المجتمع الاسرائيلي الذي يتكون من خليط من الشعوب من كل اصقاع العالم والذي يجمعهم هو الدين اليهودي ، يحاول اليهود ان يخلقوا لأنفسهم  تاريخ وحضارة على اكتاف الثقافة والحضارة والفن والتاريخ العربي بكل وقاحة وتزييف واضح للعيان!.
يزيّف الإسرائيليون الطعام العربي على انه من قائمة الطعام اليهودي ويسرق الاسرائليون الألحان العربية على انه من اللحن الاسرائيلي، وكذلك هم يسرقون الفن والطعام واللبس والتاريخ والشعر والغناء والهندسة العربية والإسلامية وكل ما هو عربي واسلامي وينسبونه الى حضارتهم زوراً وبهتاناً نقصاً منهم وفقراً في تاريخ لا يوجد لهم فيه بناءً او عمراناً او ذكراً او أثر!!!!.
نحن العرب نفتخر في تاريخنا وحضارتنا وثقافتنا وفنّنا، بل تفتخر في كل ما هو هواه عربي واسلامي،  ولكنهم الاسرائيليون لا يملكون اي من ذلك بل انهم يغارون منا ، ولذلك يحاولون سرقة أرضنا وثقافتنا وحضارتنا وفنّنا ، ولكنهم في النهاية منكشفون وفاشلون!.
قلدوا ألحان ام كلثوم وعبدالحليم ونسبوها لهم ضعفاً منهم،  وقدموا الحمص والفلافل والفول والكباب الحلبي والقطائف اللبنانية على انها أكلات إسرائيلية نقصاً منهم!.
نحن العرب نفتخر بحضارتنا وبكل تاريخنا الذي نملكه لكن الاسرائليون لا يوجد لهم تاريخ او حضارة تسعفهم فيحاولون سرقتنا ولن يستطيعوا وسيفشلون في صراعنا الحضاري معهم وسينكشفون يوما فصراعنا معهم صراع حضاري طويل وفي النهاية سيخسرون!.
نحن نملك جميع أدوات الحضارة العريقة وهم لا يملكون ، نحن نملك الارض ونملك النسل ونملك الأكل ونملك اللحن ونملك التاريخ والفن…الخ،  ولهذا هم يحاربوننا،  ولذلك سننتصر حضارياً لا عسكرياً عليهم،  فنحن الأصل وهم التقليد الرديئ وهم النسخة المزيفة من حضارة لا تملك حقوق النسخة الأصلية!.
نحن بكل فخر العرب ونحن بكل فخر المسلمون…
د. علي العامري 
Advertisements