اختلط الحابل بالنابل بسوريا، تتواجد عصابات ومليشيات وتنظيمات في صف نظام الأسد الاجرامي وجماعات وتنظيمات وعصابات ومليشيات تقاتل نظام الأسد ومن صف معه.

الكثير من المحللين يعتقدون ان ما يحصل في سوريا هو فخ أمريكي لجعل سوريا مقبرة لجميع التنظيمات الإرهابية والمتطرفة ، وبعض المحللين يقول ان نظام ألأسد خلق الجماعات الإرهابية حتى يقنع الغرب ان لا ثورة شعبية في سوريا وإنما جماعات ارهابية ، والقسم الأخر من المحللين يقول ان طغيان واجرام الأسد جعلته كالمغناطيس للجماعات الإرهابية والمتطرفة.

مهما كان رآي المحللين في ما يحصل من صراع دموي في سوريا ولكن اليوم نرى المليشيات والعصابات والتنظيمات المتطرفة والإرهابية تتقاتل في مقبرة كبيرة اسمها ارض الشام وهذه المقبرة الكبيرة سيدفن فيها نظام الأسد الاجرامي والإرهابي الاول وسيدفن فيها حزب الله اللبناني الإرهابي وعصائب أهل الحق العراقي الإرهابي وتنظيم ابوفضل العباس العراقي الإرهابي وتنظيم الدولة الاسلامية العالمي الارهابي وتنظيم النصرة الإرهابي وهو امتداد تنظيم القاعدة وايضاً لا ننسى التنظيمات الإرهابية الكردية مثل بككيه(PKK) و بي واي جي ( PYG) كلهم سيدفنون في مقبرة الشام الكبرى.

بعد ان يدفن النظام الأسدي الاجرامي ستدفن معه جميع تلك التنظيمات الإرهابية وبعدها سيشرق صباح جميل في ارض الشام يشع محبه وسلام.

د. علي العامري

Advertisements