حالش : والحالش في اللغة تعني الكلب النهم الذي يأكل أي شيء من النفايات.

حالش هو الاسم الجديد الذي أطلقته الثورة السورية على مليشيات حزب الله الشيعي اللبناني المدعوم من ايران بسبب تدخل مليشياتهم في قتل الشعب السوري ، وايضاً لتصحيح مفهوم الاسم الذي استخف به الحزب ومن خلفه الفرس ، فلا يعقل ان يسمى حزب مجرم قاتل إرهابي بأسم حزب الله، فالله عز وجل أكرم بإن يسمون بأسمه، وبالتالي ” حالش” هو الاسم المناسب لهذه المليشيات مثلها مثل “داعش” بما يعرف بدولة العراق والشام الاسلامية وهذه ايضاً بعيدة كل البعد بان تسمى إسلامية لانها ببساطة بندقية مأجورة لأعداء العرب.

حالش توغلت في الدم السوري وأصبح قتل الثورة والثوار بالنسبة لهذه العصابة حياة او موت كما صرح حنش حالش المدعو حسن نصرالله فهو قد أعطي اسم ” حنش” للدغاته المستمرة ضد العرب والمسلمين وخاصة السوريين خدمة لاسيادة الفرس العنصريين.

نظام ملالي ايران نظام دكتاتوري عنصري حاقد على العرب والمسلمين ، هدفه وبقائه هو لمحو الاسلام والسيطرة على بلاد العرب لتأسيس الامبراطورية الصفوية من جديد ولكن “هيهات منا الذله” كما قالها الامام حسين بن على رضى الله عنه ، فهو لو كان بيننا اليوم لحارب الفرس وعصابتهم مثل حالش وداعش واخواتهم.

لا يصح الا الصحيح ولا نصر لظالم حتى لو طال الزمن ، يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : “بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين” فحالش قتلوا وفجروا وسفكوا دماء المسلمين بالاغتيالات تارة في لبنان مثل اغتيال الشهيد رفيق الحريري وقافلة الشهداء من قبله ومن بعده واليوم نشاهد حالش تقاوم الشعب السوري الثائر بأوامر ايرانية وتختبئ من ضربات اسرائيل فأين المقاومة والممانعة التي صدعوا رؤوسنا بها؟؟؟

د.علي العامري

Advertisements