الرئيسية

“حالش”

أضف تعليق

حالش : والحالش في اللغة تعني الكلب النهم الذي يأكل أي شيء من النفايات.

حالش هو الاسم الجديد الذي أطلقته الثورة السورية على مليشيات حزب الله الشيعي اللبناني المدعوم من ايران بسبب تدخل مليشياتهم في قتل الشعب السوري ، وايضاً لتصحيح مفهوم الاسم الذي استخف به الحزب ومن خلفه الفرس ، فلا يعقل ان يسمى حزب مجرم قاتل إرهابي بأسم حزب الله، فالله عز وجل أكرم بإن يسمون بأسمه، وبالتالي ” حالش” هو الاسم المناسب لهذه المليشيات مثلها مثل “داعش” بما يعرف بدولة العراق والشام الاسلامية وهذه ايضاً بعيدة كل البعد بان تسمى إسلامية لانها ببساطة بندقية مأجورة لأعداء العرب.

حالش توغلت في الدم السوري وأصبح قتل الثورة والثوار بالنسبة لهذه العصابة حياة او موت كما صرح حنش حالش المدعو حسن نصرالله فهو قد أعطي اسم ” حنش” للدغاته المستمرة ضد العرب والمسلمين وخاصة السوريين خدمة لاسيادة الفرس العنصريين.

نظام ملالي ايران نظام دكتاتوري عنصري حاقد على العرب والمسلمين ، هدفه وبقائه هو لمحو الاسلام والسيطرة على بلاد العرب لتأسيس الامبراطورية الصفوية من جديد ولكن “هيهات منا الذله” كما قالها الامام حسين بن على رضى الله عنه ، فهو لو كان بيننا اليوم لحارب الفرس وعصابتهم مثل حالش وداعش واخواتهم.

لا يصح الا الصحيح ولا نصر لظالم حتى لو طال الزمن ، يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : “بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين” فحالش قتلوا وفجروا وسفكوا دماء المسلمين بالاغتيالات تارة في لبنان مثل اغتيال الشهيد رفيق الحريري وقافلة الشهداء من قبله ومن بعده واليوم نشاهد حالش تقاوم الشعب السوري الثائر بأوامر ايرانية وتختبئ من ضربات اسرائيل فأين المقاومة والممانعة التي صدعوا رؤوسنا بها؟؟؟

د.علي العامري

Advertisements

سر الخلطة الاوبامية

أضف تعليق

ماذا فعل الرئيس الامريكي أوباما في العالم؟ فالمحافظين الجدد في الكونغرس الامريكي يريدونها حرب في كل شبر ملتهب في العالم! واوباما يحلها بدون ان يطلق رصاصة واحدة فما هو سر الخلطة الاوبامية هذه!!؟

كتبنا في السابق كيف استطاع الرئيس الامريكي أوباما بخلطته السرية في ان يجعل النظام الايراني يقبل التفاوض على وقف البرنامج النووي الايراني، وكذلك كتبنا كيف استطاع الرئيس الامريكي أوباما بسياسته وخلطته السريه جعل النظام السوري يقبل تسليم أسلحته الكيماوية لمنظمة حظر السلاح الكيماوي!.

ومن بعد ذلك كثر الحديث عن سياسة أوباما العقيمة واللينة تجاه الدول المارقه او الأنظمة الدكتاتورية أمثال ايران وسوريا وكوريا الشمالية وبسبب ضعف السياسة الامريكية اصبح محور الشر أكثر شراً!!!.

الكلام عن ضعف السياسة الامريكية غير صحيح ، فهذا هو نفسه أوباما يحقق النصر تلو النصر سياسياً بدون ان يطلق رصاصة واحدة وبدون تحريك أسطول بحري واحد وبدون تحليق طائرة حربية واحدة!.

ففي الآونة الاخيرة شاهدنا كيف سقط النظام الأوكراني وشاهدنا هروب الرئيس الأوكراني المدعوم من روسيا.

وكذلك نشاهد هذه الايام أزدياد وتيرة السخط الشعبي الفنزويلي والتي تكاد ان تنفجر ثورة في اي لحظة وهو مؤشر قوي على تبدل المزاج الشعبي الفنزويلي!.

