الرئيسية

بين جيل الأمس و جيل اليوم

139 تعليق

نعيش ونقارن في حياتنا بين جيل الأمس وجيل اليوم ، بين تفكير جيل الان وبين تفكير جيل الأمس، ماذا اختلف؟ وماذا استجد؟ وماذا تغير؟ هذه الأسئلة التي تراود أذهاننا باستمرار!.

في الأمس عندما كنا صغار لا نتذكر اذا كنا نشرب في اليوم الواحد او اليومين الماء، وكانت حياتنا طبيعية ولا نحس بأي اعتلال في الصحه، ولكن اليوم اذا لم نشرب الماء خلال اليوم الواحد وبكمية كبيرة يمكن ان نصاب بإعياء او يمكن ان نصاب بجفاف حاد ندخل على اثره المستشفى! فلماذا تدهور بنا الحال؟ هل هو الاعلام التجاري؟ او أجساد الأجيال الحاضرة مختلفة او هل هي مؤامرة تجارية!!؟

بالأمس لا نخرج الى البحر للانبطاح امام الشمس ولا نفكر بذلك ابداً ، وكنا نعيش حياتنا بشكل طبيعي ولا نتعرض للشمس ربما لأيام ، ولكن اليوم اذا لم نتعرض للشمس وننبطح لها بالساعات امام شواطئ البحر كالغربيين يمكن ان نصاب بنقص في فيتامين (دال)  والذي  قد نتعرض بسبب نقصه للدوار والإرهاق المستمر  والخمول وكل مشاكل الحياه الصحية والنفسية!!!.

بالأمس عندما كنا صغار نذهب على عجله الى المدرسة بلا فطور وكانت الحياة طبيعية ، ولكن عندما كبرنا سمعنا في الاعلام الصحي ان الانسان الذي لا يفطر تتدهور حالته الصحية بشكل كارثي بل يمكن ان يؤدى ذلك النمط من السلوك الى خسارة حياته! ولكن بالرغم من هذه التخويفات ما زلنا على قيد الحياه وبصحة جيده والحمدلله!.

بالأمس ونحن صغار لم نسمع بفيتامينات ولا مكملات غذائية وعشنا بشكل طبيعي ، ولكن عندما كبرنا سمعنا من الاعلام الصحي ان الانسان يجب ان يتناول عدة فيتامينات وإلا سيختل توازنه الصحي والنفسي ، او على سبيل المثل لا الحصر اذا لم نتناول هذا المكمل الغذائي الذي يسمى أوميجا٣   سننسى اسمائنا وأسماء حتى والدينا وسنصاب بالغباء وربما بالزهايمر لاحقاً، وفي الحقيقة نحن لم نتناول هذا المكمل الغذائي في صغرنا قط! والحمدلله ما زلنا نذكر اسمائنا وأسماء والدينا حتى اليوم!!!

بالأمس كنا نستعمل اي شامبو عادي او حتى صابون لتنظيف شعرنا ونلبس القحفية والغترة والعقال ليل نهار ولا احد يشتكي من اي تساقط للشعر أو حساسية او جفاف ، ولكن اليوم اذا لم نستعمل الشامبو المخصص لنوع شعرنا وخصائصه سيؤثر ذلك على حالة فروة الرأس وبصلة الشعره كذلك!! وبالرغم من كل تلك المخاوف والدعايات التجارية ما زلنا نلبس الغتزة والعقال ونستعمل اي شامبو في متناول اليد ولا نستعمله بشكل يومي ومازال يوجد على رأسنا شعر!!!.

بالأمس كنا نأكل اي شيئ في طريقنا وفي أي وقت نحس فيه بالجوع وهانحن نعيش بصحة طبيعية والحمدلله، ولكن اليوم سمعنا من الاعلام الصحي اذا لم تأكل خضروات تحتوي على ألياف ودجاج ولحم وسمك يحتوي على بروتين وكمية من الكيربوهيدرات من خبز ورز وإلا سنعاني من مشاكل صحية لا اول لها ولا اخر !!! وبالعكس من كل تلك الدعايا التجارية فقد عشنا على غذاء من صنف واحد الا وهو الرز والسمك وأحياناً( جاشع ومالح) وما زلنا الى حد اليوم والحمدلله نمارس حياتنا بشكل طبيعي وبصحة جيدة!!!.

بالأمس كنا نلعب مع اولاد الحارة من المواطنين الأقارب وكذلك من الأجانب في نفس الحاره منهم البوذي والهندوسي والمسيحي والشيعي…الخ ولكن في الحقيقة لا نعرف لا دينهم ولا مذهبهم ولا نكن في الواقع نهتم بهذا الأمر، فكان الأهم هو ان نلعب مع بعضنا ونتنافس في الملعب وأفضلنا كان من يملك المهارة في اللعب فقط، وكانت تجمعنا روح واحدة من خالق واحد ، واليوم اصبح لكل مله حاره ولكل مذهب فريج ولكل دين مدينة، واصبح الناس لا يختلطون ولا يتعاملون الا مع نفس المذهب والدين والمله والعرق! فقد أصبح الاختلاط مع الغير المختلف خطر ومحظور!!!.

