الرئيسية

حسون يتطاول على الامارات

أضف تعليق

خرج علينا حسن نصرالله ( حسون) عميل ايران في لبنان عبر الشاشة الفضائية الإيرانية من احدى جحوره في الضاحية الجنوبية بلبنان او ربما طهران واسمعنا كلام ينم عن حقده وكراهيته للعرب وهو يتطاول على اسياده في الامارات وباقي دول الخليج العربي وفي الحقيقة أشك ان يكون هذا المعتوه عربي وهو يكرهه كل ما هو عربي بهذا الحجم الكبير من الحقد.
واضح من خطاب حسون وتوقيته ان انتصارات القوات المسلحة السعودية والإماراتية الاخيرة في اليمن ضد عملاء ايران (الحوثه) قد ألمته وقضّت مضجعه فخرج علينا بخطاب ينفث  سموم من حقد وكراهية ضد الامارات خاصة وضد كل ما هو خليجي وعربي عامة.<<
الواقع العربي الكل يعرف ان حسون ناطق رسمي بأسم نظام ايران في المنطقة العربية ولطالما تحدث عند اي هزيمة او انكسار يتعرض له نظام ملالي ايران وهذه هي وظيفة حسون وبالتالي لا نتفاجأ من خطاب الكراهية ولغة الحقد الذي انتهجه.<<
يخطأ الشعب السوري عندما لقبه بحسون زميرة..! فهو زميرة نظام ملالي ايران ، في الماضي وعندما كان الشارع العربي مخدوع بما يسمى مقاومة ضد العدو الاسرائيلي كان يشاهد خطابات ( سيد المقاومة) عبر الشاشات باهتمام وأما اليوم وبعد ان اتضحت نوايا عميل ايران وبعد ان صوّب بندقيته ضد الشعب اللبناني والشعب السوري ادرك العرب متأخراً ان حسون مجرد بندقية إيرانية او بالأحرى زميرة إيرانية وبالتالي اصبحت خطابات زميرة تشبه صوت البطة الذي لا يوجد له صدى.<br
ا حسون ومن يتبعك من الحاقدين على العرب ان الامارات دولة تشهد لها كل دول العالم بالتطور والرقي وقد حققت هذه الدولة وفي زمن قياسي مالم تحققه اكبر الدول في العالم والسبب صدق نوايا ولاة الأمر في الاستثمار في الانسان الذي اصبح هو الثروة الحقيقية لهذه الدولة الفتية اما انت يا حسون ستظل في جحرك مرعوب كالفئران حتى تفطس وتموت وصدقني لن يحزن عليك عربي واحد غير ثلة من ملالي ايران الحاقدين على العرب وانت منهم.<br
ح صوتك يا حسون وانت تشتم كل دولة عربية تقف في وجه التمدد الفارسي وما اقبح عبارات الحقد والكراهية التي تستخدمها لمناصرة أعداء العرب.<br
يا حسون من سلالة ابن العلقمي؟ ابن العلقمي وانت تتشابهان في كل شيء، فأبن العلقمي رتب مع هولاكو لقتل الخليفة العباسي المستعصم وفتح أبواب بغداد لاستباحتها من قبل قطعان المغول وانت يا حسون قتلت الشهيد رفيق الحريري وفتحت أبواب بيروت ودمشق لاستباحتها من قبل قطعان الفرس.

في الخاتمة أشكر الإعلامي اللبناني المتميز نديم قطيش فقد اثلج صدرنا برده الجميل على حسون بمقال رائع في ايلاف عنوانه كوكب دبي وايضاً في الحلقة بتاريخ 17/2/2017 من برنامج DNA بعنوان نصرالله إيراني اكثر من روحاني.
ى ان اسمع صوت اخوتنا الشيعة العرب وهم يردوا على حسون فهم أولى بالرد لأنهم مواطنون في هذا البلد العربي او ذاك ، خاصة وهم يسمعون شتم وسب حسون لأوطانهم، فواجبهم الوطني الرد على حسون والدفاع عن اوطانهم حتى يفهم هذا العميل الحاقد انه وحيد ومنبوذ.

د. علي محمد العامري

Advertisements

المهاجم المواطن ينقرض

أضف تعليق

قبل نظام الاحتراف وقبل زيادة عدد المحترفين الأجانب في صفوف فرق دورينا كانت وفرة في عدد المهاجمين المواطنين ولكن اليوم بالكاد نراهم فما هي الأسباب وراء انقراض المهاجمين المواطنين؟

في الواقع ان زيادة عدد المحترفين الأجانب هي المشكلة الرئيسيّة في انقراض المهاجمين المواطنين وان جميع الفرق تسعى للتعاقد مع محترفين اجانب في المراكز الأمامية وبالتالي لا يحصل المهاجم المواطن على الفرصة الكاملة لكي يحتك ويصقل مهاراته ويبرز ويصبح نجم بل يظل حبيس دكة الاحتياط ولا يستعان به الا في الدقائق الاخيرة من المباريات او اذا غاب المحترف الأجنبي لظروف الإصابة او الحصول على بطاقات ولذلك اصبح المهاجم المواطن عملة نادرة في دورينا!.<<
رينا خلق والهدف منه الاحتكاك بين اللاعبين المواطنين لأختيار أفضلهم لتمثيلنا في منتخب وطني قوي قادر على مقارعة الآخرين وإعتلاء المنصات وإعلاء اسم الدولة في المحافل الإقليمية والدولية، ولكن للأسف في ظل الزيادة المضطردة في عدد المحترفين الأجانب اصبح من الصعب إيجاد لاعبين مواطنين في الخط الأمامي وبالفعل لم نرى اسماء جديدة تتألق منذ سنوات طويلة غير الكابتن علي مبخوت و الكابتن احمد خليل وهما على فكرة الوحيدان أساسيان من المواطنين في خط الهجوم.<<
عاني منتخبنا الوطني خلال السنوات القادمة اذا لم نجد حلول لإعطاء اللاعبين المواطنين الصاعدين الفرصة وخاصة لاعبي الخط الأمامي.<<
هذا المنبر اقترح ان تكون احدى بطولاتنا المحلية بدون المحترفين الأجانب لكي يأخذ اللاعب المواطن حقه ، فلماذا لا تكون بطولة كأس رئيس الدولة او بطولة كأس الخليج العربي بدون المحترفين الأجانب ؟.

