لم يخرج السوريين في وجه النظام بسبب مصالح شخصية او اتفاقيات دولية وإنما خرجوا في مسعى للخلاص من النظام الأمني وصون كرامة الانسان السوري ولنيل الحرية هذه من الأسباب التي جعلت السوري يثور على النظام الأسدي، وقد تجرع الموت مرات عديدة قبل ان يخرج في هذه الثورة للخلاص بعد ان قيد النظام الأسدي بالتعاون مع الفرس واحد من اعظم الشعوب العربية لمدة نصف قرن او يزيد.

السوري الثائر لم يحمل السلاح الا بعد ان اخرجه النظام الأسدي من سلميته التي شاهدناها جميعاً ، ففد بطش النظام بكل متظاهر وبكل انواع البطش حتى وصلت عنجهية النظام الأسدي ان يستخدم السلاح الكيماوي ضد شعبه! هل تصدقون ذلك “ضد شعبه” غير استخدامه الأسلحة الثقيلة والقصف الجوي والبراميل المتفجرة!!!

الثائر السوري خرج ضد النظام الأسدي بلا تنظيم ولا تخطيط اي بلا رأس يقوده وهذا من نعمة الله عليه! خرج الثائر السوري ليقاتل النظام ليس تضحية لقائد هنا او قائد هناك! لا ليس ذلك! لم يخرج خدمة لفرقة او كتيبة او لواء مقاتل! لا ليس لهذا السبب خرج، وإنما خرج ايماناً بان المخرج الوحيد للخلاص هو التخلص من النظام مع من خرج من الثوار، مع كل سوري حمل السلاح ضد النظام!.

النظام الأسدي عاجز عن وقف الثورة لانها ثورة شعب بالكامل حمل السلاح ضده! ولأن الثورة بلا رأس لكي يقطعه ولأن الثورة لا يمثلها أحد لا سياسي ولا مقاتل وإنما يمثلها شعب بأكمله ولهذا السبب ستنجح الثورة!

الثورة السورية تختلف عن كل الثورات لأسباب بسيطة وقد ذكرنا انها بلا رأس وكذلك لان النظام الأسدي انتهى ومن يقود النظام هم الفرس وأدواته من مليشيات طائفية ومرتزقة جلبتهم ايران من لبنان والعراق وباكستان…الخ. ولكن هذا لا يكفي لبقاء النظام! فكيف يحكم النظام الأسدي شعب بأكمله خرج ضده؟ وكيف سيسيطر وهو لا يملك الى ربع الارض؟ لهذا السبب النظام الأسدي واقف بعكازات ايرانية ولكن كم سيصمد في مواجهة شعب بأكمله ، فإذ هم قتلوا ثائر او قائد هنا او هناك سيخرج عشرات غيره فكم سيصمد النظام الأسدي؟
من يقول ان النظام استطاع ان يصمد في وجه الثورة! أقول بالعكس فالشعب السوري استطاع ان يصمد في وجه آلة الحرب الأسدية التي تديرها ايران ومرتزقتها وروسيا ودعمها اللا محدود!.

الثورة السورية باقية حتى التخلص من نظام الأسد ودحر مرتزقته، الثورة السورية ستنتصر في أخر المطاف وسيكون لأنتصارها تحولات على خارطة القوى الإقليمية.

في الخاتمة انتظروا نهاية مؤلمة لنظام بشار وصفعة من الشعب السوري للنظام الأيراني المجرم!.

د.علي العامري

Advertisements