روسيا والصين تخسر واوباما يربح بالسياسة بدون خسارة دولار واحد كيف يحصل ذلك مع كل تلك الضغوط والانتقادات لسياسته الناعمة ؟

ما هو سر الخلطة الاوبامية التي جعلت أنظمة الشر تتساقط الواحدة تلو الاخرى!؟.

لا شك ان الرئيس الامريكي يعمل بذكاء حاد وذلك لظروف المرحلة التي يمر بها الاقتصاد الامريكي والاقتصاد العالمي عموماً ، فحتى لا يقع أوباما في فخ الاقتصاد، وضع خطة استخباراتية في تنفيذ المهام وتحقيق المطلوب بأقل التكاليف ، فمن ناحية يهتم بالاقتصاد ويعزز مركزه المالي ومن ناحية أخرى يطلق يد الاستخبارات لتنفيذ المهام التي تكلف العسكر المال الكثير!!!.

نجح الرئيس الامريكي أوباما في انتشال اقتصاد بلده والعالم وايضاً نجح في بسط النفوذ الامريكي خارجياً بأساليب مختلفة ومبتكرة عجز عنه سلفه! ولهذا السبب يوجد لدى أوباما خلطة سرية أدهشت العالم !.

السؤال هنا ، هل الخلطة السرية الاوبامية ستؤدي مفعولها على النظام السوري المجرم والكوري الشمالي الدموي ؟ هذا ما ننتظره في الايام المقبلة بلهفه !!!.

د.علي العامري

طريق السعادة

أضف تعليق

انت صفحة في كتاب الحياة بعد قراءتها لا بد ان تطوى وأحياناً ممكن ان تطوى قبل ان تكمل قرائتها.

اعمل الأكثر وتوقع الأقل وعش بابتسامة عريضة طول حياتك فهي الكنز الذي لا يفنى والذكرى التي لا تنسى.

مادمت تتنفس بصحة وحرية في هذه الحياه احمد ربك الذي خلقك ورعاك فلولاه انت غير موجود ولولاه انت في أنياب الحياه، فالحياة جميلة عندما نعيش وننظر للجانب الجميل منها والحياة تعيسة وذات أنياب عندما ننظر للجانب المظلم فيها ، الله وحده وعدنا بالجانب المشرق الجميل في هذه الحياه عندما نؤمن به ونحبه وندعوه ونمشي على دربه ومن غير الله نحن لا نساوي شيئ في هذه الحياه هذه الحقيقة المطلقة ، فالكثير تعذب في هذه الحياه وهو يبحث عن الحقيقة او بمعنى اخر طريق السعادة ، وانا أقول السعادة الوحيدة عندما تكون مع الله حينها يغمرك الله بالسكينه والطمأنينة والسعادة.

الابتسامة تعكس سر السعادة فهي دليل ومؤشر السعادة فأبتسم دائماً واجعل من حولك سعيدين بأبتسامتك ، الابتسامة تبث طاقة إيجابية لصاحبها ولمن حوله فحافظ على ابتسامتك وتوقع الطاقة الإيجابية.

كل إنسان معرض للوقوع في الخطايا ولا أحد معصوم وهو الطريق الخاطئ غير الطريق الذي رسمه الله لنا، ولكن هذا الطريق وهذه الخطايا لا تعطينا السعادة مهما تظاهر البعض بالسعادة، وحدها الحياه التي رسمها الله لنا تؤدي الى السعادة ، فكن مع الله تسعد.

اذا كنا عاجزين عن النظر مجددا الى الحياة ببراءة الطفولة وحماستها
فهذا يعنى ان الحياة فقدت معناها وهذا مستحيل ،فلنصغ الى ما يقوله الطفل الذى مازال حيا فى قلوبنا فهي الفطرة التي فطرها الله فينا وهي خارطة الطريق الى السعادة، فقد قال الله تعالى : “خَلَقَ الإِنسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ” فالبيان بعد خلق الانسان، فالإنسان مخلوق مدرك طريق الله بالفطرة وعليه اتباع حدسه وفطرته، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( استفت قلبك ولو أفتاك الناس” وهو دليل على ان الانسان مخلوق ومعد لمعرفة الله
ويقول الله عز وجل : “وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا” بمعنى ان الله خلق ادم وعلمه جميع العلوم وبالتالي الانسان بفطرته وبرائته وعلمه الذي خلقه الله موجه الى الطريق المستقيم الذي فطره الله فينا ونحن ندعو الله كل يوم ومع كل صلاة : ” إهدنا الصراط المستقيم” هو طريق السعادة الوحيد الذي خلق بداخلنا وليس علينا الا اتباع ما تطمئن له قلوبنا التي برمجها الخالق عز وجل نحوه.

