شاهدت منذ فترة قصيرة فيديو ما زال يدور في مخيلتي بسبب المشهد المنافي للإنسانية ، وهو يصور وحوش بشرية اسمها “الحشد الشعبي” تكبل طفل لم يتجاوز العشر سنوات وتطلق عليه النار بشكل بشع، ليس لسبب إجرامي او ارهابي فهذا لا يعقل لصغر سنه وإنما السبب ان الطفل من طائفة تخالف معتقد قادة هذا الحشد العملاء لإيران !!!.
هل نطلق على الحشد الشعبي في العراق اسم حشد طائفي شيعي متطرف ارهابي؟ فهذا اللقب ايضا. طائفي وغير سليم ، فالطائفة الشيعية عموماً تقول لا اله الا الله محمد رسول الله، فهم أيضاً مسلمون مثلنا ، فلماذا إذا هذا الاجرام الغير مبرر ضد طفل سني لم يتجاوز العشر سنوات؟؟؟.
الحقيقة التي يجب ان نعرفها ونعترف به نحن العرب هي ان العراق محتل من نظام ملالي ايران ويقومون بواسطة عملائهم من بعض الشيعة بتصفية كل مسلم سني ليس بسبب المذهب والمعتقد كما يعتقد أهل السنة جميعهم! ليس هذا هو السبب إطلاقاً! وإنما السبب هو ان ايران تدرك ان العرب العراقيون من شيعة وسنة بعد حين سيصحون على حقيقة احتلالهم من الفرس بواسطة الخونة والعملاء وسيطردون الفرس بعد حين وخاصة بعد كل تلك المجازر والفتن التي خلقها الفرس، ولكن ايران تفكر بعيدا وتنتظر ذلك اليوم ولهذا السبب هي تصفي الشيعي قبل السني حتى تملك العراق بطبقة من الخونة والعملاء واسهلهم الشيعة العراقيون والذين حاربوا معها ضد بلدهم العراق أمثال نوري المالكي وهادي العامري والذين هم على شاكلة هؤلاء الخونة والعملاء المجرمين الذين يجلسون اليوم على مليارات العراق وعلى انفاس اَهلها من شيعة وسنة.
اقولها بحزن وكلي اسف ان العراق محتل من ايران وعلى الجامعة العربية السلبية ان تسمي الأشياء بأسمائها وتعلن بصراحة ان العراق “بلد محتل” حتى تكون المقاومة الشريفة من ابناء العراق شيعة وسنة مقاومة شرعية ، وحتى يسترد أهل العراق والعرب عراقهم المفقود منذ عقد من الزمن.
متى سيعود العراق العظيم كما كان بأبنائه شيعة وسنة وكرد ومسيحيين، وتنتهي هذة الحقبة السوداء من تاريخ العراق حقبة العراق المحتل !؟
د. علي محمد العامري 

Advertisements