بالأمس كنا نذهب بعيداً عن بيوتنا نلعب ونلعب حتى نتعب وأهلنا في راحة وأطمئنان علينا، بالرغم انه لا يوجد في ذلك الوقت هاتف جوال او وسيلة اتصال ، واليوم اصبح لعب الصغار بعيد عن البيت خطر كبير يمكن ان يعرض الولد او البنت للاغتصاب او الاختطاف! علاوة على ذلك ان خرجت شبر من بيتك لزم عليك أخذ الجوال معك! بالرغم من ذلك سيستمر اتصال الأهل بك كل خمس دقائق للتأكد بأنك ما زلت حياً وسليم!!!

بالأمس كنا نلعب مع الأصدقاء ألعاب جسدية وخشنه مثل كرة القدم وشرطي وحرامي وغيرها من الألعاب المتعبه والشيقة في نفس الوقت، كلها ألعاب تمنحنا نشاط وقوة ورجولة ، وكنا نرجع الى بيوتنا وملابسنا متسخه ونتصبب عرقاً ، واليوم الصغار يلعبون “بلاي ستيشن” و “اكس بوكس” وهم جالسين متسمرين على كراسيهم بالساعات في منازلهم لا يتحركون ولا يتكلمون، وعقولهم منصبه على هذا الجهاز الذي أمامهم ، وتجد مزاجهم حاد ومتوترين كل الوقت ، وتلاحظ أجسامهم ناحله وطريه!!!.

بالأمس ونحن صغار تربينا على يد امهاتنا، وكانت الكلمه الواحده من والدينا تجعلنا نمشي على الخط المستقيم، ونأكل ونرتب اغراضنا وتكتب واجباتنا المدرسية كل شيئ من الالتزامات اليومية لوحدنا بلا مساعدة من احد، والحمد والشكر لله ولوالدينا أصبحنا رجال نعتمد على أنفسنا ونشق طريقنا بكل ثقة ، واليوم كل صغير خلفه مربية اجنبية تتبعه وتناوله الأكل والشرب وتقوم برعايته من الحمام حتى النوم! حتى أصبحوا إتكاليين انطوائيين لا يثقون بأنفسهم ولا يثق بهم الآخرون !!!.

بالأمس عند عودتنا  من المدرسة  كنّا نقوم لوحدنا بكتابة واجباتنا المدرسية بدون مساعدة من أحد، بالرغم من تلك الظروف تخرجنا من افضل الجامعات وبمعدلات مرتفعة وبإستفادة وعلم نافع، واليوم تجد كل طالب وبعد الرجوع من المدرسة ينتظره مدرس خصوصي لكل مادة! بالإضافة لذلك فالمدرس الخصوصي يكتب جميع الواجبات المدرسية التي على الطالب! وما على هذا الطالب الا ان يتسمر امام المدرس الخاص كالكرسي ينتظر أنقضاء الوقت حتى يعود الى الألعاب الالكترونية التي تمحي اي ذاكرة علم قد تعلمها في يومه ، وكذلك من الصعوبة ان تجد ذلك الطالب اليوم الذي يملك الحماس بالتعلم في جامعات مرموقة فالكل اليوم يبحث عن ورقة الشهادة فقط لا العلم والاستفادة !!!!.

وأفضل خاتمة نلخص موضوعنا بين الأمس واليوم هي أبيات معبره عن هذا الحال للإمام الشافعي :
نعي
يـنـا
ومـ
انـا
ونه
ذنـب
ولـ
هجانـا

د.علي العامري

Advertisements

قيادة المرأه السيارة بالسعودية

5 تعليقات

المملكة العربية السعودية دولة كبيرة ودولة مهمة على المستوى العربي والدولي وهي كذلك حالها حال معظم دول العالم الا وهو وجود قوانين تخص هذا المجتمع ، وهذه القوانين والتشريعات اما ان يكون مصدرها الشرع او مصدرها الأعراف الاجتماعية السائدة وهذا ليس بغريب ، فمثلاً قانون منع النساء من قيادة السيارات في المملكة العربية السعودية هو من القوانين المثيرة للجدل ، وهذا قانون يخص المجتمع السعودي وبالمقابل نرى في ما يخص هذا المنع تدخل دولي وإعلامي غير مبرر البته، وهذا ليس دفاعاً عن هذا القانون او احتجاجاً عليه وإنما هذا شأن مجتمعي يستطيع السعوديون بأنفسهم تسوية هذا القانون من خلال التوافق المجتمعي وبقناعة عامة وليس بتدخل او فرضه بالقوه على المجتمع.