أعجبتني قصة رمزية أمريكية تحمل نفس المعاني التي أتحدث عنها :

” في مدينة أتوا بكندا عندما يحل فصل سقوط الثلج يفرح الأطفال جدًا، حيث يجدوا فرصتهم للعب معًا في الثلج، فيقيمون تماثيل من الثلج في الحدائق ويتركونها طوال فترة الشتاء، حتى يحل الدفء تذوب.

ومع سقوط الثلج في بداية فصل الشتاء صارت الحديقة كلها بيضاء، وخرج ثلاثة أصدقاء يلعبون معًا، قال أحدهم، هلم ندخل في سباقٍ، فنصنع طرقًا بين الثلج بأحذيتنا، كل منا يسير على الثلج باستقامةٍ حتى السور، لنرى من الذي يصنع طريقاً مستقيمًا.

ابتعد الثلاثة عن بعضهم البعض، ثم بدأوا يسيرون ويضغطون بأحذيتهم على الثلج.

فجأة وجد الأول نفسه قد انحرف تمامًا عن السور.

والثاني ظن أنه قد صنع طريقًا مستقيمًا لكنه بعد أن بلغ السور تطلع إلى الطريق الذي صنعه بحذائه فوجد نفسه قد انحرف من هنا ومن هناك يمينًا ويسارًا.

وأما الثالث فصنع الطريق مستقيمًا تمامًا.

تساءلوا فيما بينهم لماذا لم ينجح الأول والثاني في إنشاء طريقٍ مستقيمٍ ، بينما نجح الثالث في ذلك. وكانت إجابة الصديق الثالث:

“لقد كنتما تتطلعان إلى أسفل وأعينكما على قدميكما لذا انحرفتما في الطريق، أما أنا فقد صوبت نظري إلى الشجرة التي أمامي على حافة السور ولم أمل بنظري يمينًا أو يسارًا، ولا إلى أسفل لذلك جاء الطريق مستقيمًا.

حياتنا هي سباق بين البشر، فمن يسلك الصراط المستقيم يبلغ إلى السماء بلا انحراف ولا تعريج وسط ثلج هذا العالم.

إن أردنا أن نسلك طريق الاستقامة يلزمنا ألا نتطلع أسفل إلي تراب هذا العالم بمباهجه وإغراءاته، وأيضا ان لا نتطلع إلى ذواتنا ونعيش الأنا، بل علينا ان نرفع أعيننا إلى السماء لنسمو بأرواحنا عن ضيق الدنيا الى رحابة السماء، حينها نكون على طريق السعادة.

“سأل رجل مهموم
امير المؤمنين علي بن أبي طالب

فقال:
يا امير المؤمنين لقد أتـيـتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟

فقال امير المؤمنين :
سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما
فقال الرجل: اسأل.

فقال امير المؤمنين :
أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟
قال:لا.

فقال امير المؤمنين :
هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل؟
قال : لا

فقال امير المؤمنين :
أمرٌ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..
الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا ،
وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت”.

د.علي العامري

عزيز مصر

أضف تعليق

مصر حتوتة مشوقة جداً ، وشعبها من ألطف شعوب العالم وأرضها ارض اقدم حضارة في تاريخ البشرية ، وتاريخ الحكم فيها يكاد يكون مسلسل طويل بأحداث مكررة!.

اليوم في مصر حاكمين وراء القضبان قابعين في السجن مرسي ومبارك ، وبالأمس كان مبارك حاكم ومرسي بالسجن وبعدها مرسي كان حاكم ومبارك وراء القضبان في السجن ثم اصبح بعد ذلك الاثنان بالسجن بقدرة قادر!.

هذه الأحداث تذكرنا بقصة النبي يوسف عليه السلام كان خادم عند عزيز مصر ومن ثم دخل السجن ومن ثم من السجن الى أمين خزائن مصر في عهد الفراعنة!

الشعب المصري يحب عزيز مصر منذ عهد الفراعنة الى يومنا هذا فالسيسي اليوم يعتبر للمصريين عزيز مصر ومنقذها من الفوضى التى أصابتها!.

