي لا يصلح لحكم ايران فكيف خارج حدود ايران!.

الإيرانيون يهربون من سجن الوطن الكبير الذي زجهم فبه النظام ، الإيرانيون تواقون للحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية حتى ولو بالحد الأدنى، الإيرانيون شعب مبدع وعبقري بل هو من أذكى شعوب العالم ، فلن يطول صبر الإيرانيين على النظام البائد وسيثور الإيرانيون يوماً ولن تظل عمامة سوداء تتجبر على الناس، وتفتك في أعراض الإيرانيين ، وتبعثر فساداً في خيرات الشعب ومواردة، فمثل ما ثار الشعب على ديكتاتورية الشاه سيثور على الولي الفقيه ونظامه الفاشل أخر الديكتاتوريات الدينية في التاريخ الحديث.

الإيرانيون شعب راقي ومثقف وذكي ولصبرهم حدود ، وكما هب الربيع العربي سيهب الربيع الإيراني قريباً، وسيلتحم الشعب العربي والفارسي لكي يقودوا العالم من جديد، وسيصححون مسار الطريق نحو غداً مشرق تبزغ فيه شمس الحضارة الاسلامية الحديثة .

د.علي العامري

اليونسكو تسمي الخليج بالعربي.

أضف تعليق

تصر إيران على تسمية الخليج العربي بـ” الخليج الفارسي”، في حين أن الدول العربية في المنطقة تؤكد أن اسمه هو “الخليج العربي”.

وكانت طهران حذرت عام 2010 شركات الطيران من استخدام تعبير الخليج العربي، أو حتى ” خليج “تحت طائلة عدم السماح لها باستخدام المجال الجوي الإيراني.

ايران تحتفل منذ عام ٢٠١٠ وكل عام في تاريخ ٣٠ ابريل بيوم الخليج “الفارسي” للتأكيد على الاسم ولحشد التأييد الشعبي للأسم ، بل ونظمت بطولة كروية بأسم كأس الخليج “الفارسي”!.

القسم الجغرافي في وزارة الخارجية الامريكية اعتمد اسم الخليج “الفارسي” منذ عام ١٩٧١ .

الامم المتحدة اعتمدت مسمى الخليج “الفارسي” منذ أمد طويل وفي غياب الإرادة والوعي العربي، حيث لم تتنبه الدول العربية لحقوقها المسلوبة، الا حين بدأت القومية العربية تنهض مع بزوغ نجم جمال عبدالناصر!.

الجمعية الوطنية للجغرافيا ( اطلس ) تستعمل اسم الخليج “الفارسي” ولكن حصل تحول مهم في عام ٢٠٠٤ فقد كتبت اسم الخليج العربي بجنب الخليج “الفارسي” وقامت الحكومة الإيرانية بالاحتجاج ونظم بعض الإيرانيين احتجاجات ضد اطلس وانهالت سيل من رسائل الشكاوي الممنهجة ضد اطلس ، مما أرغم الجمعية الوطنية للحغرافيا ( اطلس) بالإبقاء على اسم الخليج “الفارسي” مع مرجع توضيحي ملحق يقول ان الخليج تاريخيا “فارسي” ولكن هناك حجج عربية بأسم الخليج العربي!.

في عام ٢٠٠٦ حظرت ايران مجلة ” الاكنومست” الشهيرة من البيع في ايران وذلك بسبب خارطة في المجلة تطلق اسم ” الخليج ” فقط بدون ذكر لا خليج عربي او فارسي! ، ثم تراجعت المجلة عن هذا الاسم ، ولكن عادت في عام ٢٠١٠ ووضعت اسم ” الخليج” فقط.

وكذلك جوجل كانت تستعمل اسم الخليج العربي والفارسي جميعهم في ” جوجل ايرث” الشهير والذي يعد المرجع الجغرافي الأهم في عصر التكنولوجيا الأن، ولكن بعد الاحتجاجات الإيرانية الرسمية والشعبية اضطرت جوجل في مايو ٢٠١٢ الى حذف الأسمين وترك الممر المائي بدون اسم !.

في عام ٢٠٠٩ تقرر إقامة الأولمبياد الاسلامية في ايران ومن ثم تأجل الى ٢٠١٠ ثم هددت الدول العربية وبعض الدول الاسلامية بمقاطعة البطولة، وذلك بسبب إصرار ايران بوضع اسم الخليج الفارسي على لوغو البطولة وعلى الميداليات ، مما حد بالمنظمين بإلغاء البطولة
من أساسها والسبب مسمى الخليج!.

