أطلقت دولة الامارت اسم دوري الخليج العربي على البطولة المحلية الكروية الرئيسية وهو دوري المحترفين وايضاً بطولة كأس الخليج العربي وهي البطولة الثانوية تيمناً بأسم خليجنا العربي وهو تأكيد على انتماء أبناء هذه المنطقة للخليج العربي العزيز على قلوبنا نحن أبناء دول الخليج العربي.
من هذا العامود ادعوا الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي وادعوا الاتحادات الرياضية لدول الخليج العربي ان تتبنى اقتراح وضع شعار مجلس التعاون الخليجي على قمصان المنتخبات الوطنية لدول الخليج العربي وذلك لتعزيز انتماء أبناء هذه المنطقة بمجلسهم ووحدتهم وتعاونهم وايضاً لتذكير باقي العالم ان الخليج عربي وسيظل عربي للأبد.
الجمهورية الاسلامية الإيرانية وفِي كل مناسبة رياضية تلعبها على ارضها بينها وبين الفرق الخليجية خاصة ترسل مجموعة من قطعان الحرس الثوري ليهتفوا بأسم “الخليج الفارسي” حقداً وقهراً منهم ولكن هيهات ان يؤثروا فينا قيد أنملة ولا يصح الا الصحيح والخليج بضفتيه عربي ولا يستطيع اي إنسان ان يجحد هذه الحقيقة او كما يقال لا يستطيعوا ان يغطوا الشمس بغربال.
نعتب على الاتحاد الآسيوي في تعامله برعونة وتغاضيه عن الانتهاكات والاستفزازات الإيرانية في المناسبات الرياضية على الاراضي الإيرانية ، فلا يكفي نقل المباريات السعودية الايرانية الى ارض محايدة فكل دول الخليج العربي تتعرض لاستفزازات عنصرية وطائفية وسياسية في الملاعب الإيرانية ومن المفروض على الاتحاد الآسيوي معاقبة ايران بمنع الجمهور من حضور المباريات على ملاعبها او منع ايران من اللعب في ملاعبها في البطولات الآسيوية بعد سلسلة طويلة من الاستفزازات والشعارات العنصرية و الطائفية والسياسية وحرق الاعلام وسب الرموز السياسية والدينية.
آن الآوان أن تتحرك الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في اتخاذ موقف صارم و موحد وإبلاغ الاتحاد الآسيوي برفض دول الخليج اللعب في الملاعب الإيرانية الا اذا احترمت ايران ضيوفها وخاصة الفرق الخليجية.
وآن الآوان ان تتحرك الأمانة العامة لدول الخليج العربي في تعزيز انتماء أبناء الخليج العربي بوضع شعار مجلس التعاون الخليجي على قمصان الفرق والمنتخبات الوطنية الخليجية وهذا اقل إجراء يمكن ان تتخذه دول الخليج بالرغم من بساطة هذه الحركة ولكنها تعني الكثير لأبناء مجلس التعاون الخليجي إسوة بمسمى الكأس الغالية على أبناء الخليج بطولة كأس الخليج العربي البطولة التي ننتظرها دائماً بلهفة وخاصة هي تحمل اسم الخليج العربي.

أمور كثيرة ممكن ان تتخذها الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي لتعزيز الانتماء مثل وضع شعار مجلس التعاون على قمصان الطلبة في كافة مدارس دول الخليج العربي والكثير الكثير من الأمور التي يمكن ان تقوم بها الأمانة العامة في هذا الجانب ونتمنى ان نراه مطبقاً وقريباً جداً.
د. علي محمد العامري
ملاحظة : منشور في البيان 

Advertisements