اكثر الأحاديث التي تتكرر كل رمضان هي سرعة إنقضاء الشهر الكريم فمن اول أسبوع يبدأ الناس بتكرار عبارة “ها هو الشهر قد رحل”!.
لماذا الناس تشعر ان رمضان يمضي بسرعة كلمح البصر ؟ صحيح انها رحمة من الله في شهر يمضي بسرعة على الصائم وقد حصل على اجور مضاعفة تعادل اجر سنة من الطاعات.
في شهر رمضان يعيش المسلم في نظام يومي مختلف عن باقي شهور السنة ، ويتوحد المسلمون في نظام منضبط من عبادات وتجمعات عائلية وتجمعات مع الاحبة والاصدقاء.
النظام اليومي لرمضان هو من يجعل اليوم يمر بسرعة وليس رمضان هو السبب ! نقوم صباحاً للعمل في ساعات عمل مخفضة رحمة للصائمين، ومن ثم يهجع الصائمون لقيلولة قبل الافطار ، وعند الافطار تتجمع العائلة الكبيرة والاهل في تجمع لا يتكرر الا نادراً في غير رمضان ويمضي الوقت في الطعام والحديث الى الى يقوم الناس لأداء صلاة العشاء وصلاة التراويح الى الليل وبعدها يذهب الناس للتزاور في ما بينهم، وقد نصبت الخيام الرمضانية وفتحت المجالس حتى منتصف الليل، وبعدها يداوم المسلمون على قراءة القرأن ومنهم من يقوم الليل للصلاة حتى صلاة الفجر، وهكذا يمضي اليوم الرمضاني بدون ان تجد ما بين أنشطته وعباداته اي وقت فراغ.
اليوم الرمضاني مليئاً بالصلوات والتزاور واللقاءات وقراءة القرأن ولعل هذا البرنامج الرمضاني اليومي المكثف يجعل الناس تكرر عبارة ان رمضان يمضي بسرعة عكس شهور السنة الاخرى.
ان النظام الرمضاني الحيوي يمكن ان يكون نظام لكل أشهر السنه اذا واظب المسلم على اداء الصلوات في المساجد وصام لله بضع ايام في الشهر وأقام الليل وخصص وقت لقراءة القرأن ووصل رحمه وزار أصدقاءه وقام بواجبه العائلي وواجبه تجاه أصدقاءه مع مواصلة عمله اليومي بهذا النظام سيمر علينا اليوم سريعاً ولن نشكو من ملل او اوقات فراغ.
عيشوا أيامكم بعد رمضان في نظام كما فعلتم في رمضان وستشعرون بسعادة وطمأنينة وبركة.
نسأل الله ان يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته.
علي محمد العامري  

Advertisements