بعد ان شيعت ايران الآلاف من النيجريين خرجت طائفة تحتج فشيطنوها وأصبحت ارهابية اسمها بوكو حرام يحاربها الغرب والشرق والمسلمون ” السنه” ايضاً!

وبعد ما احتلت ايران العراق خرجت طائفة تحتج فشيطنوها وأصبح اسمها الدولة الاسلامية فحاربها الغرب والشرق والمسلمون ” السنة” أيضاً !.

بعد ما قامت الثورة السورية وأوشك النظام السوري الموالي لإيران  بالسقوط تدخلت ايران ومليشياتها الطائفية بقتل كل ثائر ومحتج دعماً للنظام السوري فخرجت طائفة تحتج فشيطنوها وأسموها ” داعش” يحاربها اليوم الغرب والشرق وتحالف دولي من 62 دولة و المسلمون ” السنة” ايضاً!

وبعد ما قامت ثورة في لبنان اسمها ثورة الأرز بعد اغتيال الرئيس  رفيق الحريري من قبل مليشيات ايران التفت ايران على كل الطوفان الشعبي واغتالات بعد الحريري جميع رؤوس ورموز المسلمين السنة وأخضعت لبنان لحكم مليشياتها في لبنان مرة اخرى، وكلما خرج صوت معارض يا ان يغتال او يوصف بالتكفيري والإرهابي ويحاكم ويسجن ، وما زال لبنان تحت الوصاية الإيرانية !.

اجتاحت مليشيات الحوثيين الموالية  لايران العاصمة اليمنية صنعاء واستولت على السلطة تحت مسمع ومرئ الجميع ولم توصف بالارهاب وعندما تصدت لها مجموعة من المسلمين السنة وصفوهم بالارهاب  وبدأت طيارات الغرب بدون طيار تقصفهم  وتحصد ارواحهم الواحد تلو الاخر!!!.

ماذا تبقى حتى نعرف عن التعاون الإيراني الامريكي؟

وهل نحن ارهابيون تكفيريون؟ ام بشر مسلمين نعبد الله ونوحده!؟

في الحقيقة أصبحنا نشك في أنفسنا ونشك في كل جماعة تقاوم النفوذ الإيراني والأمريكي!! هل ما زالت عقولنا تعمل حتى نستوعب الحقيقة وما يدور من حولنا !!!؟

د. علي العامري

Advertisements