المحروم من الحب ينظم قصائد عن الحب ، والمحروم من حاجة يخترع له حاجته او كما قيل الحاجة ام الاختراعات.

اغلب المخترعين في تاريخ البشرية اخترعوا بسبب الحاجة والعوز ولم يخترع احد لأجل الهواية او الشهرة او الترف!.
أفضل اللاعبين والرياضيين في العالم هم من الفئات الفقيرة والمعدومة حيث تصبح الرياضة سبيله الوحيد لكي يعيش وليس لكي يشتهر، لذلك لن تجد رياضي لمع وتميز واستمر من فئة الأغنياء الا ما ندر.
كل هذا الكلام الذي ذكرته علينا ان نضعه في أولوياتنا عند تربية ابنائنا ، فلن ينفع ان نوفر لهم جميع حاجاتهم الضرورية والغير ضرورية بسهولة وفي متناول اليد، بل علينا ان نعلمهم ان يسعون وبجهد واجتهاد للحصول على حاجاتهم حتى يعرفوا قيمة ما يملكون وما يجتهدون لأجله .
حتى لو رجعنا لعلم الاقتصاد سنلاحظ ان الجهد قيمة مضافة تحسب مع السلعة فلذلك لا يعرف ذلك الطفل قيمة ما تقدمه له الا اذا اجتهد لها حينها سيحس بقيمة ما حصل عليه وسيشكرنا عليه ، لذلك لا تستغربوا من ابنائكم حين تقدموا لهم حاجة بدون جهد ان لا يشكرونكم عليها لأنهم ببساطه حصلوا عليها بدون ان يعرفوا قيمتها وبدون ان يبذلوا جهد!.
علموا ابنائكم ان يخدموا أنفسهم بأنفسهم في ترتيب سريرهم وملابسهم وتحضير طعامهم بأنفسهم حينها سيشعرون بقيمة الخدم الذين يساعدونهم.
علموا ابنائكم ان يدخروا وان يشتروا حاجتهم من مدخراتهم حينها سيعرفون قيمة المال الذي يعطى لهم ، ولا تعطوهم المال الذي يطلبونه متى احتاجوا له فلن يعرفوا قيمة المال أبداً فسيصبح الدرهم والألف درهم رقم بلا قيمه لديهم!.

علموا ابنائكم ان يسعوا للحصول على لعبه او جهاز او هدية يطلبونها بمقابل اجتهادهم في الدراسة فحينها سيعرف انه حصل على جائزته مقابل جهده وسيقدر ويفرح بالجائزة واحذروا تقديم الجوائز والهدايا بلا مقابل حينها لا يعرف قيمة ما حصل ولذلك لا تستغرب ان رمى جائزته وأهملها بعد فترة وجيزة لانه ببساطه حصل عليها دون عناء ولا جهد وما جاء بسهوله سيذهب حتماً بسهوله!.
علموا ابنائكم ان يجتهدوا ويسعوا لأي حاجة وتذكروا جيداً لا قيمة لحاجة بلا جهد سلعة كانت ام خدمة.
علي محمد العامري

Advertisements