المشرع السعودي عندما سن قانون يمنع النساء من قيادة السيارة فهو ليس البلد الوحيد الذي يوجد به قوانين خاصه به، ففي لبنان هناك بعض القوانين التي لم تُعدل منذ خمسين سنة وأكثر ، ولم يعد يُعمل بها كالقانون الذي يمنع النساء من ارتداء الشورت تحت طائلة دفع غرامة جزائية!
وفي مملكة سوازيلاند، يُمنع على كل النساء ارتداء البنطلون وإن أي امرأةٍ تتجرأ على ارتدائه تعرّض نفسها للمعاقبة ولإحتمال تمزيقه من قبل ممثلي أجهزة الأمن ، وفي اليابان ممنوع على المرأة الجلوس مقابل الرجل في المطاعم العامة!!
وفي الهند تُجبر كل امرأة في قبيلة ناجا في الهند علي تعليق اجراس صغيرة في اطراف ثيابها
بحيث تدق كلما تحركت وتسكت اذا وقفت، وذلك لكي يعلم زوجها متى توقفت عن العمل فيعاقبها!
وفي اسرائيل ممنوع السير لأكثر من 13خطوة يوم السبت!!؟

اريد ان أوضح ان هناك الكثير الكثير من القوانين الغريبة حول العالم تخص هذا المجتمع او ذاك لخصوصية معينة ففي الدنمارك ممنوع غسل الخنازير يوم الأحد ، وفي ايرلندا ممنوع التبول في مزارع الآخرين… الخ قوانين لا تعد ولا تحصى في كل بلد وهي خاصة بذلك المجتمع وذلك البلد ، فلماذا التحامل على المملكة العربية السعودية بالذات في قانون خاص بهذا المجتمع؟.

اعتقد ان الحكومة السعودية والشعب السعودي بكل مكوناته الدينية والمدنية قادر ان يتوافق ولو طال الزمن على هذا القانون بالتناصح والتوعية المجتمعية وليس بفرض الامر الواقع!.

هذه الرسالة موجهه للغير سعوديين والذين يتدخلون في الشأن السعودي ، واطلب المعذرة من الشعب السعودي بإنني تدخلت للرد.
د.علي العامري

علاقة أمريكا الخارجية وتردد أوباما

أضف تعليق

تمر الولايات المتحدة الامريكية بمنعطف خطير في علاقاتها الخارجية مع معظم حلفائها التقليديين،
نعم أمريكا في أسوأ علاقاتها الدبلوماسية مع العالم بسبب التردد الواضح على الرئيس الامريكي في كل الملفات والقضايا الدولية.
فشخصية الرئيس الامريكي باراك أوباما الضعيفة اثرت على هيبة الولايات المتحدة الامريكية فالعلاقات مع ألمانيا وفرنسا متوترة بسبب فضيحة التجسس ومع الجمهوريات المحاذية لروسيا تشوبها قطيعه بعد ما انخفض مستوى الدعم الامريكي لها وجعلها فريسة سهله امام الروس، والندية مع روسيا والصين هي كذلك لصالح تلك الأقطاب القادمة من الخلف بل تكاد ان تدخل الولايات المتحدة الامريكية في حرب بارده جديدة معهم بعد ان تخلت عن دعم حلفائها التقليديين مما شجع على تقدم روسيا والصين خطوة نحو الهيمنة العالميه ، علاقة أمريكا بمصر الحليف العربي على شفا حفره من التحول الى الأسوأ وكذلك علاقة الولايات المتحدة الامريكية مع المملكة العربية السعودية والتي يعود عمرها الى نصف قرن هي كذلك مهدده بالتغيرات كل ذلك بسبب التردد والضعف الذي يخيم على صانع القرار الامريكي الذي يستمد قراره من المتردد الأكبر القابع في البيت الأبيض!.

محور الشر الذي أطلقة الرئيس الامريكي الأسبق جورج بوش الابن على سوريا والعراق وإيران وكوريا الشمالية اصبح اكثر قوة وشراً في عهد أوباما بسبب أسلوبه السياسي الناعم الذي لا ينفع مع دكتاتوريين لا يتوانوا في قتل شعبهم وأهلهم بالأسلحة الكيماوية فكيف تنفع معهم سياسة ناعمه!؟ الا يتعلم أوباما من تهديده الذي أطلقه عندما حرك بعض الأساطيل الامريكية الى الشواطئ السورية كيف أذعن الدكتاتور السوري بشار الأسد وفتح جميع مخازن أسلحته الكيماوية للأمريكان؟ هؤلاء لا تنفع معهم الا القوة فمنطق القوة هي السياسة التي يجب ان يتعاملوا بها فالسياسة الناعمة لدول تحترم حقوق البشر وليس لدكتاتوريين يعتبرون نفسهم مقدسين وفوق البشر!.

