يتصدر المشهد السياسي في هذه الحقبة من التاريخ ظاهرة الإرهاب الذي ضرب أكثر من منطقة في العالم ، وايضاً في خضم الحرب على الارهاب عالمياً اختلط الأمر على الناس بين الإرهاب وبين المقاومة الشرعية للمحتل والمغتصب، فكيف لنا ان نميز بين الإرهاب والمقاومة الشرعية الشريفة؟

بلا أدنى شك ان المحتل والمغتصب استغل ظاهرة الإرهاب المتفشية عالمياً لإلصاق هذه الصفة على كل من يقاومة لكسب التأييد والتعاطف ، ولكن مرة أخرى كيف لنا ان نعرف هل هذا العمل هو عمل إرهابي او مقاوم؟

هل نصدق ان ما يحدث في فلسطين المحتلة ومقاومة المحتل الإسرائيلي هو عمل إرهابي ؟ لا ومليون لا وكل عمل ومجهود ونشاط لصد الاحتلال الإسرائيلي هو عمل مقاوم لا صله له بالإرهاب حتى لو قالت جميع وكالات الأنباء “إرهاب” سيظل في ضمائرنا وعقولنا هو عمل مقاوم شرعي وشريف.

وهل نصدق ان ما يحصل في سوريا من ثورة ضد طاغية ديكتاتور بحجم بشار الاسد الذي يقتل شعبه ليل نهار بل لا يتوانا بقتل شعبه حتى بأسلحة محرمة كالسلاح الكيماوي؟ هل نصدق ان ما يقوم به الشعب السوري هو إرهاب؟ طبعاً لا ومليون لا وكل مجهودات الشعب هي ثورة ومقاومة عصابة احتلت السلطة وكل عمل هو مقاومة شريفة عظيمة.

الإرهاب معروف فالارهاب لا دين ولا ارض له فهو سلاح في ايدي غير نظيفة تديره وتتحكم به لأجل اهداف تصب في صالحه! فالحزب اللبناني الذي يسمي نفسه ” حزب الله” هو بندقية إيرانية نجسه تقوم بإرهاب الشعب اللبناني والسوري والبحريني والسعودي وإنما المقاومة ضد العدو الصهيوني هو ذريعة لحمل السلاح ضد الأطراف الأخرى والاستقواء عليهم.

وايضاً تنظيم القاعدة هو تنظيم إرهابي لا هدف له سوى ترويع الناس ، وهو يستخدم لأغراض إيرانية بحته! فأغلب قيادتة الميدانيين في حماية ايران ويديرون عمليات إرهابية بالتنسيق مع ايران بدون هدف شريف وإنما سلاح نجس يستخدم للأجرام ضد الأمنيين في كل بقعة تعارض السياسات الايرانية.

المقاومة الشرعية الشريفة تعمل في نطاق وطنها لا تمول من الخارج ولا يروج لها من قبل أعلام عدو وهو ما تقوم به بعض التنظيمات البحرينية التي تمول من ايران ويروج لها بواسطة الإعلام الإيراني فبهذا السلوك خرجت تلك التنظيمات من صفة المقاومة الى صفة العماله والخيانه والإرهاب.

والمقاومة تقاوم عدو داخلي محتل وهي تقاوم مستمده تأييد الشعب لها وهي تعتمد على ذاتها لا على الخارج لا بالمال او بالأعلام، أما الإرهاب فهو لا يستمد شرعيه او تأييد شعبي ويعتمد على الخارج في تمويله والترويج لنشاطاته.

د.علي العامري

Advertisements