الرئيسية

اتمنى في العام الجديد 2016

أضف تعليق

اتمنى في العام الجديد ان ينعم الجميع بالصحة وبالأمن وبدوام النعم. 
اتمنى في العام الجديد ان تتصدر الامارات كل مؤشرات التنمية عالمياً.

اتمنى في العام الجديد ان تتوج مسيرة التعاون الخليجي باعلان الاتحاد الخليجي.
اتمنى في العام الجديد ان ينتصر التحالف العربي في اليمن وتعود الشرعية لبسط سيطرتها والبدء في اعادة بناء اليمن الجديد وان تنظم للاتحاد الخليجي.
اتمنى في العام الجديد ان يفك الله كرب الاشقاء في سوريا وفي العراق.
اتمنى في العام الجديد ان يخلص الله الشعب اللبناني من نفوذ ايران وتستقر الأوضاع ويصبح للبنان رئيس جامع.
اتمنى في العام الجديد ان تستقر الأوضاع في مصر وتعود الى قيادة الأمة العربية.
اتمنى في العام الجديد ان نشهد تحالف إسلامي قوي يذود عن حمى المنطقة من التدخلات الأجنبية.
اتمنى في العام الجديد ان يفك الله كرب الشعب الايراني من النظام العنصري نظام الملالي.
اتمنى في العام الجديد ان ارى حراك لانفصال دولة الأحواز العربية من الاحتلال الفارسي.
اتمنى في العام الجديد ان ارى حراك جدي لاستقلال دولة البلوش .
اتمنى في العام الجديد ان ارى اعلان دولة كردستان المستقلة.
اتمنى في العام الجديد ان يفك الله كرب المظلومين في كل أنحاء العالم وخاصة مسلمي بورما ومالي.
 اتمنى في العام الجديد ان تختفي العنصرية على أساس ديني وان تختفي الطائفية على أساس مذهبي.
اتمنى في العام الجديد ان يعم السلام والتسامح والمحبة كل العالم وينتهي عصر الحروب والتقاتل ونزيف الدم.
د. علي محمد العامري

2015 in review

أضف تعليق

أعد موظفو مساعد إحصاءات وردبرس.كوم تقرير 2015 سنوي لهذه المدونة.

فيما يلي أحد المقتطفات:

تسع قاعة الحفلات في دار أوبرا سيدني 2700 شخص. تم عرض هذه المدونة حوالي 19,000 مرات في 2015. لو كانت حفلة موسيقية في دار أوبرا سيدني، فستستغرق رؤية هذا العدد الكبير من الأشخاص لها حوالي 7 عروض مباعة.