حتى لو نظرنا لعلاقة أمريكا الداخلية بين الحزب الديمقراطي الحاكم والحزب الجمهوري المعارض فهي أيضاً سيئة للغاية بسبب تردد الرئيس الامريكي!.

وليس صدفه ان يجتمع أعضاء من حركة الشاي الأمريكان في فلوريدا ليقترحوا تنحية الرئيس الامريكي وذلك لتعريضه المصالح الامريكية والأمن القومي الامريكي للخطر!.

د.علي العامري

أمريكا وإيران تعاون ضد إرادة الشعوب

5 تعليقات

لا يخفى على أي محلل سياسي او حتى متتبع سياسي جيد في منطقة الشرق الأوسط الدور التعاوني بين الولايات المتحدة الامريكية وبين ايران!.

قد لا يصدق اي إنسان عادي العلاقة الامريكية الإيرانية بل ستخرج بعض الأصوات وتتهمنا وتقول انها عقدة نظرية المؤامرة ، ولكن دعونا نقوم بتحليل سياسي بسيط حتى يتضح لنا حجم التعاون الهائل بين أمريكا وإيران!. وما كذبة العقوبات الامريكية ضد ايران الا مسرحية عالمية مكشوفة وغبية ، فأمريكا لم تفرض عقوبات ضد ايران ذات تأثير فعلي ، فمسألة تجميد بعض العشرات من الملايين ترجع الى حقبة الشاه وهذه الأموال المجمدة تخضع لشروط مريحه جداً وتتضخم لصالح ايران وهي ذريعة ممتازة لصالح ايران بان لا تطالب بالأموال فهي كالوديعة المضمونة والمربحه فهل اكثر من هكذا سخافة أمريكية بخصوص العقوبات ضد ايران؟ وأما بخصوص العقوبات الاخرى فهي قشور عقوبات كعقوبات على شركات التأمين وليس الشركات العامله على الارض وقد انكشفت هذه اللعبه بعد ان كشفت بعض وسائل الاعلام دور شركات الشحن الإسرائيلية في التعاون مع ايران فهل هناك دليل افضل من ذلك على ان التعاون الامريكي الايراني ليس من أفكار سياسي مريض بعقدة المؤامرة! بل حقيقة نراها كل يوم.

وإذا شاهدنا على الارض دور التعاون الامريكي الايراني في بعض مناطق الشرق الأوسط سنفهم المؤامرة الامريكية الإيرانية برمتها!.

أفغانستان: تعاونت أمريكا وإيران في إسقاط حركة طالبان عدوة ايران وسهلت ايران الارض والجو والمعلومات للأمريكان لغزو أفغانستان وتعاونوا على تعيين قيادة جديدة تخضع للسياسة الإيرانية الامريكية وحادثة كشف الراتب الكبير الذي يستلمه كرزاي من ايران نقداً بالدولار ما هي الا دليل قذر لا يحتاج تحليل اكثر ، ولو أراد اي متتبع لزيارات كرزاي لأي مؤتمر صغير كان او كبير في ايران سيعرف حجم السيطرة الإيرانية على أفغانستان بالتعاون مع الأمريكان.

العراق: تعاونت أمريكا وإيران في إسقاط صدام حسين وسهلت ايران الارض والجو والمعلومات للأمريكان وتعاونت في تعيين قيادة جديدة تخضع للسياسة الامريكية الإيرانية والكل يشاهد العراق اليوم كيف اصبح محافظة من محافظة ايران بعد ما كانت العراق أحد أركان وقوة البيت العربي أصبحت الأن عبد ايران المطيع!.

سوريا : تعاونت ايران وأمريكا للحيلولة دون سقوط نظام بشار الأسد وقدموا جميع الحيل والألاعيب السياسية لمحاولة تثبيت حكم بشار من مهل ومبادرات ساذجة الى مسرحية سحب الكيماوي ومدح بشار وخلال مسيرة الثورة السورية لم تنتقد أمريكا دور الدعم العسكري الايراني لنظام بشار الأسد ولا دور مليشيات ايران التي تحارب في صف الأسد من فيلق القدس الايراني ولواء ابوالفضل العباس العراقي او حزب الله اللبناني بل ذهبت أمريكا وإيران ينتقدون المعارضة المسلحة وخطرها على المجتمع الدولي!!!