في عام ٢٠١٠ نظمت المملكة العربية السعودية معرض في باريس عن “مدائن صالح” الأثرية برعاية اليونسكو وفي كتيبات اليونسكو طلبت السعودية من اليونسكو ان تضع اسم الخليج العربي في كل المطبوعات ووافقت المنظمة ، ولكن بعد الحدث قام مساعد مدير المنظمة بالإعتذار من ايران على هذا الفعل الإستثنائي! وذلك بسبب احتجاج ايران على التسمية في المطبوعات المرافقة للمعرض!.

في ٢٠١٢ أصدرت اليونسكو الإصدار السادس والثلاثين للجنة التراث العالمي المقام في روسية لم يذكر فيه اسم ايران في الكتاب الصادر من منظمة اليونسكو ((التراث العالمي في الخليج)) واضافة الى ذلك جاء اسم الخليج العربي .

الكتاب يتطرق الى الميراث العالمي المثبت في دول منطقة الخليج العربي كالكويت والبحرين وعمان وقطر…. الخ ، في الوقت الذي لم يذكر اسم ايران في هذا الكتاب كدولة في منطقة الخليج العربي!.
ولكن لا يجب ان نفرح كثيراً ، فالتغيير حصل في الإصدارات المطبوعة مؤخراً، وليس قرار بتغيير الأسم من قاموس المنظمة!.

بالرغم من ذلك فمازال هذا الحدث طازجا ويتفاعل في ايران،
ولم تصدر لحد الأن أي ردود أفعال أيرانية على هذا الحدث العظيم عربياً.

علماً ان ايران كانت تتحجج سابقاً بإن أسم الخليج “الفارسي” موثق في اليونسكو وفي الامم المتحدة!.

لعل القارئ سيقدر البحث الذي قمت به لجمع تلك المعلومات ، ولكن انا هنا اريد ان اصل الى حقيقة غائبة وهي انه لا توجد لدينا كعرب او بالأحرى كخليجيين ادوات ضغط وان وجدت لا نستخدمها في الغرض المطلوب!.

فأيران خسرت معركة اسم الخليج مع اطلس ومازالت تضغط ، وخسرت مع جوجل ومازالت تضغط ، والأن شبة خسارة مع معركة اليونسكو.

أغلب المعارك لتغيير الأسم ننتصر فيها ببركة الله وتوفيقة، بدون مجهود عربي او خليجي منظم أو رؤية واضحة !،

يجب ان نستعد للعمل على التأكيد على التغيير الحاصل في منظمة اليونسكو ونبني علية ، وسيبقى أمامنا لاحقاً معركة الامم المتحدة والتي تأخذ مراجعها من الولايات المتحدة الامريكية والتي مازالت تستعمل اسم الخليج “الفارسي”!.

سؤالي لماذا لا نستخدم علاقتنا المميزة مع الأمريكان في هذا الوقت بالذات؟ ، او لماذا لا نجعل الاسم كورقة مقايضة للأمريكان في العديد من القضايا المشتركة؟ ، فعندما تتفهم امريكا وتقبل تغيير الاسم سيصبح تغييره في الأمم المتحدة سهل ، وأيضاً بدعم من الدول العربية والإسلامية والصديقة سيصبح ممكن تغييره.

يجدر بنا كخليجيين رسم خطة واضحة تكون هذة الخطة من مهام الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي ، والخطة الموازية هو تشكيل لجنة شبابية مدعومة من الأمانة العامة لدول الخليج العربي مهمتها التوعية والإعلام ، والقيام بزيارات الى المنظمات العالمية المختصة بالجغرافيا للتعريف بتاريخ الخليج العربي وعروبته ، ويكفي دليل ان العرب يقطنون ضفتي الخليج العربي!.

د.علي العامري

الصداقة الإيجابية

3 تعليقات

الصداقة من أهم العلاقات التي تضفي على الحياة التي نعيشها رونق جميل ، فلا تخسر صديق لأي سبب كان ، وحاول ان تعض على النواجذ للتمسك بعلاقة الصداقة.
فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) [ أخرجه أحمد وأبو داود وحسنه الألباني].

لو تمسك الأصدقاء بمعاني الصداقة الحقة، والأصحاب بآداب الصحبة لما حدثت الفرقة بينهما، ولما وجد الشيطان طريقاً إليهما… والخصام والجراح إلى علاقاتهما منفذا أو معبرا!