إضغط هنا لترى التقرير الكامل

السياحة الرياضية

أضف تعليق

 
اعلن سمو الشيخ حمدان بن محمد المكتوم ولي عهد دبي عن البدء في تنفيذ مشروع أستاد جديد في نادي الوصل وفي نادي الشباب ومن قبل هذا الاعلان بمدة تم افتتاح أستاد الشيخ محمد بن زايد في نادي الجزيرة بأبوظبي وأستاد هزاع بن زايد في نادي العين بمدينة العين، وبعد استكمال المشاريع طور التنفيذ ستصبح دولة الامارات جاهزة لاستضافة ليس فقط بطولة اسيا وإنما ستكون مستعدة لاستضافة كبرى البطولات العالمية!.
على القيادات الرياضية الاستعداد وشحذ الهمم للمنافسة على استضافة كبرى البطولات على ارض الامارات.
الامارات ليست منشأت حديثة فقط وإنما خبرات ادارية متراكمة من التنظيم والتنسيق على اعلى المستويات ، الامارات قد نظمت بطولة اسيا للكبار والصغار وبطولة العالم للشباب والناشئين وبطولات عديدة في مختلف الرياضات البحرية كبطولات سباق القوارب بأنواعها والجوية كبطولات المظلات و ” السكاي دايف” وبطولات شاطئية كبطولة العالم لكرة القدم الشاطئية وبطولات للألعاب الجماعية في السلة واليد والطائرة والكركيت والرجبي على المستوى الإقليمي والعالمي والعديد من البطولات للألعاب الفردية كالشطرنج والجيجسكو والغولف والكثير الكثير من البطولات واخرهم وليس بأخرهم بطولات الفورميلا العالمية لسباق السيارات.
الامارات هي ارشيف ضخم من الخبرات التنظيمية وعلينا ان نتباهى بخبراتنا الإدارية والتنظيمية على المستوى العالمي وان نستغلها لاستضافة المزيد والمزيد من البطولات على المستوى العالمي فالرياضة واستضافة البطولات اصبحت تصنف تحت بند السياحة الرياضية مثلها مثل السياحة العلاجية والسياحة الترفيهية والسياحة التجارية وسياحة المعارض .
 بالاضافة الى كل تلك المزايا الرياضية التي ذكرناها فالإمارات تعتبر من أفضل الوجهات السياحية في العالم ولا داعي لتكرار المزايا السياحية في الدولة، بالاضافة الى ان شعب الامارات شعب يتميز بالانفتاح والتسامح والتعايش مع معظم الشعوب. 
على القيادات الرياضية اليوم مسؤولية كبيرة في الانطلاق والتحليق عالياً وعالمياً والتحدى لجلب البطولات العالمية الى ارض الامارات لتنمية السياحة الرياضية.

 
في الخاتمة علينا أيضاً ان لا ننسى ان هناك رياضات لا تجد من يتبناها وهي تجذب الكثير من السواح الأجانب مثل رياضة : ويند سيرفنج ، كايت سيرفنج ، برا كلايدينج …الخ
 اتمنى ان ارى اليوم الذي تشكل اتحادات للرياضات الجاذبة المنسية وان اشاهد سواح قادمين خصيصاً لمشاهدة احدى مبارياتنا المحلية وبطولاتنا المختلفة! وكذلك نسمع عن تشريعات جديدة لتشجيع السياحة الرياضية كأصدار تأشيرات دخول خاصة للسياحة الرياضية شبيهه بالتشريعات التي صدرت لتشجيع السياحة العلاجية والمعارض.
 وأفضل مثال ما قام به مجلس دبي الرياضي في التعاقد مع الأسطورة مارادونا كسفير للرياضة الاماراتية لتنمية السياحة الرياضية.

