كلنا يراودنا التفكير بالفكاك من الارتباط بتطبيقات السوشل ميديا وللأبد ولكن دعونا نقيم هذا القرار؟
كما نعلم ان الاعلام مهم ولهذا السبب لقب الاعلام بالسلطة الرابعة بعد السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية وبعدهم يأتي الاعلام.
الاعلام اليوم ليس مقصوراً على الصحيفة والتلفزيون وإنما اصبحت وسائل التواصل الاجتماعي “السوشل ميديا” منافس قوي للإعلام الكلاسيكي بل تعاده وأصبح سلطة تفوق جميع السلطات الأربع، وهذا بصراحة واقع نعيشه ولا ابالغ في كلامي هذا!.
كل البشر أصبحوا يمثلون أنفسهم في السلطة العالمية الجديدة سلطة “السوشل ميديا” بلا وسيط ولا حسيب.
سلطة “السوشل ميديا” الجديدة سلطة هائلة سلطة تتعدى الحدود والجنسيات ولا تحتاج لا أقمار صناعية ولا أستديو ولا مذيعين ولا مقدمين ولا رقابه ، كل شي يتم إنتاجه ذاتياً وبزر واحد.
سلطة السوشل ميديا الجديدة تتفوق على كل الوسائل الإعلامية الاخرى، ولا يلزمك فيها الا هاتف ذكي وثقافة متدفقة وأسلوب راقي وشخصية جذابة تجعلك في مصاف الشخصيات المشهورة والمرموقة وانت جالس في بيتك تشرب الشاي! هذه كل الحكاية!.
من سلبيات السوشل ميديا هو الادمان على التواصل مع العالم والشخوص الافتراضية بمعنى اخر ان تعيش في عالم فضائي عالم أفتراضي وتنسى العالم الحقيقي العالم الذي حولك ورويداً رويداً تصبح تابع ومقيد في عالم من الخيال عالم غير ملموس، وكلما زاد عدد متابعيك وشهرتك انغمست اكثر في عالم اللاوعي عالم تخاطب فيه الفضاء والصور بلا أحاسيس ، طبعاً هذا ليس هو العالم الحقيقي و الواقعي المبني على الأبعاد الثلاثة الثابتة!.
كل شخص منا في هذا العالم الافتراضي او وسائل التواصل الاجتماعي “السوشل ميديا” الا وفكر ان يتوقف ويترك هذا العالم ، ومن هنا نطرح هذا السؤال هل قرار ترك السوشل ميديا قرار صائب؟.
انا ارى ان التعاطي مع “السوشل ميديا” مهم جداً في هذا العصر وهو ذاهب بسرعة الى إلغاء دور الاعلام الكلاسيكي في المستقبل وهذا امر مؤكد ، ودعونا نكون واقعيون ونلاحظ حجم التأثير الكبير التي تحدثه وسائل التواصل الاجتماعي “السوشل ميديا” في عالمنا اليوم على البشر.
انا ارى ان قرار فك الارتباط بالسوشل ميديا هو قرار غير صائب حتى لو اصابك الأرق والإرهاق الذهني والملل ولكن الغلط ليس سببه التعاطي عبر السوشل ميديا بقدر ما هو ناتج عن اسلوب تنظيمك للوقت وترتيب أولوياتك.
يمكن للمرء الاستفادة القصوى من السوشل ميديا ويا ما شاهدنا نماذج كثيرة من الأشخاص الذين استفادوا وبرزوا عبر تطبيقات السوشل ميديا ، وعلى كل فرد ان يفهم كيف يستخدم السوشل ميديا فهي كالسيارة اذا لم تتعلم قيادتها بالشكل الصحيح حتماً ستصطدم يوماً بالأخرين!.
كما أسلفنا ان وسائل التواصل الاجتماعي ” السوشل ميديا” مهمه ومهمه جداً ولكن علينا ان نعرف كيف نستخدمها بإتزان ، بالأحرى علينا ان نخصص لها وقت محدد وقت نعرض فيه افكارنا وآرأنا والمشاركة مع الأخرين، ونشر المواد المناسبه للعرض ، وباقي وقتنا يجب نعيشه في عالمنا عالم الواقع والوعي مع من حولنا بابعادة الثلاثة ومع من يشاركنا الحياة وجهاً لوجه.
فصدقوني لو حصلتم على مليون “لايك” من متابعيكم على السوشل ميديا لا يمكنها ان تساوي ابتسامه صادقة واحده من محب حقيقي. 
د.علي محمد العامري
 ملاحظة : منشور في صوت العرب

Advertisements