الرجل والأنثى متساويان في هذه الحياة وكل منهما يكمل الأخر ولكن طباع الأنثى مختلف عن الرجل ليس جنسياً فقط ولكن في التفكير وفي آلية عمل المخ فقد قال الله تعالى : ” فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى “.
في هذا الموضوع الكبير سنتطرق الى تفكير كل منهما في عصرنا هذا وما آل اليه من تفاوت في وسائل التواصل تكاد ان تكون جوهرية، واجبنا هضمها لكي يتفهم كل جنس تفكير الاخر، فمثلاً في مسألة التواصل الاجتماعي يحب الرجال المشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي عبر الكلمة وتحب النساء المشاركة عبر الصورة ولهذه السلوكيات فطره فطرها الله تميز الذكر عن الأنثى .
اهم التطبيقات اليوم في “السوشل ميديا” الفيسبوك، والتويتر، والانستغرام، وسناب شات، وكل تطبيق له حكاية مع كل جنس من البشر!.
يحب الرجال التويتر لانه مختصر ويستخدم بواسطة كلمات معدودة لا تتجاوز المائة وأربعون  حرف، ولذلك قليل من النساء يشاركن في التويتر بفعالية عكس الانستغرام والسناب شات الذي تحبه النساء بشراهه لان التعبير فيه يتم بواسطة الصورة والفيديو؟
النساء يعشقن الصورة ويعبرن بالصورة، فإذا احبت المرأة طعام ما لا تتحدث عنه بلا تصوره ومن ثم تتحدث عنه ان استدعى الامر! هذا هو ديدان النساء وفطرتهن فالصورة عندهن تسبق الكلمة ، فلو صادفت المرأة رجل وسيم يمكن ان تحبه من صورته في الوهله الاولى وقبل ان ينطق بكلمة حتى لو ان هذا الرجل في قائمة المجانين! فلذلك لا يهم المرأة الا الصورة والشكل، فهذا هو تكوينها العقلي الذي يجب ان نستوعبه!.
الرجال يحبون الكلمة ويعشقون الشجاعة في الكلام او الأفعال بدون النظر الى الأشكال والصور ، فمثلاً لو تحدث رجل بشجاعة برسالة صوتية يمكن ان يكون بطل عند الرجال بغض النظر عن شكله او صورته فهذا ليس مهم في عقلية الرجال ، ولذلك النساء يختلفن عن الرجال في هذه العقلية، فمثلاً يشد النساء صورة رجل او طعام او لبس او ديكور او شنطة اكثر من الكلمات او الحروف ! فالرجل يمر على “التايم لاين” مرور الكرام ويتوقف عند الخبر و الكلمات المميزة، والمرأة تمر على “التايم لاين” وتتوقف عند الصور ولا يهمها الخبر او ماذا كتب من كلام الا الصور!.

الرجال لا ينسون الكلمات المميزة ، والنساء الصور، فتذكروا هذا جيداً!.
هذه هي طبيعة النساء فالمنظر اهم من الكلمة والرجال عندهم الكلمة اهم من المنظر فلذلك نرى الرجال انشط في تويتر والنساء اكثر نشاطاً في انستغرام وسناب شات وعليكم ان تقيسوا على هذا الكثير من النظريات في تحليل شخصية كلن منهما.

جرب مرة أيها الرجل ان تقدم لحبيبتك هدية مغلفة بأجمل التغاليف واسمع ردها؟ أكيد ستحب منظر التغليف وربما اكثر من هديتك! وجرب مره ان تقدم لها بعد فترة نفس صنف وقيمة الهدية بدون تغليف جميل واسمع الرد!!؟ حينها ستعرف ماذا اقصد!.

فأنت أيها الرجل اذا احببت ان تأسر قلب المرأة أوصف جمالها وملابسها وشعرها لا ان تعبر لها عن قمة أخلاقها وسلوكها وحديثها الجميل! فالمنظر عند المرأة اهم من السلوك والاخلاق ! عكس الرجل الذي ينتشي عندما تقول له المرأة كلامك صحيح لا ان تقول له عيونك حلوة!. 
وقف يوماً رجل جميل المنظر حسن المظهر أمام سقراط يتباهى بلباسه و يتفاخر بمنظره فقال له سقراط : تكلم حتى أراك!، فهذا هو منطق الرجال.
لهذا السبب أفضل دليل ومرشد للرجل في الطرقات هي المرأة ! فهي تحفظ الطرق والصور وتتذكرها جيداً عكس الرجل الذي لا يهتم بالصور والتفاصيل ويضيع في الطرقات .
وتذكروا ان الرجل يحلم بمرأة كاملة والمرأة تحلم برجل كامل، ولكن لا يعلمون ان الله خلقهم ليكملوا بعضهم البعض، وأعلموا ان الذكر و الأنثى متشابهين في العمل والأداء ومختلفين في الجنس والتفكير ولكن كل منهما مكمل الأخر، قال تعالى : ” وما خلق الذكر والانثى ، ان سعيكم لشتى”.
د. علي محمد العامري

Advertisements