مصر دولة محورية في الشرق الأوسط وفي محيطها العربي والإسلامي ، وكذلك دولة مؤثرة في العالم ولذلك مهم جداً معرفة من يحكمها.

تعد مصر صاحبة أقدم حضارة عرفها العالم، وتاريخها هو حجر الزاوية في تاريخ الحضارة الإنسانية ولقد ظهرت مصر كدولة قوية راسخة البناء وافرة الثراء تسير على أساس ثابت من النظام وحسن الإدارة، وقد قام نظام الحكم والإدارة فى مصر القديمة على عدة عناصر هامة:
– فرعون
– الوزير
– الإدارة المركزية
– حكام الأقاليم
– الجيش

منذ العهد الفرعوني يلي الملك الفرعوني في الأهمية والمنزلة هو الوزير وقائد الجيش والرئيس الفعلي للحكومة او كما عرف بأسم “العزيز”.

ومع تزايد أعباء ومهام الوزير اقتضى الأمر تعيين وزيرين احدهما للوجه البحري يقيم في هليوبوليس (عين شمس الحالية) والآخر للوجه القبلي ويقيم في مدينة طيبة وكان ذلك في عصر الدولة الحديثة.

كان المصريون أول الشعوب التي قسمت الجيش إلى “فرق” ثم “فيالق” وإلى”قلب” و”جناحين”” وكانوا أول من فكر في مفاجأة العدو بحركة الالتفاف حوله وتكوين فرق هائلة من العربات للهجوم المباشر مما كان يوقع الذعر والهلع في صفوف الأعداء ويساعد في تحقيق النصر لمصر.

الملك الفرعوني تحتمس الثالث هو صاحب الفضل في تأسيس فكر التكتيك العسكري والذي ما زال يدرس في المعاهد العسكرية وكما يقال هو من اعظم ملوك الفراعنة على الإطلاق.

ومن ثم يليه بالأهمية محمد علي باشا مؤسس دولة مصر الحديثة والتي ما تزال مصر تسير على الأسس الإدارية التي ارسها الباشا، وايضاً أعاد تنظيم الجيش على المفهوم الحديث.

ما تقدم من معلومات تاريخية القصد منها ان نتفهم حب الشعب المصري لحماة الدار العسكر.

فليس مستغرب ان يحكم السيسي مصر فالمصريين لا يثقون الا بحامي الديار ، فالوضع المصري اليوم بين حاكم مخلوع وأخر معزول والثالث مؤقت والجميع في انتظار الحاكم المنقذ تحتمس الرابع العظيم!.

د.علي العامري

الأنا

أضف تعليق

الأنا هي الأنانية البغيضة ، هي حب الذات وتجاهل الأخرين ، هي حب التملك وتجنب المشاركة والتضحية من اجل الغير ، الأنا تتشكل بصور متعددة، فمتى سنتخلص من الأنا ونحب لأنفسنا ما نحب للغير وبالأخص من هم حولنا ؟

الأنا هي عندما لا تشارك الغير في مناسباتهم المختلفة ولا تضحي بجزء من وقتك لأجلهم.

الأنا هي عندما لا تعود المريض ولا تهنئ العريس ولا تعزي اهل الفقيد.

الأنا هي عندما لا تساعد الفقير ولا تتصدق على المسكين ولا تتبرع للمحتاجين.

الأنا هي عندما لا تضحك في وجه أخيك وقريبك وصديقك ومن حولك.

الأنا هي عندما لا تساهم في تخفيف هموم من حولك ولا تهتم بظروف غيرك.

الأنا هي عندما لا تشارك المجتمع اهتماماته وتهتم فقط باهتماماتك وحدك.

الأنا هي الأنانية التي نهى عنها الدين ، الأنا هي نقيض كل الأوصاف الحميدة في عالم الأخلاق.

فصاحب الأنا يعتقد ان سعادته بالأنا ولكن لا يعلم ان السعادة ليست بالمال والعيال والكماليات والراحة وحدها وإنما السعادة عندما ترسم الابتسامة على وجوه من حولك، وتستقطع من مالك للمحتاج وتستقطع من وقتك لمشاركة الأخرين ، وتغمر الغير بالسعادة ، حينها ستفهم ما هي السعادة الحقيقية، وستساهم في نشر السعادة لنفسك وللأخرين، وستتخلص من الانا.

