سكان افريقيا عامة ينظرون الى العرب نظرة فخر وعز وحب ونحن نبادلهم الاهمال وعدم الاهتمام فمتى سيطول هذا الانتظار الأفريقي للاهتمام العربي؟.
افريقيا تملك تنوع حضاري وثقافي ممزوج بين عدة حضارات منها الافريقية والشرقية العربية الاسلامية والغربية.. ولكن تظل فرنسا هي الدولة الرائدة والمؤثرة في المجال الأفريقي بسبب الحقبة الطويلة من الاستعمار والاستعباد، فلماذا إذاً نحن العرب بعيدين عن المشهد والمجال الأفريقي؟.
إهمالنا للجانب الأفريقي لم يقتصر فقط على الدول الافريقية الغير العربية ولكن شمل الاهمال حتى الدول الافريقية العربية مثل السودان وجيبوتي وتنزانيا وإثيوبيا وغيرها من الدول التي تنتظر بشوق الاهتمام العربي لها.
الافارقة يحترمون العرب ويمجدونهم وخاصة عرب شبة الجزيرة العربية ، والأفارقة حتى من الغير المسلمين يحترمون العرب ويقدرونهم فلماذا هذا الجفاء العربي للقارة السمراء المتلهفة للحضن العربي الذي طال انتظاره.
على العرب وخاصة دول الخليج العربي البدء في التخطيط بجدية في الاهتمام بالدول الافريقية سياسياً واقتصاديا وثقافياً وعدم إهمال دول تنتظر منا الكثير وبلهفة.. وتنظر لنا بعين الحب والتقدير..  ليس علينا الا الإسراع بمبادلتهم نفس الشعور الإيجابي.. والتخطيط في عمل شراكات تجارية تعود بالنفع على الجانبين.

توجد روابط عديدة تجمع بين الدول العربية والإفريقية، وهي روابط جغرافية وتاريخية وسياسية واقتصادية ، فالقارة الإفريقية جزء جغرافي وامتداد للعالم العربي، حيث تضم نحو ثلثي الشعب العربي، كما أن سكان إفريقيا يقدرون بنحو مليار نسمة، وهي بذلك تمثل الثقل الاستهلاكي السابع في الأسواق العالمية، كما أن مساحتها عشرة أضعاف القارة الأوروبية وأربع مرات الولايات المتحدة، وتملك موارد اقتصادية هائلة وتعد أحد اكبر خزانات العالم من المواد الاولية.
د. علي العامري
Advertisements