ومن آداب الصداقة التي يجب مراعاتها، كما وردت في كتب التراث العربي، وفي التعاليم الحنيفة لدين الإسلام للكاتب راجي كمال الدين :

1- أن تكون الصحبة والأخوة في الله عز وجل.

2- أن يكون الصاحب ذا خلق ودين، فقد قال) :رسول الله ص المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) [ أخرجه أحمد وأبو داود وحسنه الألباني].

3- أن يكون الصاحب ذا عقل راجح.

4- أن يكون عدلاً غير فاسق، متبعاً غير مبتدع.

5- أن يستر الصديق عيوب صاحبه ولا ينشرها.

6- أن ينصحه برفق ولين ومودة، ولا يغلظ عليه بالقول.

7- أن يصبر عليه في النصيحة ولا ييأس من الإصلاح.

8- أن يصبر على أذى صاحبه.

9- أن يكون وفياً لصاحبه مهما كانت الظروف.

10- أن يزوره في الله عز وجل لا لأجل مصلحة دنيوية.

11- أن يسأل عليه إذا غاب، ويتفقد عياله إذا سافر.

12- أن يعوده إذا مرض، ويسلم عليه إذا لقيه، ويجيبه إذا دعاه، وينصح له إذا استنصحه، ويشمته إذا عطس، ويتبعه إذا مات.

13- أن ينشر محاسنه ويذكر فضائله.

14- أن يحب له الخير كما يحبه لنفسه.

15- أن يعلمه ما جهله من أمور دينه، ويرشده إلى ما فيه صلاح دينه ودنياه.

16- أن يذبّ عنه ويردّ غيبته إذا تُكلم عليه في المجالس.

17- أن ينصره ظالماً أو مظلوماً. ونصره ظالماً بكفه عن الظلم ومنعه منه.

18- ألا يبخل عليه إذا احتاج إلى معونته، فالصديق وقت الضيق.

19- أن يقضي حوائجه ويسعى في مصالحه، ويرضى من بره بالقليل.

20- أن يؤثره على نفسه ويقدمه على غيره.

21- أن يشاركه في أفراحه، ويواسيه في أحزانه وأتراحه.

22- أن يكثر من الدعاء له بظهر الغيب.

23- أن ينصفه من نفسه عند الاختلاف.

24- ألا ينسى مودته، فالحرّ من راعى وداد لحظة.

25- ألا يكثر عليه اللوم والعتاب.

26- أن يلتمس له المعاذير ولا يلجئه إلى الاعتذار. وفي ذلك يقول الشاعر:

وإذا الحبيب أتى بذنب واحد

جاءت محاسنه بألف شفيع

27- أن يقبل معاذيره إذا اعتذر.

28- أن يرحب به عند زيارته، ويبش في وجهه، ويكرمه غاية الإكرام.

29- أن يقدم له الهدايا، ولا ينساه من معروفه وبره.

30- أن ينسى زلاته، ويتجاوز عن هفواته.

31- ألا ينتظر منه مكافأة على حسن صنيعه.

32- أن يُعلمه بمحبته له كما قال رسول الله ص: ( إذا أحب أحدكم أخاه فليُعلمه أنه يحبه) [أخرجه أحمد وأبو داود وصححه الألباني].

33- ألا يعيّره بذنب فعله، ولا بجرم ارتكبه.

34- أن يتواضع له ولا يتكبر عليه. قال تعالى: وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ] الشعراء:215].

35- ألا يكثر معه المُماراة والمجادلة، ولا يجعل ذلك سبيلاً لهجره وخصامه.

36- ألا يسيء به الظن. قال ) :رسول الله صإياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث) [رواه مسلم].

37- ألا يفشي له سراً، ولا يخلف معه وعداً، ولا يطيع فيه عدواً.

38- أن يسارع في تهنئته وتبشيره بالخير.

39- ألا يحقر شيئاً من معروفه ولو كان قليلاً.

40- أن يشجعه دائماً على التقدم والنجاح.

ومما لا شك فيه، أن هذه الصفات أو القواعد، قلما تجتمع بصديق هذه الأيام، لكن معرفتها ضرورية، لأنها تساعدنا على السعي لبلوغها وتجسديها، فنكون بذلك رسما إطارا ناصعا إنطلاقا من أنفسنا، لصورة الصديق الذي نحب، ولعلاقة الصداقة التي نتمنى!

