انا لا ابالغ حينما أقول ان المستقبل لنادي النصر ولعدة أسباب منطقية ليس فقط في التفوق الاداري او الرياضي او الاستثماري وتعدد الأنشطة الرياضية وإنما في معظم المعايير المطلوبة ليصبح مؤسسة رياضية تعتمد على ذاتها ومواردها وتساهم بشكل إيجابي في خدمة المجتمع بما يتطابق بشكل كبير مع رؤية دبي للمستقبل و استراتيجية دبي الرياضية.
كلنا قرأنا استراتيجية مجلس دبي الرياضي التي نشرت وكان من اهم محاورها هو رفع الدعم عن الأندية الرياضية في سنة 2021 لكي تتمكن من التحول تدريجياً الى مؤسسات قادرة على الاعتماد على الذات من خلال أذرعها الاستثمارية ومن هذه النقطة أرى ان نادي النصر هو النادي الأقرب لتحقيق هذا الهدف والذي قد أسست له ومنذ فترة طويلة استثمارات يمكن ان تساعده على الاعتماد الذاتي من الموارد التي يملكها ويستطيع ان يعبر بوابة المستقبل وبوابة استراتيجية دبي الرياضية بنجاح وبالتالي النصر مؤهل للمستقبل بشكل جيد جداً عكس بعض الأندية التي ستعاني في التحول من الدعم الحكومي الخالص الى الاعتماد على الموارد الذاتية بالكامل وهو تحدي كبير وعلى ادارات الأندية العمل من اليوم بجدية لتحقيق هذا الهدف وعليهم ايضا التفكير بعقلية الشركات الخاصة وعليهم من الأن التعاقد مع مكاتب الاستشارات المالية وإدارة الثروات حتى يمكنهم توظيف مواردهم ومضاعفتها واللحاق بقطار الاعتماد على الموارد الذاتية. 

حددت استراتيجية دبي الرياضية 13 مرتكزاً لتطوير الرياضة ضمن الخطة الخمسية وانا ارى من وجهة نظري كمتابع رياضي ان نادي النصر اكثر الأندية جاهزية وذلك لو وضعنا جدول بالمرتكزات الثلاثة عشر التي تضمنتها استراتيجية دبي الرياضية ومنحنا كل نادي النسبة التي حققها فعلاً او انه يمكن ان يحققها بسهولة او بأقل جهد في المستقبل مقابل كل مرتكز من هذه المرتكزات عندها سنتعرف على النادي الأكثر قرباً في التماشي مع استراتيجية دبي الرياضية او انه على أتم جاهزية لعبور بوابة المستقبل كما رسمتها استراتيجية دبي الرياضية.
بناء مجتمع رياضي متميز هو العنوان الابرز لاستراتيجية دبي الرياضية التي تتوائم مع الاستراتيجية الشاملة لحكومة دبي ومن هذا المنطلق على ادارات الأندية ان تشمر عن سواعدها وتعمل على تحقيق هذا العنوان البارز، وإذ لم تستطيع بعض إدارات هذه الأندية استيعاب متطلبات استراتيجية دبي الشاملة ومتطلبات عصر الحكومة الذكية فأفضل لها ان تتنحى جانباً وتختار من هو كفؤ لتحمل متطلبات المستقبل.

إدارة نادي رياضي ليست كرة قدم فقط او نجاح في التعاقد مع لاعب مواطن او اجنبي متميز او مدرب ولكن هي نظرة أوسع وأشمل اساسها إدارة محترفة قادرة على إدارة موارد النادي بشكل ناجح وقادرة على مضاعفة موارده والاعتماد على الذات وخدمة المجتمع واسعاده من خلال برامج وأنشطة رياضية وثقافية متميزة وايضاً تحقيق نتائج إيجابية ترضي جمهوره وفوق كل ذلك الموائمة مع استراتيجية دبي الرياضية ورؤية دبي في المستقبل.
هذا المقال هو بمثابة مساهمة مني مع الحملة التي أطلقها مجلس دبي الرياضي على هشتاغ بعنوان: #دبي_نبض_الرياضة

وذلك لحث الجمهور على المشاركة مع استراتيجية دبي الرياضية.
د. علي محمد العامري 

ملاحظة: منشور في البيان

Advertisements