د. علي محمد العامري

منشور في جريدة البيان

مقيم في دبي

أضف تعليق

دبي تحتضن الملايين من كل بقاع الدنيا تكاد تكون المدينة الأكثر تنوع في العالم حيث يقطنها اكثر من ٢٠٠ جنسية من كل الطوائف والأديان والملل ويعيشون بتفاهم وبتناسق وحب ووئام ويحترمون النظام.
تجاذبت الحديث منذ فترة قصيرة مع صديق لبناني مسيحي يعيش في دبي هو وأمه منذ خمسة وعشرون عام ، بالرغم ان هذا الصديق من العائلات الغنية والعريقة في لبنان، وعائلتهم تملك الكثير من العقارات والفنادق في لبنان والشام وأوروبا الا انهم فضلوا العيش في دبي .
سألت صديقي اللبناني : لماذا اخترت دبي ؟
قال : لاني أعيش في دبي بعمرين !
قلت له : لم أفهمك!.
قال : عشت انا وامي في نيويورك وكانت فترة مليئة بالمخاطر! ففي مره تعرضنا الى تهديد مباشر على احدى الطرق من مجموعات اجرامية أوقفوني على الطريق وهددوني بالسلاح الأبيض واضطررت ان ارفع السلاح في وجههم وهربوا ولو لم يكن عندي سلاح كنت في إعداد الموتى! فلهذا السبب ان أعيش في دبي بعمرين !.
قلت له : هل جربت بلدان اخرى غير نيويورك للعيش فيها ؟
قال : عشت في بلدان أوروبية كثيرة وكان العيش فيها ممل جداً فالحياة تتوقف هناك عند غروب الشمس عكس دبي التي لا تتوقف الحياة فيها فلهذا السبب انا أعيش بعمرين! في دبي.
قلت له: لماذا لا تعود الى لبنان؟
قال: والدتي تحب دبي كثيراً ولم نزر لبنان منذ خمسة عشر عام بالرغم انها قريبة جداً علينا ولكن الحياة في دبي مليئة بالحركة والنشاط وغالبية اهلنا وأصدقائنا يأتون ألينا الى دبي.
قلت له : هل تعرضت الى مضايقات في دبي؟
قال : انا مسيحي وهناك الكثير من اعرفهم من كل الأديان والاعراق يمكن ان يكونوا أعداء في بلدانهم ولكن في دبي الكل سواسية وكل شخص له الحرية ان يؤدي عباداته بحرية في هذا البلد العربي المسلم المتسامح فالمسيحي يوجد له كنيسة والشيعي يوجد له حسينية والهندوسي يوجد له معبد ولكن في الواقع لا فرق بين فلان وعلان لا بالدين او العرق او اللون، نتواصل وتربطنا علاقة مع الكل على أساس إنساني ولا نهتم بالفروقات في المعتقد او العرق لهذا انا احب دبي لانها نموذج للتعايش السلمي بين كل الناس بجميع أديانهم ومذاهبهم وألوانهم بدون تمييز تحت ظل نظام راقي يقدر الانسان.
انا نقلت هذا الحوار على طبيعته حتى أوصل الصورة بشكل أوضح للأخرين حتى يستطيعوا استيعاب وفهم مجتمع دبي الذين نعيش فيه والذي يتكون من خليط من جنسيات عدة وتنوع في الأديان والمذاهب ولكن النظام والقانون هو من ينظم العلاقة بين جميع البشر من مواطن او وافد عربي او اجنبي على أساس القانون واحترام المبادئ الانسانية.