فالأصدقاء نوعين: نوع سلبي ونوع إيجابي، فالسلبي يجرنا الى طريقة المتشائم ، والإيجابي يجرنا الى طريقه المتفائل.

فلا نخسر أحد منهم ، كلنا فينا عيوب ، وللنظر الى الجانب المشرق في أصدقائنا، ونحاول ان نجرهم الى طريقنا الإيجابي ونصحح عيوبهم إن أمكنا، فنظرية النظر الى نصف الكأس الممتلأ وليس النصف الفارغ ، يجب ان نغرسها في نفوسنا وعقلنا دائماً في علاقتنا مع أصدقائنا.

لي قصة معبرة عن الصديق الإيجابي ، فقد عملت لمدة سنتين في العاصمة البريطانية لندن وقد تعرفت على صديق إنجليزي من اصل كشميري ،وهو يعمل كمدير في مؤسسة شبة حكومية ، وتوطأت علاقتنا بشكل سريع ووثيق جداً، فأنا وجدت فيه الصديق المخلص ووجدت فيه الأخلاق الحميدة ، ووجدت فيه الإستقامة والمحافظة على الدين ، فقد ذهبنا يوماً معا لتناول طعام الغداء فقلت : اقترح أن نأكل في ماك دونالد فرد علي بإستغراب! أتمنى أن أكل معك ولكن الأكل ليس حلال في هذا المطعم في لندن ،وانا وعائلتي عندما نزور دبي نركض لتناول الطعام في ماك دونالد لأنه حلال في بلدكم! أما هنا فمستحيل !، فأندهشت لمحافظتة حتى على ابسط الأمور في الدين، وهو مولود ويعيش ويعمل في لندن!.

فتطورت علاقة الصداقة بيني وبينه واصبحت تشمل عائلاتنا، وأصبح التواصل معه شبه يومي ، وبعد أنتهاء مهمة عملي في لندن قررت أن أستكمل دراسة الدكتوراة في أحدى الجامعات البريطانية وكان صديقي نعم الصديق والأخ والعون، فقد ساعدني كثيراً في أختيار الجامعة المناسبة والتسجيل ، وأخذ يشجعني على إستكمال شهادة الدكتوراة ، وبعد سنتين من الدراسة واجهت بعض المصاعب والظروف في التنقل من دبي الى لندن وفكرت أن أترك الدراسة وعرضت الأمر على صديقي، فرفض رفض قاطع الفكرة ونصحني ان أستمر مهما كلف الأمر، وقال مرت عليك سنتين مثل البرق في سرعتها والباقي سيمر سريعاً، وأخذ طول الوقت يثنيني عن التفكير مجرد التفكير في التوقف عن الدراسة، الى أن أقتنعت بكلامة، فقد كان إيجابي في نصحي ومهتم لمصلحتي ومستقبلي ، وقررت الإستمرار، وفعلاً مضى ما تبقى من الدراسة بسرعة ، وأتذكر عندما ناقشت بحث الدكتوراة بنجاح اول شيئ فعلته إن أتصلت على صديقي والفرحة تغمرني وقلت له شكرًا فأنت نعم الصديق والأخ.

أفضل وصف لقصة صديقي هو كلام لقمان الحكيم في هذا الموقف : ” رب أخ لك لم تلده أمك”.
ربما كان لك صديق او صاحب او رفيق يقف معك فى وقت الشدة ويكتم اسرارك ويخاف عليك ويعودك اذا مرضت ويصدقك الحديث اذا تحدثت وكأنه بذلك مثل اخوك او اكثر أو بمثابة أخ لم تولده أمك .

ومما أتذكر عن إيجابية صديقي أنه كان يقول لا أحب كلمة upset وبالعربي معناه “زعلان” وقال: يجب ان نجعل هذة الكلمة تعني شيئ أفضل بإن نفصل الكلمتين لتصبح “up set” ومعناها الجديد بالعربي بعد الفصل “الجلوس في القمة” أي أنه يقلب الكلام السلبي الى إيجابي! .

