حدث في مباراة الوصل ودبا على ملعب الوصل وفي الدقيقة 88 اي قبل نهاية المباراة بدقيقتين بان قام شخص محسوب على جماهير الوصل برفع لافتة تظهر فيها صافرة التحكيم وبها خطوط لهب باللون البنفسجي ، بعد انتهاء المباراة رد المدير التنفيذي لنادي الوصل السيد محمد العامري على استفسارات وسائل الاعلام وقال: لربما ان احد الجماهير اخترع هذه الحركة لتذكير الحكم لكي ينهي المباراة ويصفّر ليحتفل الجمهور مع اللاعبين بعد النتيجة الكبيرة ، وأردف العامري قائلاً لا يوجد لدي اي تفسير اخر.

 بعد هذه الحادثة احالت الأمانة العامة لاتحاد الكرة نادي الوصل الى لجنة الانضباط لمعاقبة النادي.
ربما ان اللافتة إيحاء لامر مقصود به الإساءة لطرف أخر بالرغم انها لا تحتوي على أي كلمات ولا يمكن لأي شخص ان يفسر بالنوايا والقانون لا يعاقب على النوايا، ولكن في كل الأحوال نادي الوصل لا يمكن ان يكون طرف.  
 نعلم ان اللافتات يجب ان تخضع للرقابة عند بوابات الدخول ولكن يحصل ان يهرّب الكثير منهم لافتات بطرق مختلفة وخاصة اللافتات القماشية.
 على كل حال الإساءات كثيرة في ملاعبنا كأن يرمي احد الجماهير حذاءه على اللاعبين او يتلفظ بألفاظ مشينه وبالتالي هذا هو دور أمن الملاعب والشرطة وليس النادي.
النادي يمكن ان يفتح بلاغ في الشرطة ضد كل من أساء داخل حرم النادي ولكن لا يستطيع ان يغلق فم اي مشجع او ان يستطيع منع تهريب لافتات كالقماش او ان يمنع الشغب في الملاعب فهذا واجب الشرطة.
الإساءات في الملاعب تحدث ولا يمكن ان نلوم اي نادي بسبب سلوك احدهم في المدرجات، وحده الشخص المسيء يجب ان يأخذ جزاءه ويعاقب من قبل الشرطة. 

نحن لا ندافع عن اي إساءة او ان نبرر اي فعل مشين ، فالأخلاق هي المعيار الاسمى في الرياضة ولكن انا اتحدث هنا عن مواقف تحدث وبإستمرار ومن الظلم لوم الأندية بلا دليل، فدعونا نفترض ان هذا الفرد المسيئ من الجمهور ليست له صلة بالنادي وحضر فقط للإضرار بالنادي برفع لافتة او رمي اللاعبين داخل الملعب او الإساءة اللفظية فكيف يمكننا محاسبة النادي على هكذا موقف؟

على لجنة الانضباط النظر في كل الحالات وليس فقط النظر الى بعض العناصر من الجماهير المسيئه لأي نادي، فنحن نسمع يومياً العبارات التي تشكك في الحكام من المحللين الرياضيين ومن بعض المسؤولين في الأندية تشبه الى حد ما اللافتات المرفوعة في الملاعب فلماذا لا تنظر اللجنة الى هذه التصريحات الرسمية؟ 
ان ردع جميع التصرفات المسيئة في الملاعب هو من واجب الشرطة ، وعلى الشرطة ان وجدت علاقة لأي نادي في اي إساءة حدثت في الملاعب ضد الغير ان ترفع القضية للاتحاد متمثلاً في لجنة الانضباط لاتخاذ العقوبات المناسبة ضد النادي المسيئ ولكن لجنة الانضباط بمفردها لا تستطيع التحقق من الأمر، فأتركوا الشرطة تأخذ دورها ومن ثم لكم الحق من بعد تحقيق الشرطة في اتخاذ القرارات المناسبة ضد اي نادي بدل إصدار العقوبات بلا سند او دليل واضح .
د. علي محمد العامري

ملاحظة : منشور في البيان

Advertisements