د. علي محمد العامري

الرياضة المدرسية

أضف تعليق

للنجاح الكروي عاملين اثنين العامل المالي والعامل البشري ، واقصد بالبشري هو رافد اللاعبين ورافد الادارة الناجحة ، واذا تطرقنا لشق رافد اللاعبين فهو يأتي من موردين، مورد من مدارس وأكاديميات الكرة ، ومورد من التعاقدات ، والتعاقدات اصلها من العامل الاول وهو العامل المالي فإذاً دعونا نركز على رافد الأكاديميات الكروية لنختصر الكلام كله ومقصدنا من هذا المقال!.
التاريخ الكروي الاماراتي يشهد لنادي الوصل بإنه كان الرافد الأساسي لمنتخبات الكرة الاماراتية، ولم يسجل في تاريخ الكرة الاماراتية ان حصل وتشكل منتخب للامارات من تسعة لاعبين والسبب ان مدرسة الكرة الوصلاويه كانت تنتج لاعبين موهوبين فلماذا توقفت ماكينة الوصل في انتاج لاعبين متميزين؟ 
هل السبب كما يتردد انه بعد وفاة الكابتن ابراهيم الشملان توقف الانتاج ؟ او هل السبب هو بعد انتهاء دور المنطقة العسكرية الوسطى والتي كانت الرافد الأساسي للوصل توقف الانتاج؟ او بسبب الفوضى الإدارية التي عاشها الوصل منذ فترة طويلة ؟ او السبب هو سبب مالي بحت بعد تبني نظام الاحتراف ؟ او هناك أسباب اخرى لا نعرفها ؟
اذا فهمنا سبب عقم الوصل في انتاج لاعبين موهوبين سنفهم باقي الحكاية في الإخفاقات الشاملة لأندية الدولة عموماً، فالأندية اصبحت لا تنتج لنا لاعبين موهوبين ومتميزين كالسابق فما هي المشكلة بالضبط!!!؟
جميع انديتنا تنتهج اليوم نفس الأسلوب وهو جلب خبير كروي اجنبي يدير مدارس الكرة، وعلى فكرة جميعهم غيروا اسم مدارس الكرة الى أكاديميات كموضة لكي يتماشوا مع العصر وعينوا لاعبيهم القدامى كمدربين تحت إشراف ذلك الخبير الأجنبي هذا ما فعلوه وهو ينطبق على جميع الأندية في الدولة!.
بعض الأندية أقامت أفرع لاكاديمياتها في إمارات اخرى كقفزة نوعية تشكر عليها كما فعل نادي الوحدة وبعضهم كان نشط في تأسيس مجموعة من الكشافة لجلب اللاعبين الصغار المتميزين.
انا في تصوري ان كل الإجراءات والابتكارات التي قامت بها الأندية هي إجراءات صحيحة ومبتكرة ولكن ينقصها رافد مهم وهو رافد سهل ومغيّب وهو تفعيل العلاقة بين المدارس التعليمية والاندية في جميع إمارات الدولة ، وبالرغم ان هناك مشروع تم إقراره من قبل الشيخ نهيان بن مبارك في تأسيس اتحاد الامارات للرياضة المدرسية ولكن لم تهتم به مجالس الرياضة في كل إمارات الدولة ، فهذا الاهتمام هو واجب المجالس الرياضية المحلية وليس الأندية.
 في الواقع المدراس التعليمية في كل بلدان العالم هي منبع ورافد من روافد الأندية في اكتشاف الموهوبين وتبنيهم والاهتمام بهم من الجذر وهي المدرسة الى النادي ثم المنتخبات.
اتمنى ان تتبنى مجالس الرياضة المحلية المولود الجديد المغيّب وهو اتحاد الامارات للرياضة المدرسية وهو مشروع انا اسميه مشروع الشيخ نهيان بن مبارك في تفعيل دور المدارس التعليمية لتكون رافد الأندية الرياضية.

