الثوار القادمين من درعا ومن الجنوب هزوا عرش النظام  النصيري ، كيف؟
في الأيام الماضية استطاع الثوار ان يحققوا انتصارات مهمة واستراتيجية في الجنوب السوري وذلك بعد تحرير البلدات والقرى والقواعد العسكرية للنظام النصيري وخاصة بعد تطهير بلدة الشيخ مسكين وبصرى الشام… اليوم الثوار تقدموا اكثر وأصبحوا قريبين من دمشق وهذا يعني ان النظام سيصبح محاصر لأول مرة وسيضيق الخناق عليه!
هذا الخطر القادم من الجنوب استدعى ان يطير الجنرال الإيراني قاسم سليماني ليلاً في طائرة خاصة ويقود القتال ضمن مجموعات من شبيحة النظام النصيري مدعوم من قوات حزب اللات اللبناني ومجموعات من الحرس الثوري الإيراني لشعورهم بالخطر القادم من الجنوب!.
اليوم تأتي الأنباء عن تكبد قوات النظام النصيري والإيراني بخسائر فادحة في الجنوب وفشل خططهم في صد ثوار الجنوب من التقدم.
الخطر القادم من الجنوب جعل الجنرال الإيراني او كما يطلق عليه لقب ” ملاك الموت”  يطير ليلاً ويترك جبهة العراق لشعوره بالخوف من سقوط النظام النصيري!.
لماذا هذا الخوف؟ 
ببساطة هو ان بعض الثوار يسيطرون على ريف دمشق واخرون من الثوار يسيطرون على جبهة القنيطرة وإذا تقدم ثوار الجنوب الى دمشق سيحاصرون النظام في زاوية ضيقة وسيعجل هذا التقدم من سقوط طاغية النصيرية!.
اللهم ارنى هذا اليوم الذي يسحق فيه هذا المجرم الطاغية النصيري بيد أبناء سوريا… أمين يارب.
د. علي العامري 
Advertisements