مصر : هنا في مصر واضح التعاون الامريكي الايراني فقد عملوا على الترويج لجماعة الاخوان المسلمين والاجتماع معهم والتخطيط والتحضير للدور القادم لهم وفعلاً نجحت أمريكا وإيران في منح الحكم والسلطة لجماعة الاخوان المسلمين ووضعت أمريكا أجندتها في لجم مليشيات حماس ونفوذ في سيناء ودب نشاط غير عادي في العلاقات الإيرانية المصرية وشاهدنا وفود سياحية إيرانية هي في الحقيقة أعضاء في الحرس الثوري الايراني وشاهدنا النشاطات والمؤتمرات الإيرانية المختلفة تقام في مصر وشاهدنا الجواسيس الإيرانية تسرح وتمرح في مصر بلا رقيب ولا حسيب بإستثناء صفعة الأزهر الشريف في اثناء حكم الاخوان الذي لم يرضى بالمهزلة الإيرانية ان تأخذ مداها في مصر! ومن ثم قام الشعب المصري بعدما أدرك حجم المؤامرة الامريكية الإيرانية بثورة اخرى لتصحيح المسار الديمقراطي الذي أحبط المخطط الامريكي الايراني! والى هذه اللحظة لم ترضى عن هذا التصحيح أمريكا وتقاومه بكل الوسائل بإفشال التصحيح من خلال عملائها ومن خلال وسائلها الإعلامية كقناة الجزيرة ، وكذلك ايران التزمت الصمت في الموجه الثانية من الثورة بل وقامت تنتقد ثورة التصحيح المصرية وقامت بتنظيم العمل التخريبي لجماعة الاخوان المسلمين بالتنسيق مع مليشيات ايران السرية العاملة في مصر والتي قد سهلت في السابق اقتحام السجون المصرية وإخراج عناصرها وعناصر الاخوان إبان ثورة 25 يناير.

في الخاتمة إرادة الشعوب اكبر من أمريكا وإيران قد ينجحون مرحلياً ولكن لن يستطيعوا السباحة عكس تيار إرادة الشعوب ، فالشعب الأفغاني مازال يقاوم والشعب العراقي ما زال يقاوم والشعب السوري مازال يقاوم والشعب المصري قلب الطاولة على مخططاتهم وكان هو الدرس الذي يجب ان تتعلم منه الشعوب ، فكم لنا الفخر بمصر وشعبها الواعي الذي تتحطم أمامه كل المؤامرات ، اللهم اجعل مصر الحصن المنيع ضد كل من أراد سوأ بمصر وشعب مصر والشعوب العربية ، يقول الله سبحانه وتعالى : ” ويمكرون ويمكر الله ، والله خير الماكرين”

ويقول الشاعر التونسي ابو القاسم الشابي:
” اذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر”.

أرجو ان أكون قد وصلت الفكرة ببساطة وان نفهم كعرب ان المؤامرة قائمة ضدنا ، ولن نصد مؤامراتهم الا بتعاوننا كعرب، فلا يصح ولا يجوز ان نجلس كعرب على طاولة واحده ومن بيننا دول عربية تابعة لإيران ودول اخرى تابعة لأمريكا، فالشعب العربي واعي ولكن دوره مغيب والتنسيق العربي العربي على مستوى القيادات العربية في أدنى مستوياته، ندعو الله جميعاً ان يتعاون العرب في صد مؤامرات أعدائهم وهو اقل الإيمان، وما القرار السعودي في رفض العضوية الغير دائمة في مجلس الأمن الا رسالة واضحة الى أمريكا يا ان تتوقف عن سياسة الخبث في بلاد العرب او ان هذه الخطوة ستلحقها خطوات اكثر خطورة في تاريخ العلاقات العربية الامريكية والدليل هو هرولة وزير الخارجية الامريكي الى مقابلة وزير الخارجية السعودي للحيلولة دون تدهور العلاقات العربية الامريكية وهو دليل ان الرسالة السعودية وصلت! والتاريخ يخبرنا كذلك ان إرادة الشعوب لا تهزم ولا تخذل!.

د.علي العامري

ايران والفتنه الطائفية

أضف تعليق

دعا مرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي المسلمين إلى الإتحاد، وحذر من العناصر التكفيرية التي صارت “ألعوبة بيد الساسة الصهاينة (اسرائيل) وحماتهم الغربيين”، ومن رجال الدين الذين ينفخون في نار الفتنة بين الشيعة والسنة.
هذا الخطاب أذهلني وانا أتابع وسائل الاعلام المختلفة التي اذاعته، وأقول في نفسي لهذا الحد والدرجة يكذب هذا الانسان خامنئي ؟ يمكن ان يصدقه الداخل الإيراني لانه يحجب عنهم جميع وسائل التواصل الإعلامي ولكن كيف للمواطن العربي في العراق او سوريا او لبنان ان يصدقه وهو مطلع على اخبار العالم!؟

كيف يتهم خامنئي الغرب والعناصر التكفيرية بأفتعال الفتنة السنيه الشيعية وخامنئي هو مفتعلها ومغذيها وهو المستفيد منها؟

دعونا نستعرض مراكز الفتنه ونحلل من وراءها! فالعراق تتحكم فيه ايران وتدفع بمليشياتها في كل مكان لتقتل على الهويه وتهجر وما مقتل محمد الحكيم الا دليل صارخ على جرم خامنئي وايضاً تفجير مرقدي سامراء هو الدليل الاخر المثبت بالأدلة على تورط خامنئي ومليشياته، وهذا غيض من فيض على إشعال الفتنه السنيه الشيعية في العراق حتى تظل ايران تتحكم بالأخرين كأحجار الشطرنج!.

