الحديث عن العزوف الجماهيري وندرة الجماهير الرياضية وقلة عدد الحضور في مباريات دورينا تحتم علينا التفكير خارج الصندوق وإيجاد حلول جديدة غير الحلول التي انطرحت وطبقت مثل التشفير وغيرها من الحلول التي لم تؤتي أكلها حتى الأن!.
في هذا الشأن دعونا نطرح فكرة جديدة لجذب الجاليات العربية المقيمة بيننا الى مباريات دورينا على اقل تقدير حتى ننعش مدرجات ملاعبنا ونزيد الحماس والإثارة ، ولكن كيف؟
انا في تصوري علينا أولاً ان نعيد صياغة تشكيلة الأجانب والمحترفين ، فالأربعة محترفين الذين نتعاقد معهم بتركيبة ثلاثة اجانب وواحد اسيوي يجب ان تتغير وتعاد الى المقترح الآتي الا وهو واحد أفريقي وواحد اسيوي واثنان اجانب ويجب ان يكون احد المحترفين الذين من اسيا او افريقيا عربي وبهذه الصيغة يمكن ان نزيد من عدد المحترفين العرب في دورينا، وعلى أساس هذه الصيغة الجديدة ستتمكن الأندية ان تلعب دور رئيسي في الترويج للجاليات العربية حسب جنسية المحترف العربي وتقديم عروض جذب جديدة الى المدرجات.
محترفون عرب نجحوا في الدوريات الاورويية أمثال المصري محمد صالح و المغربي كريم الأحمدي قائد متصدر الدوري الهولندي فاينورد واسحاق بلفوضيل وحكيم زياش ومروان الشماخ ونورالدين امرابط و محرز وسليماني و الجزائري ياسين براهيمي وأشرف حكيمي ونجيب عماري ومحمد فارس والليبي احمد بن علي هؤلاء وغيرهم من المحترفين العرب الدين قدموا اداء مبهر ورائع ونحن أولى بهم واجدر ان نكسبهم الى دورينا من الدوريات الأوروبية وهذا واجب انديتنا وعلاقاتها الثنائية مع بعض الأندية العربية كمثل التوئمة التي ما بين نادي الوصل ونادي الزمالك المصري وغيرها من العلاقات الثنائية بين انديتنا المحلية والاندية العربية الاخرى والتي يجب ان تنتج مع هذه الصيغة والتشكيلة المقترحة من الأجانب جذب لمحترفين عرب متميزين ممكن ان يضيفوا قيمة فنية ويثروا دورينا بالمتعة المطلوبة وايضاً جذب الجمهور العربي المقيم بيننا كما أسلفنا .  

لا شك ان القائمة من المحترفين العرب ستطول لكننا حاولنا ان نلقي الضوء على ابرز واشهر اللاعبين العرب المحترفين في بطولات الدوري الاوروبي .
دعونا نفكر خارج الصندوق فالحلول ضيقة ومحدودة ولا يمكننا ان نخلق جمهور من العدم ولا يمكننا ان ننكر نسبة المواطنين القليلة مقابل الأجانب والمقيمين في هذه المعادلة ، وبالتالي علينا تقبل ان الحضور الجماهيري من المواطنين هو أقصى ما يمكننا توفيره اليوم وبالتالي علينا إيجاد حلول اخرى غير المواطنين وأقربهم إلينا الخليجيين والعرب، ومادام كثير من العرب مقيمون معنا وبيننا منذ عشرات السنين و ربما تزيد عن ثلاثين عام او اكثر ولعلهم أصبحوا مواطنين مثلنا بحكم الإقامة والعيش معنا ومشاركتنا نفس الاهتمام ولذلك علينا واجب اليوم إشراكهم في بعض نشاطاتنا وأهمها كرة القدم، دعوتي إشراكهم في الاهتمام في دورينا ليست مبالغة ما دامهم يعيشون معنا منذ عشرات السنين ولم يعد ينقص الا اشراك المحترف العربي لكي نحفز فيهم الروح الحماسية والنعرة نحو تشجيع ابن بلدهم العربي لكي يزحفوا نحو ملاعبنا ولا عيب في ذلك فنحن العرب أمة واحدة.

التجربة ليست جديدة فمن لا يتذكر السوداني كسلا او حموري ومشاهدة ذلك الجمهور السوداني العريض فلماذا إذاً لا نعيدهم؟

د. علي محمد العامري

ملاحظة : منشور في البيان

Advertisements