احُتكرت المنافسة على بطولاتنا المحلية بين ناديي الاهلي والعين منذ عدة سنوات ومازالت منافستهم قائمة ولكن الجديد في هذا الموسم ان الوصل والجزيرة يحاولان فك احتكار العين والأهلي للبطولات فهل ينجحان في المواصلة في اعتلاء قمة بطولاتنا خاصة بعد ما قارب الدور الاول من دوري المحترفين على الانتهاء وهم متربعين على قمته وايضاً نجاحهما في الوصول الى نهائيات كأس الخليج العربي.
العين والأهلي يملكان معظم لاعبي منتخبنا الوطني وبالتالي ليس من السهل على اي فريق اللحاق بهم او كسر احتكارهم للبطولات ولكن وجود منافسة رباعية او سداسية على بطولاتنا المحلية سيرفع المستوى الفني وسيزيد الندية والتشويق وسيجر الجماهير الى المدرجات وبالفعل نحن نشاهد اليوم كيف زحف جمهور الوصل العريض الى المدرجات بمجرد وجود أمل في منافسة فريقهم على البطولات، فتخيلوا لو كانت المنافسة محتدمة بين معظم فرق دوري المحترفين دوري الخليج العربي حتماً هذا سيثري دورينا وسنتمتع بقمم كروية في كل مباراة.
اعود وأذكّر ان المنافسة مع الاهلي والعين اليوم صعبة للغاية وفك احتكارهم للبطولات المحلية صعب جداً في ظل دوري المحترفين والذي يرتبط بمعادلة المال ولكن هذا لا يمنع ان تتمرد بعض فرق دورينا بعض الأحيان ولو مؤقتاً على هذه المعادلة، ولكن في الواقع العملي والمنطقي لا تستطيع هذه الفرق الاستمرار في المنافسة طويلاً ولا تملك النفس الطويل اذ هي اعتمدت على المعونات الحكومية او المعونات الخاصة والكل يعرف ما هي المعونات الخاصة! .
انصح باقي الأندية الفقيرة ومتوسطة الدخل ان تخطط بشكل أعمق في إيجاد موارد مالية متنوعة و وفيرة، وأنصحها كذلك ان تنفق أكثر في دراسة إطلاق مشاريع استثمارية اكثر و طويلة الأمد كما فعلها نادي النصر منذ زمن طويل وكما يفعلها الأن نادي الوصل وخاصة عندما اطلق الأسبوع الماضي أكبر مشروع عقاري لنادي رياضي وهو مشروع “الشيخ احمد سكوير” وهو بالفعل مشروع يحسب للإدارة الحالية لنادي الوصل وستتذكره طويلاً اجيال حاضره و أجيال قادمة من محبي نادي الوصل.
 ان القائمين على إدارة نادي الوصل اليوم مدركين تماماً ان المال مرتبط بالمستقبل و بالمنافسة ايضاً في دوري المحترفين ، الدوري الذي لا يفهم الا لغة المال وحده ، لذلك لا بد ان نعترف ان أعضاء إدارة الوصل اليوم يتمتعون بالذكاء الحاد ، و ببعد النظر، وبقراءة المستقبل بشكل سليم ، وايضاً ألمامهم الجيد برؤية مجلس دبي الرياضي وخاصة جزئية نية مجلس دبي الرياضي في عام 2021 رفع الدعم عن الأندية الكروية في دبي وتشجيعها على الاستثمار والاعتماد على الذات. 

أتمنى ان اشاهد اكثر من فريق يتنافس على بطولاتنا المحلية، فأحتكار العين والأهلي للبطولات المحلية حتماً سيضر الكرة الاماراتية وسيبعد جماهير الأندية الاخرى عن مدرجاتنا وبالتالي علينا جميعاً تشجيع الفرق الاخرى في التخطيط السليم في الاستثمار و المنافسة بنفس طويل ، وهذا النظرة البعيدة يجب ان تكون من أولويات استراتيجية اتحاد الكرة، لذلك اقترح على اتحاد الكرة اليوم التشديد على التزام الأندية الغنية على سقف العقود والمحافظة على اللاعبين المتميزين في فرقهم حسب قوانين الاحتراف وهذا لا يأتي الا اذا تعهدت الأندية الغنية بميثاق شرف والالتزام في عدم كسر سقف العقود “من تحت الطاولة” ومن هذا المنطلق على اتحاد الكرة اليوم واجب رفع مستوى دورينا وجعله رافد قوي لمنتخبنا الوطني بالتوازي مع مساعدة الأندية في التخطيط في الاستثمار السليم حتى تتتساوى نسبياً جميع إندية دوري المحترفين مادياً. 
د. علي محمد العامري 

ملاحظة: منشور في البيان

Advertisements