منذ ان اعلن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية عن اقتراح التحول من التعاون الى الاتحاد انتاب المواطن الخليجي تفائل بقرب تحقيق حلم تكوين اتحاد خليجي قوي يتكون من ستة دول تطل على الخليج العربي وتملك سلعة استراتيجية هي النفط حيث يقدر احتياط دول الخليج العربي هو ثلث الاحتياطي العالمي علاوة على ذلك فالمملكة العربية السعودية والتي هي العضو الأساس في مجلس التعاون الخليجي تعتبر ارضها مهد الاسلام وقبلة المسلمين في العالم ويحج لبيت الله الحرام الملايين من المسلمين سنوياً.

المقدمة السريعة عن الخليج تقودنا مباشرة لموضوع ماهي الإيجابيات من التحول من التعاون الى الاتحاد الخليجي؟

إيجابيات قانونية: لا يخفى على احد المطامع الإيرانية في الخليج العربي ، والتدخل الإيراني الخبيث في ضرب استقرار دول الخليج والتخطيط والتأمر ضدها، فالشق القانوني الإيجابي هو الحماية القانونية في شرعنة التدخل بما يتلائم مع القانون الدولي لحماية مصالح دول الخليج الستة في كل شبر على أراضيها مجتمعة.

إيجابيات سياسية: كذلك تملك دول الخليج العربي منفردة علاقات متميزة جداً مع اكبر دول العالم والدول المؤثرة، فلو اجتمعت تلك العلاقات في منظومة واحدة فلنتخيل حجم القوة السياسية التي سنملكها، وايضاً توحيد السياسات الخارجية لست دول يعطي دول الخليج الأغلبية في العالم العربي في تمرير القرارات المهمة.

إيجابيات عسكرية: دول الخليج العربي من اهم الدول المشترية للسلاح في العالم ، فلو تم تطوير قوة تدخل سريع خليجية كدرع الجزيرة والتركيز على ضخ الاسلحة في هذة القوة ستنخفض التكاليف الباهضة لانها ستتوزع تكاليفها على اعضاء الاتحاد، وبالقوة الموحدة فقط سيحترمنا عدونا وسيحسب لنا حساب، وليس بالاعتماد على الاتفاقيات الثنائية الدفاعية مع دول الغرب ، فالتجربة خير برهان وقد شاهدنا كيف ان الذمم تباع وتشترى في سوق المصالح الدولية رغم الاتفاقيات الدفاعية الباهضة الثمن والكرامة.

إيجابيات اقتصادية: اقوي دولتين اقتصادياً في الوطن العربي هم المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة وهم عضوان في مجلس التعاون الخليجي، فلنتصور لو تم توحيد العملة الخليجية وتسهيل التبادل التجاري وتدفق البضائع والاهتمام بالصناعات المشتركة وتأسيس بورصة خليجية موحدة أكيد سيكون لهذا أثره في ولادة قوة اقتصادية عربية لا مثيل لها في ظل الاتحاد الخليجي.

إيجابيات اجتماعية ومعنوية: مواطني دول الخليج العربي هم متقاربين اجتماعياً في العادات والتقاليد والاهتمامات وفي كل شيئ ولا ينقصهم للتوحد الا اطار قانوني بالتحول من التعاون الى الاتحاد ، فالتنقل بين دول الخليج مسهل، والتزاوج بين الأسر والقبائل العربية في الخليج منذ زمن بعيد، فهم واقعياً متحدين كمجتمع خليجي ، والانتقال من التعاون الى الاتحاد سيعطي المواطن الخليجي دفعة معنوية قوية وحجم دولي كبير.

إيجابيات رياضية: التنافس الرياضي العالمي اصبح مظهر من مظاهر التقدم والتفوق البشري لدى الامم ففي البطولات العالمية كالأولمبياد تفتخر الامم في عدد الميداليات الذهبية التي حصلت عليها وتفوقها على باقي الامم، ومنذ مشاركاتنا الرياضية كخليجيين وبشكل فردي لم نحقق النتائج المتأمله لذا يجب ان نعترف اننا اخفقنا فردياً في التفوق والتقدم رياضياً، وعلى ضوء نتائج قرارات القادة بالتحول من التعاون الى الاتحاد يجب ان نهتم في بناء منتخبات خليجية موحدة للمشاركة العالمية وباتحادنا سنتفوق وسنافس الامم الأخرى وسننتصر بإذن الله.

د.علي العامري