لا يختلف اثنان ان الاعلام الرياضي احد اساسيات الرياضة وله دور مؤثر جداً وغالباً ما يكون تأثيره إيجابياً ولكن أحياناً يُتهم الاعلام الرياضي بان له دور سلبي في بعض المواقف فهل هذا الطرح صحيح؟
ارتفعت الأصوات بعد نهائي دوري ابطال اسيا بين فريق العين الاماراتي وفريق تشونبوك الكوري بإن الاعلام الرياضي كان له دور سلبي في التأثير على الفريق والخسارة التي لحقت بالعين وعدم الحصول على البطولة فهل الاعلام الرياضي في قفص الاتهام هذه المره وفي هذه المباراة بالتحديد؟
راقبت جميع المقالات والردود والعناوين الصحفية خلال الفترة ما قبل المباراة او بعدها وكانت كلها تصب في تعبئة الجماهير لدعم الزعيم العيناوي في مباراته المهمة، واجزم وكل المتابعين يتفقون معي ان الاعلام الرياضي يجب ان يكون له صوت ويجب ان يرفع المعنويات ويجب ان يشحذ الهمم ويحشد الجماهير خلف ممثل الامارات في نهائي دوري ابطال اسيا وهي المنافسة الرياضية الأهم ما بين الفرق الكروية في القارة الآسيوية ، الجميع يتفق ان المباراة كانت في متناول اليد والعين كان الأفضل وكان قاب قوسين او أدنى من التتويج فلو افترضنا ان ركلة الجزاء لم تضيع او بالأحرى لو فاز العين لما سمعنا أصوات تتهم الاعلام الرياضي ولكن هذا هو حال الكرة فعندما تخسر تبحث عن كبش فداء لتصب جام غضبك عليه ولكن الاعلام الرياضي يا سادة لم يتجاوز الحدود ولم يفعل سوى رفع المعنويات وحشد الجماهير خلف ممثل الامارات ولذلك شاهدنا الجموع الغفيرة التي توافدت على استاد هزاع بن زايد بالألوف لتقف خلف العين وتشجعه وتدعمه.
علينا ان نرضى بالخسارة ما دمنا قبلنا المنافسة، فالكرة فوز وخسارة، وإذ فرحنا في بعض المباريات بالانتصارات وتغاضينا عن بعض الهفوات والسلبيات فعلينا ايضاً عند الخسارة ان نتقبل نتيجتها وان لا نحكّم عواطفنا وندرس أسباب الخسارة من كل النواحي الفنية والإدارية والإعلامية وغيرها ونتجاوز المرحلة وننطلق من جديد فهذه كرة القدم ومتعتها.
اتُهم الاعلام الرياضي انه صور للناس الفوز المحقق وأوهمهم ان العين قد حصل فعلاً على البطولة حتى قبل ان يلعب ولكن عذراً منكم اذا كان هذا الطرح صحيح فيمكن ان يؤثر على بعض الجماهير وليس على اللاعبين والطاقم الاداري والفني لأنهم في معسكر داخلي وتهيئة نفسية بعيدة عن تأثير الاعلام سلباً او إيجاباً.
انا لا أُبَرِّئ الاعلام الرياضي تماماً ولكن لا احمّله وزر الخسارة والمسؤولية الكاملة في المباراة ، الاعلام الرياضي هو لاعب أساسي في المنظومة الرياضية وعلى صلة تنسيقية مع اتحاد الكرة ولا يمكن للإعلام الرياضي ان يتجاوز الحدود او يغرد خارج السرب او يهدف متعمداً الى التسبب في خسارة فريق ان كان المنتخب او اي فريق اخر يمثل الوطن.
الاعلام الرياضي يتفاعل كما يتفاعل أي جمهور بل هو في الأساس صدى الجماهير وهو انعكاس لكل الأحداث والتفاعلات التي تجري على الساحة الرياضية فلا يمكن ان يتجاهل الاعلام الرياضي حدث او مناسبة رياضية مهمة ويغفل عنها ويتناسها بل بالعكس عليه ان يكون في صلب الحدث ويتفاعل إيجاباً وينقل ويحلل ويرفع المعنويات والهمم هذا الاعلام الرياضي الذي نعرفه وإذ لم يفعل ذلك فهذا ليس إعلام رياضي وإنما إعلام من نوع اخر لا نعرفه! فأنصح ان لا نحمّل الاعلام مسؤولية ما يحصل داخل المربع الاخضر من فوز او خسارة!.
د. علي محمد العامري

ملاحظة: منشور في البيان

Advertisements