اما المشهد السوري فالأمر لا يحتاج تحليل فقوات الحرس الثوري وبالأخص فيلق القدس بقيادة الجنرال قاسم سليماني تقاتل السوريين في كل شبر في سوريا ومليشيات من العراق تشكلت خصصياً إبان الثورة السورية بأسم ابوالفضل العباس مهمتها دعم النظام السوري وقتل السوريين وايضاً الحزب اللبناني المدعوم من ايران والذي يسمي نفسه حزب الله يقاتل بجانب النظام السوري لقتل السوريين فعن اي اتهام يوجهه خامنئي للأخرين عن افتعال الفتنة السنيه الشيعية!؟

وفي المشهد اليمني واضح الدعم الإيراني للحوثيين وإغرائهم بالمال حتى يبدلوا مذهبهم من الزيدية الى الاثني عشرية وتدريبهم في معسكرات في سوريا حتى يكونوا خنجر إيراني في الخاصرة العربية وعلى القارئ فقط الضغط على محرك البحث غوغل ويقرأ العديد من الضبطيات التي قامت بها السلطات الأمنية اليمنية لسفن الأسلحة الإيرانية القادمة الى الحوثيين وكذلك البيانات الرسمية اليمنية التي تتهم ايران مباشرة في خلق فتنة في اليمن فعن اي اتهام يتحدث خامنئي للأخرين في إشعال الفتنه!؟

وفي المشهد البحريني شكلت ايران مليشيات بحرينية ودربتهم في معسكرات في سوريا حتى لدرجة كان تدريبهم كيفية العصيان المدني وتم توثيق بالأسماء ومكان المعسكر في سوريا وعلاوة على ذلك خصصت ايران قناة تلفزيونية ناطقة بالعربية اسمها العالم مهمتها إشعال الفتنه السنية الشيعية في البحرين وايضاً الخلايا الكثيرة التي تم ضبطها وهي تخطط للاغتيال والتفجير وباعترافات مسجلة وموثقة.

والمشهد في لبنان واضح وقد تجذر من زمن طويل ، فقد أنفقت ايران المليارات لتأسيس حزب خاصة بها وأسمته حزب الله مهمته ليست مقاومة اسرائيل فأسرائيل قد رسمت حدودها مع لبنان رسمياً في الامم المتحدة وأما بخصوص مزارع شبعا فهو مسمار إيراني فالخلاف ليس إسرائيلي لبناني وإنما سوري لبناني وهذا ليس موضوعنا ولكن ما دور هذا الحزب الذي يسمي نفسه حزب الله؟ دوره اغتيال كل شخصية تعارض النفوذ الإيراني وقائمة الاغتيالات طويلة لا تحصى ولا تعد وأبرزهم الشهيد رفيق الحريري وأخيراً الحزب أضاع اتجاه المقاومة نحو اسرائيل واتجه نحو سوريا يقاوم ويقتل السوريين المدنيين! ومن ابشع ما شاهدت هي تلك المناظر الذي ظهرت في الاعلام حيث يقوم عناصر الحزب بجز رقاب السوريين بالسكاكين!!! فعن اي اتهام بالفتنه للأخرين يتحدث خامنئي!؟

وفي الكويت تم ضبط خلية تجسس تتبع ايران وفي المغرب تم إغلاق سفارة ايران لتوزيعها منشورات تدعو للفتنه وفي الامارات ايران تحتل ثلاث جزر إماراتية لا تقبل لا بمفاوضات ولا تحكيم وفي أفغانستان تم ضبط مستشار الرئيس كرزاي وهو يستلم أموال إيرانية لتسهيل مهمة ايران في دعم المليشيات والتفجيرات وفي السودان ونيجيريا ومصر والسعودية…الخ والكثير الكثير من الممارسات الإيرانية لإيقاظ الفتنه السنيه الشيعية في بلاد العرب فعن اي اتهام للأخرين يتحدث عنه خامنئي!؟

ولا تهنوا ولا تحزنوا …!

أضف تعليق

نهى الله سبحانه وتعالى عباده عن الحزن كقوله تعالى: “ولا تهنوا ولا تحزنوا” وكذلك يطمئن الله عباده في قوله تعالى : “فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون”.
وقد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من الحزن: “اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن”.
فالحزن يضعف القلب، و يوهن العزم ويضر الاراده ، ولا شيء احب الى الشيطان من حزن المؤمن…
لذلك افرحوا واستبشروا وتفاءلوا وأحسنوا الظن بالله وثقوا بما عند الله وتوكلوا عليه وستجدون السعاده والرضا في كل حال…! “يا عبادِ لا خوفٌ عليكُمُ اليومَ و لا أنتُمْ تحزنونَ”.

