“وصلاوي متصدر لا تكلمني”هذا العنوان هو الهشتاق الذي أطلقته جماهير الإمبراطور الوصلاوي بعد احتلال فريقهم صدارة دوري الخليج العربي ومن بعده احتل هذا الهشتاق أيضاً صدارة الترند في السوشل ميديا.  
فريق الوصل متصدر دوري الخليج العربي ومتصدر مجموعته في كأس الخليج العربي بإقتدار وبمستوى راقي وثابت وخاصة ونحن في نصف الدور الاول وهو أيضاً متصدر دوري 21 سنة، فماذا ينوي الإمبراطور وما هي أهدافه من هذه القفزة الجريئة العالية؟ فهل هو فعلاً جاد؟ يتسأل محبي الوصل هل هي حالة مؤقتة؟ او ان قطار أبناء زعبيل تحرك نحو القمة ولن يتنازل عنها وبالتالي علينا ان نتسأل كشارع رياضي ماذا نتوقع بعد ؟ 
لا شك ان فريق الوصل حرك الجماهير الوصلاوية العريضة نحو المدرجات وعلى وقع ذلك صرح اكثر من مسؤول رياضي ان في جعبة الوصل اكثر من قفزة جريئة كالتي حصلت في السنوات السابقة! فهل هذه التوقعات حقيقية أم هي اضغاث تحليلات؟
الوصل فريق عريق وفريق جماهيري فإن تحرك ستتحرك حتماً خلفه جماهير عريضة لا حدود جغرافية لها فهل فعلاً القطار تحرك نحو البطولة او اننا امام فقاعة قريباً ستنفجر كما يتهمه البعض!!!.
محترفوا فريق الوصل أمثال ليما وكايوا هم الأفضل في دورينا اليوم وقد أعادوا الذكريات السابقة الجميلة لمحترفي الوصل أمثال الخلوق محمد بولو او الداوودي وفرهاد مجيدي واوليفيرا فهل سيعيد الوصل الذكريات والامجاد كما عهدناه دائماً؟.
الصدارة اليوم وصلاوية ونحن في نصف الدور الاول وجمهور الوصل العريض بالفعل قام يتدفق على المدرجات ويثري دورينا والدليل ما شاهدناه من زحف جماهيري نحو الساحل الشرقي في مباراته الاخيرة وقد كان جل جمهوره “ليس من دبي فقط” وإنما من الفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين وعجمان والشارقة وبعضهم أتى من سلطنة عمان وبالتالي علينا ان نتوقف عند هذه الظاهرة الجماهيرية الصفراء ونرفع العقال ونشجع وندعم هذا الفريق الذي يطمح الى اكثر من المشاكسة الى المنافسة !.
فريق الوصل هذا الموسم يختلف فنياً فقد اثبت محترفوه ان كعبهم عالي وأنهم الأفضل وايضا اثبت مدربهم الداهية ان رؤيته ابعد من مجرد إثبات وجود بل الهدف المنافسة على البطولات والعودة الى المنصات.
فريق الوصل هذا الموسم مكتمل الصفوف من اجانب ومواطنون ومن احتياط جاهز بل هو احتياط قوي اسمه الرديف المتصدر لدوري 21 سنة وهو في الواقع الخزّان الأساسي الذي على استعداد ان يسد أي نقص متوقع فإذاً هذه المعطيات والمؤشرات تحفزنا ان نتوقع من الوصل ما هو ابعد من المشاكسة الى المنافسة.
فريق الوصل يمتلك فريق مكتمل هذا الموسم علاوة على التفاف جمهوره وعودتهم الى المدرجات بكثافة، الجميع يعلم ان عودة جمهور الوصل يحسب كلاعب رقم 12 وربما لاعب 13 او ربما اكثر… في الحقيقة جمهور الوصل هو اللاعب المرعب الذي يفوق أمهر لاعب محترف في دورينا.
ماذا بعد يا أبناء زعبيل بعد الصدارة ونحن في نصف الدور الاول؟ فهل أنتم فعلاً جادون؟ فان كنتم مصممون وجادون هذا الموسم فتأكدوا إن الجميع سعيد بعودتكم وعودة جمهور الوصل الى المدرجات فهو فاكهة دورينا وهو الذي بعودته سيعيد الإثارة والحماسة الى ملاعبنا التي فقدت الكثير من المتعة بغياب الوصل وجمهوره عن المنصات!.
د. علي محمد العامري 

ملاحظة: المقال منشور في البيان 

Advertisements