السباق نحو المجلس الوطني يحتاج رجال من نوع اخر…
السباق نحو المجلس الوطني تكليف لتمثيل أغلى واسعد شعب وليس هو كرسي وبشت وتشريف فقط!
السباق نحو المجلس الوطني يحتاج ابناءه المخلصين ابناءه اصحاب الخبرات العملية والشهادات العلمية واصحاب الخدمة الوطنية المشرفة…
السباق نحو المجلس الوطني عمل لا يبدأ من اليوم ولكنه عمل قد بدأ من زمان…

السباق نحو المجلس الوطني لا تكفي معه الوعود او الاستيقاظ في فترات الحملات الانتخابية بل عمل متواصل من الخدمة ومساعدة الناس وخدمتهم قبل الانتخابات وبعدها .

المجلس الوطني فكر وبحث واجتهاد وقبل كل ذلك امانه يحملها كل عضو لتحقيق ما وعد الناس به وأكثر.
الترشح للمجلس الوطني ليس خوض مغامرة يا رابح او خاسر وإنما قرار يبدأ بالاستعداد ووضع الخطة والاستراتيجية والمثابرة لتحقيق أقصى درجات النجاح من خلال التواصل وتوضيح الرؤية بكل الوسائل المتوفرة.
اليوم الأسلوب في توصيل الصوت اختلف عن الامس..فاليوم نشهد ثورة في وسائل التواصل الاجتماعي تكاد تكون أفضل من التلفزيون والصحيفة.. نشاهد اليوم كيف اصبح الهاتف الذكي في متناول اليد والعقل وربما اكثر!؟ 
نحن نخوض تجربة جميلة من التمكين السياسي والديمقراطي خطوة بخطوة قيادة وشعب…
في السباق نحو المجلس الوطني الاتحادي لا يوجد خاسر ما دام الوطن رابح…!
السباق نحو المجلس الوطني لا يمثل إمارة وإنما جميع الامارات.
ادعو الله ان يوفق جميع المرشحين وخاصة من يملك الرؤية والخبرة والشجاعة، وكذلك أتمنى على جميع المرشحين التركيز وفهم الآتي:

ان تحشد الأهل والاصدقاء للتصويت لك ليست بالمهمة الصعبه أطلاقاً.. فكل إنسان قادر على ذلك ولكن الأهم ان تستطيع إقناع الآخرين.. وهذا يأتي من سيرة الانسان السابقة وليس ما نعد الناس به اليوم. تذكروا هذا جيدا … وأسألوا يا ناخبين عن ماذا قدم هذا المرشح في السابق وليس ماذا سيقدم في المستقبل!.

وابحثوا عن من يملك الجرأة والشجاعة والخبرة على توصيل ما نتمناه جميعاً.. ولا تنظروا الى مقدار ما صرفه من أموال لكي يصل الى انظارنا فجأة وقت الانتخابات!!!

علي محمد العامري

 

Advertisements