نعم تفائلوا واستبشروا في هذه الحياه فلا شيئ يستحق الحزن….!
في هذه الحياه العابره القصيرة من عمر الانسان لا شيئ يستحق الحزن لا شيئ أبداً غير الشرك والكفر والعياذ بالله…!

كلنا ميتون وكل شيئ فان إلا وجه ربك ذو الجلال والإكرام فلا شيئ يستحق الحزن…!

يقول سبحانه وتعالى في سورة الزمر مخاطباً رسوله محمد صلى الله عليه وسلم : ” إنك ميت وإنهم ميتون” أي: كلكم لا بد أن يموت “وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ” والمتفحص في كلام الله سبحانه وتعالى في ” إنك ميت وإنهم ميتون” يجد انها في صيغة الماضي يعني انه تم وقضى الأمر..! فلا شيئ يستحق الحزن فقد انقضى كل أمر في هذه الدنيا…!

الانسان يجب ان يردد في كل حين ” وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا” نعم لا نجوى ولا دعوى ولا شكوى الا لله له وحده له كل ملكوت الارض والسماء وما بينهم “ولا يحْزُنْكَ قولُهُم إنَّ العزّةَ للهِ جميعا” فلا شيئ في هذه الدنيا يستحق الحزن…!

يحزن الانسان لفقدان إنسان أخر وهو ميت وهم ميتون…! يحزن الانسان لفقدان مال او اي مادة في هذه الدنيا وهو ميت ولن يحمل معه اي شيئ…! يحزن الانسان لأسباب كثيرة كالإهانه وإقتراف عمل ما … الخ ، ولكن هو ميت وكل شيئ زائل فلا شيئ يستحق الحزن…!

المطلوب من الانسان في هذه الدنيا هو ان يتقي الله ويعمل عملاً صالحاً ويذهب الله عنه الحزن والعذاب في الدنيا والأخره، نعم بهذه البساطة! “ويُنجّي اللهُ الذينَ اتقَوْا بمفازَتِهِم لا يَمَسُّهُمُ السّوءُ و لا هم يحزنون” او في قوله تعالى “فمن اتّقى وأصلَحَ فلا خوفٌ عليهِم و لاهم يحزنون” فلا شيئ يستحق الحزن…!

الانسان يبالغ في مشاعره مبالغة لا مبرر لها منهم من يبكي على أمور الدنيا بكاء مؤلم ومنهم من يصيبه الجنون من القهر والحزن ومنهم من يقتل نفسه وينتحر كلها لأسباب متعلقة بالدنيا التي هي دار ممر وليست دار مقر وبهذا التصرف يفقد الانسان الممر والمقر معا…! “وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ”

عن ابن عمر رضي اللّه عنهما قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: “ليس على أهل لا إله إلا اللّه وحشة في قبورهم ولا نشورهم، وكأني بأهل لا إله إلا اللّه ينفضون التراب عن رءوسهم ويقولون الحمد للّه الذي أذهب عنا الحزن)

غريب أمر الانسان يحزنه أمر من أمور الدنيا مهما كان هذا الأمر من الأمور العظيمة ، فكل شيئ في أخر العمر زائل وفي دنيا زائلة وفي زمن هو عند الله كلمح البصر ولا يبقى الا الأعمال الصالحة يحملها الانسان عاري امام الله يوم الحساب… فلا شيئ يستحق الحزن فلماذا انتم تحزنون؟

على المسلم ان أحس بالحزن ان يأخذ بالأسباب التي تزيل الحزن كالمشاركة الاجتماعية والرياضة والعمل الخيري والتطوعي وان يتذكر ان الدنيا دار ممر وليست دار مقر وان يرجع الى الله يعبده ويشكره ويذكره ويتفكر في آياته ويدعو الله بكل دعاء ويتوسله الصلاح والفلاح .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ الله عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:”مَا قَالَ عَبْدٌ قَطُّ إِذَا أَصَابَهُ هَمٌّ وَحَزَنٌ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي، إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَ حُزْنِهِ فَرَحًا”، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَعَلَّمَ هَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ؟ قَالَ:”أَجَلْ يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهُنَّ أَنْ يَتَعَلَّمَهُنَّ”.

د.علي العامري

اخطر الصراعات

تعليق واحد

كثيره هي الصراعات التي يخوضها الانسان ، فالإنسان يخوض صراع مع اخوه الانسان كما بدأها الاخوان هابيل وقابيل، ثم توسعت الصراعات من أفراد الى جماعات الى قبائل ثم أصبحت صراعات كبرى بين شعوب وأعراق ودول.