منشور في جريدة البيان بتاريخ ١٥/١٢/١٥

د. علي محمد العامري

الأصدقاء الافتراضيون

أضف تعليق

معظم الناس اليوم تتواصل عبر تطبيقات وسائل التواصل الحديث.
في هذا الموضوع كتبت كثيراً وخاصة في اداب التواصل وفي مخاطر التواصل ولكن اليوم سأكتب في طبيعية الأصدقاء الفضائيين الذين نتابعهم ويتابعوننا وكيف نقيّم علاقتنا معهم!.
في وسائل التواصل يمكن ان يكون عدد من يتابعنا بالعشرات او الألوف وربما بالملايين ولكن نتحاور مع فئة ضيقة من المتابعين لا تتجاوز ١٠٪‏ وننجذب اليهم بسبب طرحهم وفكرهم المطابق لفكرنا وتوجهاتنا ، ولكن! والمشكلة في لكن هو اننا لا نعرف من هم هؤلاء! هل هم فعلاً نفس توجهاتنا او انهم يجاملوننا لمصالح ما او يجاملوننا فعلاً احترماً لفكرنا وتوافق توجهاتنا معهم ، فالله وحده يعلم في هذا العالم الفضائي الواسع مع من نتحاور ونتخاطب ، فربما هذا الشخص الذي نجامله ويجاملنا ويحاورنا ونحاوره ويضغط “لايك” ويعلق على كل أطروحاتنا شخص وهمي لا يحمل ذلك الاسم ولا تلك الصورة وإنما شخص يعمل مع جهات مخابراتية او ارهابية او انه شخص نصاب او انه فعلاً هو ذلك الشخص وهو شخص فعلاً صادق وحقيقي ونحن لا نعلم بهويته !.
في وسائل التواصل الحديث علينا ان نضع مسافة بيننا وبين اي شخص لا نعرفه حق المعرفة ولا تربطنا به علاقة واقعية ، بالتالي علينا الطرح والرد على التعليق وعدم التعاطي بعمق مع اي صديق افتراضي الا صديق نعرفه معرفة واقعية ، هذا السلوك هو المفروض على كل واحد منا ان يقوم به بدون أدنى عاطفة وبدون الانخداع بأي مجاملات في هذا العالم الافتراضي الواسع!.
انا هنا لا ادعو الى التنفير بين الأصدقاء الافتراضيين ولكن ادعوا الى الحيطة والحذر من أصدقاء لا تربطنا بهم صلات واقعية الا الفضاء والجيجا بايت!!!
كثير من الأصدقاء يشتكون من الرسائل الخاصة التي يستقبلونها من أصدقاء افتراضيين يطلبون منهم طلبات وكأنهم أصدقاء واقعيين لهم ! في الواقع لا توجد عواطف ولا مجاملات يمكن ان تبنى عليها هكذا علاقات الكترونية افتراضية!.
نحن في هذا العالم الالكتروني الافتراضي علينا ان نبني العلاقات على أساس تبادل الأراء والمعلومات فقط وعلينا ان لا نتجاوز حد هذه العلاقة الى صداقات حميمة الا في حدود ضيقة، نصادف في بعض الأحيان ان نجد مثلنا من نثق فيهم على انهم أشخاص حقيقيين يبادلوننا نفس الشعور ونفس الفكر ونفس الأراء ولهم هويات حقيقية يمكن ان نتحقق منها بسهولة من خلال تبادل ما يثبت انهم نفس الأشخاص معنا!.
تأكدوا من متابعينكم ومن هوياتهم ولا تنجروا وراء أشخاص وهميين يحملون اسماء وصور وهمية فنحن في الحقيقة لا نعلم خلف تلك الشخصيات الوهمية من! أهو رجل ام أنثى أهو شخص مثقف او رجل مخابرات ! او هو نصاب او رجل شريف او ربما ارهابي.. كل تلك الاحتمالات واردة ولا يمكن ان نعرفها ونتحقق منها الا اذا وصلنا الا درجة من الثقة من خلال التحاور المباشر او في تبادل الهويات الحقيقية لا الافتراضية بوسائل اخرى اكثر صدقية حينها يمكن ان نبني علاقات صحية، غير ذلك حافظوا على المسافة بينكم وبين جميع اصدقائكم الافتراضيين، فالعالم الافتراضي اليوم اصبح خطير! فهناك عبارة تظهر على صفحة الفيسبوك تقول “بماذا تفكر؟” وهذه العبارة بحد ذاتها تدل على خطورة الفضاء! فلو افترضنا ان خلف هذه التطبيقات فريق يحلل كل ما نفكر فيه فتخيلوا كيف يمكن ان تخضع المجتمعات والدول لتحليل دقيق من قبل اجهزة متخصصة ترصد كل ما نفكر فيه وتوجهاتنا وعلى ضوء مخرجات تلك التحاليل تصاغ السياسات المضادة تجاه اوطاننا وشعوبنا! فهذا مجرد مثال بسيط فتخيلوا لو ان الفريق المتخصص اكبر وقام بتحليل جميع الحسابات في جميع التطبيقات الفضائية حسب الجغرافيا المختارة ماذا ستكون النتيجة!!!!؟ حينها سنستوعب كيف تستطيع دولة كأمريكا معرفة مزاجنا العام بسهولة وبضغطة زر..مجرد تخيّل!.
د. علي محمد العامري 

الاستراتيجية الامريكية في المنطقة

أضف تعليق

 
بالرغم من كل الانتقادات التي وجهت الى الولايات المتحدة الامريكية في سياستها تجاه حرائق الشرق الأوسط وباتهامها انها تنسحب وتتموقع الى الداخل الامريكي ، وأنها في حالة انحسار وأنها تلملم أشلائها للهروب من المنطقة الا أني أؤمن ان امريكا تملك المفاتيح وتدير الصراع عن بعد ولديها رؤية واستراتيجية واضحة يمكن ان اشرحها حسب تحليلي وتصوري في النقاط التالية :
امريكا لديها استراتيجية بتوريط روسيا في صراع الشرق الأوسط حتى تغرق روسيا في المستنقع كما فعلت فيها في أفغانستان إبان الاتحاد السوفياتي!
امريكا تتعامل مع روسيا بنعومة شديدة وترخي لها حبال الشرق الأوسط وتسحبها سحب الى المنطقة!.
امريكا لا تغامر ولا تناور وإنما تستدرج الدب الروسي لكي تقتله في سوريا والعراق ابشع قتله!.

