الامارات في مشاركتها الفعّالة في التحالف العربي لدحر انقلاب الحوثي وصالح في اليمن عدة مكاسب أهمها :

– توثيق العلاقة الإمارتية السعودية

– دحض اشاعات التنظيم الإرهابي الاخوان المسلمين ان الامارات متواطأة في الانقلاب في اليمن

– تعزيز التواجد الاماراتي في أهم ممر مائي في العالم.

– إفشال المخطط الإيراني في اليمن والذي بدوره سيعزز الأمن الخليجي.

– إشهار القوة العسكرية الإماراتية خليجاً و عربياً.

– إبراز بعد نظر القيادة الاماراتية ونخوتها العربية والإسلامية.

-إنقاذ الشعب اليمني من براثن الاٍرهاب والنفوذ الأجنبي.

– نجدة الشعب اليمني الشقيق الذي سيسجل في التاريخ العربي بأحرف من ذهب للتضحيات التي قدمتها الامارات بشرياً ومعنويا ومادياً.
علاوة على ما ذكرناه من نقاط نرى النتائج تتحقق بتعاضد وتعاون اماراتي سعودي اكبر وأشد تنسيق وثقة ، وشاهدنا كيف خرس الاعلام الاخواني بخصوص دور الامارات النبيل والشريف في اليمن ، وشاهدنا جميعاً كيف استقبل الشعب اليمني قواتنا الباسلة ودورهم الذي لن ينسى والذي سيظل يتوارثه اليمنيون اجيال بعد اجيال .
في الخاتمة أقول ان مكاسب الامارات في المشاركة في التحالف العربي في دحر الانقلاب وترسيخ الشرعية كبير وستتضح ملامحة في المستقبل بشكل أوضح وحمى الله جزيرة العرب من عبث العابثين وحفظ الله لنا قادتنا الذين أيقنوا حجم المخاطر التي تهدد الأمن العربي وأمن الخليج واتخذوا القرار الحكيم الذي سيسجل لهم في تاريخ العرب المجيد، أمن المملكة العربية السعودية خط احمر لن يتجاوزه كائناً من كان الا على جثثنا شهداء ، الرحمة على شهداء قوات التحالف الذين ضحوا بأنفسهم لأجل مستقبل ابنائنا وتضحياتهم التي لن تذهب سدى مادام عندنا قادة كبار بافعالهم واقوالهم مثل بوسلطان وبوراشد وبوخالد وباقي حكامنا الحكماء.
د. علي محمد العامري 

Advertisements