يقول احد المفكرين العرب : “ليس هناك ما يريح النفس أكثر من أن ترسم ابتسامة على شفاه ظلت عابسة طويلاً… وليس أعظم من أن تبعث النور في عيون طالما نظرت للدنيا بعدسات مظلمة … وليس أسعد من أن تزرع الأمل في نفس إنسان قد يئس من الحياة.. وليس أروع من أن تأخذ بيد تائه ظل يتخبط في خطواته … ما أروع العطاء.. فالعطاء قمة السعادة…”

ويقول احد الصالحين : ” لا تنظر إلى عظمِ طاعتك ولكن انظر كم أخلصت؟!
ولا تنظر إلى مقدار علمك ولكن انظر كم عَمِلت؟! ولا تنظر إلى حجم ما تلقيت من المواعظ ولكن انظر كم وَعَيت؟! ولا تنظر إلى زيادة أموالك
ولكن انظر كم تصدقت؟! ولا تنظر إلى كثرة ذكرك ولكن انظر كم لَغَوتَ؟!
ولا تنظر إلى كثرة أبنائك ولكن انظر كم رَبَيت؟! ولا تنظر إلى كمال عافيتك ولكن انظر كم شكرت”.

بمعنى ان السعادة ليست بحجم ما أخذت ولكن السعادة هي بحجم ما أعطيت!.

د.علي العامري

الطيبون والأخرون

أضف تعليق

كثير ما نردد عبارة ان الطيب مظلوم او ان هذا الزمن ليس بزمن الطيبين ولكن ما أسبب هذه النظرة التشائميه في صفة الطيبين!؟؟.

اليوم نحن في زمن السرعة وزمن العلاقات المركبة والعلاقات المبنية على المصالح المتبادلة او كما تسمى ” تبادل المنافع” لهذا السبب يصبح الطيب مغفل او ساذج! ولهذا الوصف المؤلم أعذار مركبه ايضاً دعونا نبحر فيها!!.

الطيب يعقد الصفقات عموما على مبدأ النوايا الحميدة والأخر يعقد الصفقات على مبدأ النوايا غير الحميدة! ولهذا السبب الطيب مغفل في نظر الأخر!!!

الطيب يتحدث بما يجول في خاطره الى الأصدقاء والمقربين بحرية تامه على مبدأ النوايا الحميدة والآخر لا يتحدث الا بنوايا غير حميده لهذا السبب الطيب مغفل!!!

الطيب يتغاضى عن توافه الأمور لكي لا يجرح الأخر ولكن الأخر يستخدم تلك الطيبه في استغلال الطيب ولذلك السبب الطيب مغفل!!!

الطيب يسمح بالأخر بتجاوزه طيبة من قلبه، والأخر يترجم ذلك ضعف في الطيب ويستأسد عليه فلذلك السبب الطيب مغفل!!!

الطيب يتعامل مع الأخر بمبدأ إنساني والأخر أخر همه الجانب الإنساني فلذلك السبب الطيب مغفل!!!

كثيراً جداً هي الأمثلة والنماذج بين الطيبين والأخرين ولكن هل صحيح ان الطيبين مغفلين في علاقتهم مع الأخرين؟

لا ليس صحيحاً فالطيب يتعامل بمبدئه والأخر يتعامل بمبدأ مختلف! الطيب يخسر جولات وجولات في الحياه ولكن في أخر المطاف هو الفائز! صحيح ان الطيب يتألم كثيراً وطويلاً ولكن في نهاية المطاف هو السعيد، والأخر خاسر لا محال في نهاية المطاف! هكذا الحياه علمتنا.. وهكذا يجب ان نعيش…فليس لزاماً عليك ان تصبح مجرم اذا كان من حولك مجرمون…وليس لزاماً عليك ان تصبح كاذب اذا كان من حولك كاذبون…وليس لزاماً عليك ان تصبح بذيئ اذا كان من حولك بذيئون!.

نحن طيبون وسنظل طيبون مهما تبدلت القيم والمبادئ والأخلاق سنظل كما نحن طيبون ولن يؤثر فينا الأخرين!

سنخسر جولة او جولات في سباق الطيبه ولكن في أخر المطاف سيفوز الطيبون لا محال حتى لو تبدل نصف المجتمع الى أخرين!

