اطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منذ أسبوع مبادرة عالمية فريدة من نوعها وهي تأسيس اتحاد رياضات المستقبل وهذه المبادرة بحد ذاتها تحتاج مواكبة إعلامية حيث سنشاهد في قادم الأيام بطولات رياضات المستقبل تحتضنها الدولة وترعاها ومن ثم ستروجها حول العالم ، أيضاً نحن نرى ابطالنا يجوبون العالم في سباقات القدرة وهي الرياضة التي تميزت بها الدولة بالاضافة فرسان البحر والذي يحققون نتائج مبهرة في أعالي البحار حول العالم علاوة الى بطولة كأس دبي العالمي لسباق الخيل البطولة الاغلى في العالم ، والكثير الكثير من البطولات المحلية والاسيوية والعالمية التي تنظم داخل الدولة بل ان بعض البطولات تنظمها الدولة في الخارج كسباقات الخيل. 
الاعلام الرياضي برز في السنوات الاخيرة كأداة استثمار اكثر من مجرد قناة رياضية وشاهدنا كيف ابلى بلاء حسناً و حقق أرباح مذهله.
الاعلام الرياضي الذي نراه ينقسم الى قسمين قسم مدعوم حكومياً والغرض منه التغطية المحلية للرياضات والانشطة والفعاليات والقسم الاخر هو الاعلام الرياضي المحترف لغرض تجاري .
حققت دولة قطر الشقيقة نجاحات في الاعلام الرياضي المحترف كأستثمار وشاهدنا كيف شكلت صندوق استثماري متخصص في الاستثمار الرياضي وبواسطة هذا الصندوق اشترت حقوق بعض الدوريات المهمة في العالم بجانب بعض البطولات الإقليمية وأطلقت قناة فضائية رياضية محترفة استطاعت ان تتفوق وخلال فترة وجيزة على مثيلاتها من القنوات الرياضية المختلفة.
في دولة الامارات يوجد العديد من القنوات الرياضية وبعضها مختص في رياضات محددة كسباقات الخيل والهجن.
توجد بعض المحاولات خاصة من قبل قناة ابوظبي الرياضية للانتقال من الاعلام الرياضي المحلي المدعوم الى الاعلام الرياضي المحترف بغرض تجاري ولكن اعتقد انها لم تحصل على الفرصة الكافية.
الرياضة اصبحت تجارة و استثمار وعلى القائمين على اعلامنا الرياضي التفكير جدياً في تأسيس فضائية رياضية محترفة بعقلية تجارية كأستثمار.
لا يمكن ان نخلط بعد اليوم بين الخاص والعام ، قنواتنا الفضائية الرياضية مدعومة وتقوم مشتركة في تشفير الدوري المحلي وهذا ليس حل!.
الحل ان نؤسس قناة فضائية رياضية خاصة بعقلية تجارية ومحترفة تؤدي هذا الدور في شراء حقوق الدوري المحلي وتشفيره وتقوم بأدوار اكبر بالتوسع على النطاق الخليجي والآسيوي وحتى العالمي.
الرياضات والانشطة والفعاليات على مستوى الدولة كثيرة ومتنوعة ان كانت في الارض او الجو او البحر، والبطولات القادمة اكبر وأوسع وتحتاج مواكبة إعلامية رياضية محترفه بعقلية اكثر احترافاً وهذا ليس بالمستحيل فالريادة صفة تميز دولة الامارات ، فالأموال متوفرة والعقول والكوادر الإعلامية الوطنية المتميزة جاهزه وحاضره، فماذا ننتظر؟.
د. علي محمد العامري
ملاحظة : منشور في #البيان

Advertisements