الجمهورية الاسلامية الزرادشتية
نحن أمة الاسلام، نحن لسنا طائفة في الاسلام وإنما الطوائف هم من انشقوا وقفزوا من على ظهر سفينة الأمة الاسلامية وخرجوا علينا بمذاهب غريبه عن ديننا الاسلامي الحنيف ديننا الذي يدعوا الى التفكر والتدبر والابتعاد عن الكفر والشركيات ، ديننا الحنيف الذي دعى الى تحطيم الأصنام لعبادة الله الواحد الأحد، وهذا هم الصفويون اليوم يعملون ليل نهار على إرجاعنا لعبادة البشر بدل الأصنام بعباءة الاسلام على طريقتهم الزرادشتية ولهذا يعتبر عيد النيروز الزرادشتي من اهم الأعياد في ايران والى يومنا هذا! .

استغرب اليوم من بعض مثقفي امتنا الاسلامية والتي انطلت عليهم الخدعة الصفوية! يحاول الصفويون تقسيمنا بين شيعة مؤيدين للأمام علي والحسن والحسين وآل البيت وبين اتباع سنة محمد يؤيدون ابوبكر وعمر وعثمان ومعاوية وهذه خدعة كبرى يحاول الصفويون تلبيسنا إياها والمشكلة اننا جميعاً كسنة وشيعة ننجر وراء هذه الخدعة الزرادشتية!.

نحن يا أمة محمد مع ابوبكر وعمر وعثمان وعلي والحسن والحسين ومعاوية ومع الدولة الأموية والدولة العباسية الى الدولة العثمانية ، نحن ارتضينا ان نكون تحت راية الاسلام الكبرى، نحن جنبنا أنفسنا الانشقاق والفتن ، نحن يا امتي أمة الاسلام نحن مع آلِ البيت عليهم السلام ونحن مع الصحابة رضوان الله عليهم.

لا تنخدعوا يا أمة الاسلام فالنظام العنصري في ايران من أخبث وأدهى الأنظمة بل هم الشر نفسه فأحذروهم ، هم يلعبون على عقيدتنا حتى يفصّلوا لهم مذهب خاص لا هو شيعي ولا سني وإنما مذهب قريب من الزرادشتيه! مذهب جديد اسميه “الزرادشتية الاسلامية” هم من يقوده بعد تحطيم بنيان معتقداتنا ومذهبنا وتاريخنا وثقافتنا حتى ندخل في فلك الزرادشتية الصفوية الجديدة بعباءة إسلامية!.

احذروا يا مسلمين فلا تصدقوا انهم مع علي ونحن مع عمر، هذه هي الخدعة الكبرى التي يروج لها الصفويون منذ زمن طويل، فحربنا معهم طويلة وحربنا ليست قتال على الارض فقط وإنما قتال فكري وعقائدي وهي الحرب الأهم وعلينا الاستعداد لها وعدم الوقوع في فخ الصفويون فنحن عمر ونحن علي أيضاً وهم زرادشت الا من رحم ربي.
د. علي محمد العامري

Advertisements