ويقول سبحانه وتعالى: ( ضرب الله مثلاً كلمة طيبة ) وقال الله تعالى: ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) ويقول الله تعالى : “الطيبون للطيبات” وهنا نستطيع إرجاع الأمر الى (النية الصادقة) فمن كانت نيته صادقة وخالصة لله تعالى سخر له من عباده من هم على شاكلته، فمن كان طيباً يأتيه الطيب ومن كان خبيثاً فله مريده .. فانظر الى من يحيطيون بك وانظر الى نفسك بينهم تعرف مقياس طيبتك والى أي الفريقين تنتمي!

وفي الختام أقول اتقوا شر الحليم اذا غضب او بالأحرى اتق شر الطيب اذا أكتشف خبث الأخر!!!.

د.علي العامري

الثورة السورية

تعليق واحد

لم يخرج السوريين في وجه النظام بسبب مصالح شخصية او اتفاقيات دولية وإنما خرجوا في مسعى للخلاص من النظام الأمني وصون كرامة الانسان السوري ولنيل الحرية هذه من الأسباب التي جعلت السوري يثور على النظام الأسدي، وقد تجرع الموت مرات عديدة قبل ان يخرج في هذه الثورة للخلاص بعد ان قيد النظام الأسدي بالتعاون مع الفرس واحد من اعظم الشعوب العربية لمدة نصف قرن او يزيد.

السوري الثائر لم يحمل السلاح الا بعد ان اخرجه النظام الأسدي من سلميته التي شاهدناها جميعاً ، ففد بطش النظام بكل متظاهر وبكل انواع البطش حتى وصلت عنجهية النظام الأسدي ان يستخدم السلاح الكيماوي ضد شعبه! هل تصدقون ذلك “ضد شعبه” غير استخدامه الأسلحة الثقيلة والقصف الجوي والبراميل المتفجرة!!!

الثائر السوري خرج ضد النظام الأسدي بلا تنظيم ولا تخطيط اي بلا رأس يقوده وهذا من نعمة الله عليه! خرج الثائر السوري ليقاتل النظام ليس تضحية لقائد هنا او قائد هناك! لا ليس ذلك! لم يخرج خدمة لفرقة او كتيبة او لواء مقاتل! لا ليس لهذا السبب خرج، وإنما خرج ايماناً بان المخرج الوحيد للخلاص هو التخلص من النظام مع من خرج من الثوار، مع كل سوري حمل السلاح ضد النظام!.

النظام الأسدي عاجز عن وقف الثورة لانها ثورة شعب بالكامل حمل السلاح ضده! ولأن الثورة بلا رأس لكي يقطعه ولأن الثورة لا يمثلها أحد لا سياسي ولا مقاتل وإنما يمثلها شعب بأكمله ولهذا السبب ستنجح الثورة!

الثورة السورية تختلف عن كل الثورات لأسباب بسيطة وقد ذكرنا انها بلا رأس وكذلك لان النظام الأسدي انتهى ومن يقود النظام هم الفرس وأدواته من مليشيات طائفية ومرتزقة جلبتهم ايران من لبنان والعراق وباكستان…الخ. ولكن هذا لا يكفي لبقاء النظام! فكيف يحكم النظام الأسدي شعب بأكمله خرج ضده؟ وكيف سيسيطر وهو لا يملك الى ربع الارض؟ لهذا السبب النظام الأسدي واقف بعكازات ايرانية ولكن كم سيصمد في مواجهة شعب بأكمله ، فإذ هم قتلوا ثائر او قائد هنا او هناك سيخرج عشرات غيره فكم سيصمد النظام الأسدي؟
من يقول ان النظام استطاع ان يصمد في وجه الثورة! أقول بالعكس فالشعب السوري استطاع ان يصمد في وجه آلة الحرب الأسدية التي تديرها ايران ومرتزقتها وروسيا ودعمها اللا محدود!.

الثورة السورية باقية حتى التخلص من نظام الأسد ودحر مرتزقته، الثورة السورية ستنتصر في أخر المطاف وسيكون لأنتصارها تحولات على خارطة القوى الإقليمية.

في الخاتمة انتظروا نهاية مؤلمة لنظام بشار وصفعة من الشعب السوري للنظام الأيراني المجرم!.

د.علي العامري