كثيرة هي الأخبار والتسريبات المحبطة ولكن دعوني أصارحكم وهذه الصراحة ليست من عندي ولكن من عند التاريخ ومن بيت الواقعية!
نحن العرب نعيش اخطر مراحل التاريخ وأهمها ايضا يا ان نكون وننتصر ونثبت اننا على الحق بعزائمنا او يا ان ننهزم و ونقتنع إننا مخدوعون ولا ثالث لها!.
نحن العرب نصارع عدو إقليمي ذكي وشرس وهو ايران ومن خلفه حليف ايضا قوي جداً ومتهور وهي روسيا ويوجد لدينا حليف أقواهم كلهم ولكنه مراوغ ولا يؤمن له وهي امريكا وبالرغم من كل تلك المخاوف فقد جربنا ان نعتمد على انفسنا ومثال ذلك اليمن وها نحن ننجح فما هي مخاوفنا بالضبط ؟ وماذا نريد؟ وما هو هدفنا ؟ .
كثيرون من العرب يصورن للناس سيناريوهات غريبة وعجيبة وهي اقرب من أفلام الهوليوود الخيالية، ولكن دعونا ندخل بيت الواقعية ونفكر قليلاً بالتاريخ ونضبط البوصلة الواقعية ونلمس الارض ونتحسسها!!!.  
ايران عدو يطمح في السيطرة على بلاد العرب وتأسيس إمبراطوريته الفارسية بأسم الاسلام ولكن سيفشل ليس قوة منا او ذكاء ولكن في الواقع حدود الدول رسمت وتوثقت في الامم المتحدة ولا تستطيع اي دولة ان تغير واقع الجغرافيا الحديث بما فيهم امريكا وروسيا وايضا ايران عدوتنا معهم.
يوجد في بلاد العرب اقليات طائفية تستغلها ايران لتمرير مشروعها الاستعماري ويمكن لها ان تنجح في تمكينهم في السلطة ولكن لن تستطيع ان تمكن أقلية على أغلبية الا لمدة محدودة مع خسائر كبيرة بدون ضمانة بالنفوذ المطلق!.
نحن العرب بالرغم من ضعفنا وتشتت امرنا واختلافنا في ما بيننا ولكن لن تستطيع اي قوة ان تسيطر علينا حتى في أضعف حالتنا والسبب اننا أمة كبيرة ولسنا طائفة صغيرة تستغلها ايران او اننا تيار او حزب فكري ضئيل ومرحلي تستغله امريكا!.
التاريخ يقول ان كل جهود ايران ستفشل في السيطرة على بلاد العرب والتاريخ يقول ان امريكا ستفشل في تقسيم العرب والتاريخ يقول ان روسيا ستفشل في المحافظة على أنظمة عميله لها وهذا قول التاريخ وليس قولي انا!.
لا تخافوا يا عرب من كل المؤامرات والتهديدات فالتاريخ يقول اننا وعندما كنّا قبائل ومماليك كالمناذرة والغساسنة وفي أضعف واخنع حالتنا لم يتمكن الفرس والروم في السيطرة الكاملة على جزيرة العرب فما بالكم اليوم في عهد الامم المتحدة! هذا ما نعرفه من التاريخ ومن مدرسة الواقعية فلماذا نحن خائفون!!؟
ايران اكثر ما ستفعله هو تمكين بعض الأقليات بالهيمنة على بلد عربي واحد او ثلاث بالكثير ولفترة محدودة وبتكلفة باهظة جداً ولكن لن تستطيع الصمود اكثر من عقد او عقدين ومن ثم ستفرط هي من الداخل ولن تتمكن من السيطرة على بلاد العرب فذلك حلم لم يستطع من هو اكبر منها فكيف هي الضعيفة في داخلها!.
ايران بلد يقوم على فكر نظام طائفي لا يتقبله مجتمعها الداخلي فكيف لها ان تروج هذا الفكر المنبوذ داخلياً الى خارج حدودها!!؟
علينا نحن العرب الاعتماد على الذات وعلى قوتنا وعلى تعاوننا مع بعض وعلينا تحييد الأقليات والطوائف وجعلهم في صفنا حينها ستعجز ايران او امريكا او حتى روسيا من اختراقنا والسبب هو اننا نحن قوة مؤثرة في العالم وقوة اكبر منهم جميعاً ، وعلى كل عربي ان يعلم اننا اكبر قوة على هذه الارض وفي هذا الزمن والسبب اننا أمة تملك دين وعقيدة واحدة يشترك معنا ثلث العالم ولغة واحدة يتحدث بها كل العرب وعرق عربي هو الأذكى والاعرق والأكثر محافظة بين الامم بالرغم من حملات التشوية والتجريح ضد العرب والمسلمين ولكن ستظل الحضارة الاسلامية والعربية صاحبة الفضل الاول في تقدم الامم الى اليوم وحتماً هي المستقبل.
هذا الكلام ليس من عندي ولكنه صادر من التاريخ ومن الحقيقة الواقعية ومن وقائع الأحداث على الارض .
د. علي محمد العامري

Advertisements