الطربوشة الاماراتية هي تلك التي تشبه ربطة العنق والمتدلية من الزي الاماراتي المميز!.

في الشام الطربوش هو الذي يضع على الرأس وفي سلطنة عمان تتشابه مع الطربوشة الاماراتية ولكن اقصر وتتدلى من الطرف عكس الإمارتية التي تتدلى من الوسط.

افضل وصف اقتبسه للطربوشة الإمارتية: “هي جدلة من الخيوط “الهدوب” تزين بها ملابس الرجال اذ تتدلى من اسفل رقبة الكندورة حتى الصدر لتضفي على اللباس لمسة فولكلورية.

يتم تصنيعها حسب الطلب 

ووفقاً لذوق مستخدمها من حيث طولها و لونها و يبدأ صانعها بلف الخيط عدة لفات ما بين ابهام قدمه و راحة يده حتى تصل الى سماكة معينة ثم يعقد طرفها لتشكيل حلقة صغيرة تكون اساس الفروخة و يقطع الطرف الآخر ليحرر اطراف الخيوط التي تُقسم الى اربعة اجزاء متساوية

تُجدل مع بعضها لمسافة معينة و تُمشط الخيوط في المسافة المتبقية و تُسوى أطرافه”.

الطربوشة الإمارتية ليست فقط “كرافت” متدلي وحسب، وإنما معاني ورجولة تحملها في تدليها مع القوام الرجولي الذي يلبسه ذلك الرجل الاماراتي.

الطربوشة الإمارتية كانت رمز لبس زايد وكانت رمزاً للإتحاد الأنجح في ربوع وطننا العربي.

الطربوشة الإمارتية كانت بداية لعهد نهضة جديد في شرق صحراء شبة الجزيرة العربية قادها زايد وأخوه راشد وباقي حكام الامارات.

الطربوشة الإمارتية تختلف عن اي طربوشة أخرى، فهي ليست للزينة وحسب، ولن تكون ايضاً طرف لزر، بل هي رمز وطن ونموذج اتحاد عربي لدولة حديثة.

الطربوشة الإمارتية لبسها زايد وركز عليها محمد ابن راشد وعيال زايد فلذلك لن تكون مجرد زي بقدر ما هي وطن يرمز للاتحاد والحداثة.

الطربوشة الإمارتية اليوم تمثل زي لوطن يتميز بين الامم، نهض بسرعة من رقعة صحراوية قاحلة الى احدى عواصم العالم الرئيسية بحكمة قادته ومثابرة شعبه.

اليوم الطربوشة الإمارتية اعتبرها “رمز لوطن” اسمه الامارات العربية المتحدة.  
د. علي العامري

Advertisements