امريكا تنازلت لروسيا لكي تشعره بالضعف الامريكي وتشعر روسيا بالقوة عمداً!.

امريكا بعد جر روسيا للمستنقع السوري وتوريطها في المنطقة تعمد الى جر الترسانة الروسية أيضاً الى الحلبة ومن ثم ستسرب الأسلحة الاستراتيجية الفتاكة التي ستقضي على الدب الروسي وتجهز عليه!.
من الدروس المستفادة في حرب امريكا بالوكالة في أفغانستان وبعد ان جذبت الجهاديين الى أفغانستان للجهاد ضد روسيا زودتهم بصواريخ مضادة للطائرات تحمل على الكتف وأجهضت الحلم الروسي ومرغت انف الروس في الوحل الافغاني و كانت الشرارة التي أدت الى تفكك الاتحاد السوفياتي!.
امريكا وبعد ان تتمكن بسياستها تثبيت الروس في سوريا والعراق ستزود المعارضة باسلحة فتاكة مما تجعل الروس يترنحون وهم أضعف بكثير من استحمال حرب طويلة خاصة في ظل سياسة النفط الرخيص!.
امريكا تعد العدة لإنهاء العنجهية البوتينية ومن ثم الاستفراد بالصين!
امريكا لا تهمها المنطقة العربية او حلفائها في المنطقة ولكن المنطقة بالنسبة لامريكا ساحة للتخلص من الدب الروسي وللأبد ومن ثم القفز الى الملف الصيني!.
امريكا هادنت الفرس في مفاوضات النواوي ليس لأجل عيون الخامئيني ولا روحاني ولكن هي مرحلة من استراتيجية عميقة هدفها تحييد الفرس واستدراج الروس ومن بعدها التخلص من الفرس والروس والتفرغ لمقارعة الصين!.
في الخاتمة امريكا ليست ضعيفة وليست في حالة انحسار وإنما هي في صلب المعادلة وتدير الصراع وتسلك سلوك الصياد الماهر الحذر الذي يتحين الفرص لأجل صيد الدب الروسي ! فهل وقع الدب في شباك الصياد الامريكي ؟ هذا ما ستحدّث عنه الأيام القادمة بالرغم ان جميع الدلائل تؤكد وقوع الدب الروسي في الفخ الامريكي!.
يا أيها العرب لا تستعجلوا ولا تحكموا على امريكا وسياستها من خلال نتائج سنتين او خمس سنوات كما أنتم تعتقدون وكما أنتم دائماً تخططون! فالإستراتيجية الامريكية أعمق وأدهى من تفكيركم!.
السياسة الامريكية العميقة والمتأنية والمدروسة بدقة أخذت أربعون عام لاسقاط الاتحاد السوفياتي وتفكيكه! فما بالكم بروسيا الصغيرة بالنسبة للاتحاد السوفياتي وخاصة في ظل حكم شخص متفرد يصدر القرارات حسب أهوائه الشخصية ومزاجه !.
انا اعتقد وحسب تحليلي الشخصي المتواضع ان امريكا لها استراتيجية واضحة وليس كما نعتقد نحن انها ضعيفة بل وبإمكان امريكا تحريك كل اللاعبين في الملعب بسهولة ولكنها تملك خطة واضحة هدفها أضعاف روسيا والتخلص من الحقبة البوتينية والانفراد بالصين!.

د. علي محمد العامري 

Older Entries