لا يقتصر الصراع بين الانسان والإنسان فهناك صراع الانسان مع المخلوقات الاخرى كالحيوانات مع الانسان البدائي ثم بعد ذلك استطاع الانسان ان يتغلب على الحيوان بعقله حيث اخترع أدوات فتاكة بها استطاع ان يطوع الحيوان لخدمته ولكن تظل بعض المخلوقات الاخرى عصيه على الانسان كالمايكروبات من فيروسات وجراثيم فقد امتد هذا الصراع طويلاً وما زال يعاني الانسان من هذا الصراع وقد فتكت هذه المايكروبات بالملايين من البشر ، واستطاع الانسان القضاء على بعضها ومازال البعض في صراع مع الانسان، ولعل ما ذهب اليه العالم السوري الدكتور علي منصور كيالي في تفسير سورة الفلق يفسر هذا الصراع الإنساني مع المايكروبات فهو يفسر السورة على النحو التالي:
” ان الله سبحانه وتعالى يقصد من وراء هذه السورة المايكروبات وليس السحر كما يعتقد المفسرون فقد قال سبحانه وتعالى : قل أعوذ برب الفلق” ويفسرها هنا الدكتور ان المايكروبات هي التي تتكاثر بالانفلاق، والدليل في الأية التالية ” من شر ما خلق” مما يدل على انها مخلوقات بقول الله سبحانه وتعالى من شر ما خلق، والدليل الاخر في أية من نفس السورة في قولة سبحانه وتعالى: ” ومن شر النفاثات في العقد ” وهذا تفسير مبهر للدكتور حيث قال ان في اللغة العربية النفث هو وصف لقذف السموم فنقول تنفث الأفعى السموم ، وليس المعنى النفث في العقد هو عمل السحره والدجالين فبهذا المعنى سيكون النفخ في العقد وليس النفث في العقد، اما تفسير الدكتور للعقد فهو العقد العصبية في داخل الانسان فهذه المايكروبات الصغيرة تدخل جسم الانسان وتتفلق وتتكاثر وتضرب العقد العصبية في الانسان وتسبب لها أمراض مختلفة، هذا والله أعلم ، من هنا نقول ان صراع الانسان مع هذة المايكروبات ما زال مستمر وصراع طويل.

وهناك صراع بين الانسان والطبيعة ، فالإنسان منذ ان عاش على الارض وهو يتعرض لكوارث طبيعية كالزلازل والبراكين والفيضانات والعواصف والأمطار الغزيرة المدمرة والبرد الشديد المميت ولذلك استمر صراع الانسان مع الطبيعة فابتكر الانسان أساليب وطرق ومواد لحماية نفسة من جنون الطبيعة فالإنسان لا يستطيع مجابهة الطبيعة او القضاء عليها فالحوادث والكوارث الطبيعة هي من عند الله وإنما الانسان يحاول ان يحمي نفسة وقد نجح نسبياً في ابتكار طرق مثل التنبؤ بحدوث براكين فيعمل على الابتعاد من منطقة البراكين او صناعة مباني مرنه ضد الزلازل والعواصف والأمطار والبرد وصناعة ملابس تحمي من ذلك والكثير من الأساليب والطرق والمواد جعلت الانسان أقل خطراً من السابق.

الصراع الاخر الذي نقصده بالخطير هو صراع الانسان مع نفسه فهو اخطر الصراعات على الإطلاق فهذا الصراع هو صراع ازلي قد يتغلب الانسان على النفس ويطوعها ويعيش بسعادة او تتغلب النفس على الانسان وترميه للتهلكه، وانت أيها الانسان مخير وادل وصف على ذلك هو كلام الله تعالى :
“وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا،فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا،قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا، وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا”.

هذا الصراع هو صراع حياة او موت صراع سعادة او شقاء صراع صفاء او جنون ، انه اخطر الصراعات على وجه الارض انه صراع الانسان مع نفسه صراع المادة التي يتكون منها الجسد الشهواني مع النفس الصافية النورانيه، الانسان في صراع مع نفسه منذ ولادته حتى مماته صراع لا ينقطع الا عند نوم الانسان ، صراع لا يتوقف ، صراع لا هدنه ولا صلح فيه صراع لا انتصار مطلق فيه ولا هزيمة مطلقة، ان صراع النفس هو صراع الحياه بحد ذاتها وهو أشنع وأخطر الصراعات ، فلا تتخاذل أيها الانسان ولو لحظة عن مجابهة النفس فالانتصار تلو الانتصار وبإستمرار وبلا توقف هو طريق السعادة الوحيد لك على نفسك!.
يقول إيليا ابو ماضي : “إنّني أشهد في نفسي صراعا وعراكا،وأرى ذاتي شيطانا وأحيانا ملاكا، هل أنا شخصان يأبى هذا مع ذاك اشتراكا، أم تراني واهما فيما أراه؟ لست أدري!

د.علي العامري