نفتخر نحن الخليجيين وبعض العرب بالمحافظة على الزي العربي الأصيل فعند الرجال الثوب والشماغ والعقال وعند النساء العبايا والشيلة ، اغلب الشعوب العربية تركت الزي العربي الأصيل وأستبدلته بالزي الغربي وأصبح الزي العربي يلبس في المناسبات عندهم ، الا الخليجيين الذين التزموا بالزي العربي الأصيل.

ان تحافظ على الزي العربي الأصيل هو أمر إيجابي ، ولكن ان يتحول الزي العربي ويتغير من حيث المضمون فلابد ان ننبه عنه هنا!.

العبايا والشيلة عند المرأة العربية هو حشمة وستر وهو من الدين ولكن ان تصبح العبايا والشيلة عكس ذلك فلابد ان نتجنب هذا التحول والتغير.

عندما تشاهد المرأة العربية وهي ترتب وتضبط الشيلة كل الوقت فلابد ان نستفسر من هذا التصرف أهو قلق وتوتر او مرض نفسي او العيب في الشيلة التي لا تضبط أبداً؟؟؟.

عندما نشاهد ثوب الرجل يضيق ويضيق حتى اصبح مخصر كالنساء فلابد ان نتوقف ونذكر الرجال بالرجولة!!!.

نعم نحن نفتخر بزينا العربي ولكن علينا ان لا ننجر وراء الموضة والتخلي عن الاحتشام عند المرأة والتخلي عن الرجولة عند الرجال.

اما في ما يخص من يلبس اللبس الغربي نقول ، جميل ان نظهر بمظهر جميل وأنيق ولكن علينا ان نراعي عدم الإسراف والتبذير والانجرار وراء الماركات الخدّاعة.

نشاهد الثري يلبس الملابس العادية والرخيصة ونشاهد في الجانب الأخر الشخص البسيط يلبس الملابس الباهظة الثمن من باب النقص والتباهي وهذا هو المرض النفسي الذي يجب ان يتخلص منه بعض الناس!.

قال سقراط يوماً لشخص أمامه يتباهى بملابسه “تكلم حتى آراك”!.

هذه العباره الشهيرة لها معنى عميق اي انه لايعترف بشكل الانسان الخارجي وما يرتديه اويحمله اويتقلده من منصب اويملكه من اموال ، ولكن العبرة بالتعرف
اليه والتعبير عن نفسه والاعلان عن شخصه وهذا يتضح بالكلام ، وبالرأي الذي يطرحه ، وبالفكر الذي يحمله وبالموهبة التي يملكها.

وصحيح من قال : ” الإنسان الأنيق في تعامله .. وحديثـه يقتحـم أعماق كل من يقابله … ويحظى بإحترام الجميع بطريقته .. كن بسيطاً تكن أجمل !.

د.علي العامري

Advertisements