نادي الوصل نادي عريق وكبير في دولة الامارات ، وهذا النادي يعاني منذ سنوات بتعاقب إدارات لا تملك اسلوب الإدارة الحديث وإنما يمكن ان تكون لها خبرات سابقة ولكن عفا عليها الزمن ، وبالتالي النادي يواجه فشل الى فشل اخر، حتى وصل الأمر الى ان النادي مرشح ولأول مرة في تاريخة للهبوط وهذا يعد كارثة كبرى في حق هذا النادي العريق بل وفي حق دوري الامارات.

انا لا أكتب عن الوصل من نظره تشائمية ولا أكتب بنظرة تفائلية أيضاً، انا انظر للنادي بواقعية تفرضها الحقائق على الأرض ، وأنا ايضاً لا أكتب عن النادي لمجرد الكتابة وإنما من الغيرة والحسره على النادي أنا قد تربيت فيه وأنا عمري ٩ سنوات منذ المبني القديم الذي كان يقع داخل زعبيل حتى وصلت الى مشارف الفريق الأول في النادي الجديد في المبنى الحالي وكذلك عملت في لجنة الكرة بالنادي في فترة السيد راشد بالهول لذلك لي الحق ان أقول وأشخص مرض النادي.

رسالتي الى من يهمه أمر الوصل حتى ننتشل نادينا من الغرق… فأرجو الانتباه وأخذ النقاط التالية كخارطة طريق للنهوض بالنادي من جديد:

١-الجمهور تعب ومل فيجب ان تقوم الإدارة بوضع استراتيجية شاملة وواضحة للجميع للنهوض بالنادي.

٢-كان خوفنا في السابق على هيبة الوصل من ترتيب متدني اليوم خوفنا من الهبوط من دوري المحترفين.

٣-ليست الميزانية الضعيفة في النادي شماعة للفشل فنادي عجمان وغيره حققوا بطولات وإمكانياتهم اقل بكثير عن الوصل.

٤-العمل على مشروع فريق المستقبل يأخذ سنوات ولكن في نفس الوقت يجب ان نهتم بالحاضر بتعاقدات توصلنا الى المنصات.

٥-مطلوب جلب مدرب يعمل خلطة تحقق الانتصارات من تشكلية اللاعبين المتوفرين كخلطة زوماريو.

٦-مطلوب جلب لاعبين مواطنين مؤثرين وليس لاعبين انتهت صلاحيتهم في أنديتهم.

٧-يجب ان تكون معايير اختيار الأجانب بمعايير عالية يتشارك فيها المدرب واللجنة الفنية وبعد تجارب حيه وليس بالفيديو.

٨-مطلوب إعادة هيكلة النادي جذرياً وذلك يتطلب تشكيل لجنة من خبراء تزور أندية عالمية وتضع تصوراتها للإدارة كما فعل نادي الجزيرة حيث أوكل لشركة متخصصة في التطوير الإداري بإعادة هيكلة النادي جذرياً ونجح في شتى المجالات الإدارية والفنية والمالية…الخ

٩-مركب الوصل يغرق فإذا لا تستطيع الإدارة الحالية إنقاذه فلتترك لمن هو قادر على إنقاذه ولهم الشكر.

١٠-وأخيراً وأهمها توجد اسماء قوية من أبناء زعبيل ونادي الوصل لديها الجراءة والقوة للمضي بالنادي الى بر الأمان وانتشال الوصل من الغرق في الوقت الحاضر وعليهم الآن التدخل لإنقاذ النادي وعلى سبيل المثال لا الحصر : السيد راشد بن عابر أو السيد علي البواردي وعليهم كذلك إستدعاء الوجوه الوصلاوية المؤثرة أمثال السيد زهير بخيت والسيد احمد جامع ومبارك بن فهد والكثير من أبناء النادي الأوفياء فالوصل اليوم بحاجة لكل ابنائة ولا عذر ولا هروب من المسؤولية ، نعم النادي في خطر ونعم النادي يعاني وتوجد الكثير من العقبات في طريقه ولكن اذا تخلى الجميع عن النادي فلا يجدي نفعاً لعن الظروف فيما بعد ، فالكل اليوم مطالب بالتكاتف لأجل النادي ونعلم علم اليقين ان الكل غيور على النادي من السيد عبدالله حارب الذي نكن له كل احترام لتحمله مسئولية الإدارة في وقت حرج ومن كل الأقطاب الوصلاوية التي من الواجب ان تنزل الى ميدان الوصل الأن وليس غداً ، فيا من تمثلون الوصل تذكروا ان جمهور الوصل لا يضاهيه جمهور جمالاً وعدداً فأرحموا هذا الجمهور المبدع وقدموا مستوى يليق بأسم الوصل حينها سيملئ الجمهور المدرجات كما لا تتوقعون أبداً، وفي الخاتمة تذكروا ان: “الوصل يمرض ولكن لا يموت”.

د.علي العامري

Advertisements