ومره أتذكر أنه قال لي ان كثير من الناس عندما يخففون في أمر ما في حياتهم يكررون العبارة التالية : “هذا حال الدنيا متقلب مرة فوق ومرة تحت!” وبالإنجليزي :
(up& down) فقال صديقي الإيجابي ان أستمرارية الحياة ان تكون مرة فوق ومرة تحت ، فهذا دليل على بقائنا على قيد الحياة! فلم أفهم مقصدة! وشرح لي وقال: هل شاهدت يوماً جهاز قياس نبض القلب (ECG) فالمؤشر عندما يتذبذب فوق وتحت فهو إيجابي ويؤشر بإن الحياة مستمرة…!
كم هو كلام صديقي جميل، ومفعم بالحيوية والإيجابية مما يجعلك تتأثر إيجابيياً معه، فهذا النوع من الأصدقاء الذين يؤثرون فينا للأفضل وبشكل إيجابي.

وأتذكر كذلك صديق أخر أثر فيني إيجابياً، فهذا الصديق وهو من دبي ، وقد أشتركنا سوياً في مشاريع تجارية ، وكان وضعنا المالي أنا وهو بسيط ، ومنذ عرفته وهو ذو خلق عالي ،و متمسك بفروضه الدينية والعبادة في أوقاتها وكان يبعث لي رسالة قبل كل صلاة فجر ليوقضني من النوم لأداء الصلاة ، وتطورنا في الاعمال التجارية وتحسن وضعنا المالي كثيراً، وبعدها تفارقنا بسبب العمل والدراسة في بريطانيا ، فقد إستمر صديقي في أعمالة التجارية لوحده، وأصبح من كبار التجار ومازال الى يومنا ذو خلق رفيع ومحافظ على صلاة الفجر ومتمسك بجميع الواجبات والعبادات الدينية ، وكنت أعرف الكثير من الأصدقاء غيره ممن أنحرفوا بعد ما أنعم الله عليهم ،ولكن صاحبي هذا لم تغريه الدنيا ، ولم يغير المال طبعه ولا أخلاقه، علاوة على ما تقدم عن صديقي هذا الإيجابي ، فقد تعلمت منه الصبر في المصائب فكان محتسباً ربه في كل ضائقة وفي كل شده، وكان التوفيق يحالفه أينما ذهب ،لأن الدنيا كانت صغيره في عينيه ولا تسوى شيئ، فقد بث في نفسي ان المال انما وسيلة وليس غاية ، وان الأخلاق هي اساس المعاملات والنجاح.

وهناك مثال أخر للصديق الإيجابي وهو صديقي الإيجابي الأخر، فقد كان يهتم بأصدقائه جميعاً ويساعدهم ويهتم لأمرهم بحكم أنه يملك علاقات واسعة في جميع المؤسسات ، ففد كنا نجلس معا يومياً، واذا إشتكيت له يوماً عن أمر ما إعترضني فيبادر مباشرة بالإتصال وتخليص أي معاملة لي متعسرة، فوجدت فيه الصديق الذي يقدر ويثمن الصداقة ويخدم أصدقائه ويقدم لهم الخدمات ويهتم فيهم، فقد سألته مره أنت تهتم كثيراً لأصحابك وتقدم الخدمات الهامه ، فما سر ذلك؟ فقال : أنا أعتبر صديقي المقرب كأخي تماماً ، فهذا السلوك من صديقي اثر فيني إيجابياً، وقمت أبادلة نفس الأسلوب بإن أقوم بالأهتمام بأموره ومبادلته تقديم الخدمات وتخليص معاملاته أيضاً، حتى قبل ان يطلبها مني، فهو دفعني بأسلوبه الإيجابي أن أصبح أكثر إيجابية منه ، وتعلمت ان أخدم أصدقائي وأهتم فيهم ، فالصديق ليس فقط للتسلية وتضييع الوقت ولكن للصداقة حقوق وواجبات.

ومما أعجبني أيضاً عن الصداقة فيما قرأت:

ليس بالضروري ان يكون لديك أصدقاء كثيرون لتكون ذو شخصية معروفه … فالأسد يمشي وحيداً ..
والخروف يمشي مع الجميع…!
الخنصر – البنصر – الوسطى – السبابة .. بجانب بعضها . .إلّا « الإبهام »بعيد عنها . .
و تعجّبت عندما عرفت أن» الأصابع «لآ تستطيع صنع شيء دون إبهامها البعيد ! جرّب أن تكتب أو أن تغلق أزرار ثيابك . .
فَـتَـأكّـد أنه ليست العبرة بَكثرة الآصْحَآبْ حولك
إنما العبرة أكثرهم حُبَاً و مَنْفَعَةً لك حتى وإن كان بعيدآ عنك.

د. علي العامري