زمن فهد خميس وعدنان الطلياني وزهير بخيت وخالد اسماعيل واحمد ثاني وعبدالرزاق ابراهيم وباقي النجوم في الخط الأمامي ذهب ولن يعود والفرق التي صنعت هؤلاء النجوم قادرة على ان تصنع أفضل منهم اذا منحوا الفرصة ، دعونا فقط ان نتوقف ونفكر ونحسبها صح ومن ثم ننطلق ونحن نملك استراتيجية واضحة وتخطيط سليم قابل للتنفيذ لكي ننقذ منتخبنا الوطني فالمؤشرات كلها توحي ان من بعد هذه التشكلية من منتخبنا الوطني سنعاني في إيجاد نجوم قادرين على المنافسات الخارجية وخاصة اللاعبين المواطنين في الخط الأمامي.<<
غير المنطقي ان نرى انقراض المهاجمين المواطنين وننتظر حتى يخرج لنا لاعب ( فلته) من رحم المجهول فهذا تفكير سلبي في دولة متطورة ودولة في صدارة مؤشرات التنمية وتسعى ان تصل المريخ.<<
علي محمد العامري<<
احظة : منشور في البيان<<
p>

العلاقات عبر وسائل التواصل

أضف تعليق

عند بداية انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واسع في العالم صدرت نصائح وحملات توعية من إقامة علاقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولكن اليوم نرى ارتفاع إحصائيات العلاقات وخاصة الزواج عبر الوسائل المتنوعة.
التحذيرات التي صدرت ضد وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأيام تذكرنا بالتحذيرات التي صدرت قديماً من خطر الراديو والتلفزيون والانترنت في بداية ظهورهم ولكن المجتمعات تتكيف حسب الوسائل المتاحة ولذلك شاهدنا الاندفاع الكبير بين الشباب للزواج عبر وسائل التواصل الاجتماعي لسهولة التعارف والتواصل مع الطرف الاخر بدون حواجز او موانع اجتماعية او اخلاقية او حتى نفسية!.<<
تحذيرات من الزواج عبر وسائل التواصل غير دقيقة في هذا العصر وهي على النقيض فنحن نرى ان وسائل التواصل الاجتماعي سهلت الروابط والتزاوج والصداقات والعلاقات عموماً بين البشر كافة بل انها اخترقت اللغة والعرق والجغرافيا وطوته.

لا تخلى اي علاقات من المشاكل ان كانت عبر وسائل التواصل او حتى عبر العلاقات والتواصل المباشر ولكن الحكم على نجاح وفشل تلك العلاقات ليس من خلال الوسيط وانما من خلال الأطراف ذاتهم.

تنجح وتفشل الزيجات بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي كما تفشل وتنجح في الزواج التقليدي فلا معيار او مقياس لفشل ونجاح الزواج في كلتا الطريقتان ولكن المعيار في العلاقة والعشرة بحد ذاتها وليس بالواسطة التي سهلت وهيئة الظروف لتلك العلاقة.هدنا احصائيات لعلاقات زواج تمت عبر الحدود ونجحت ولولا وسائل التواصل التي قربت البشر وسهلت التواصل في ما بينهما لما تواصل البشر بهذا الشكل المذهل اليوم.حذر واجب في العلاقات وخاصة عبر وسائل التواصل ولكن ليس من الوسائل بحد ذاتها والتي سهلت التواصل بين البشر ولكن من بعض البشر الذين استغلوا هذه الوسائل للنصب والاحتيال على الغير، وهم بالمناسبة فئة بسيطة من اشرار النفوس تسعى دائماً الى استغلال باقي البشر الطيبين.<br
الأشرار موجودون في الحياة العامة كما هم موجودون في وسائل التواصل الاجتماعي وعلينا فقط استخدام وسائل التواصل بعقل وحكمة لكي نكتشف هؤلاء الاشرار والتخلص منهم حتى تستمر الحياة بحلاوتها ونقائها مع الطيبين من البشر ونستمر ايضاً في استخدام الوسائل الاجتماعية الحديثة والاستفادة منها بالشكل الاخلاقي والمعرفي.

د. علي محمد العامري

فخر ابوظبي

أضف تعليق

الجزيرة يلقب بفخر ابوظبي وهو بالفعل فخر ابوظبي عندما نراه محلق عالياً في صدارة دورينا، في الحقيقة أكثر ما يعجبني في هذا الفريق انه الفريق الوحيد الذي ينافس مهاجمه المواطن باقي المهاجمين المحترفين الأجانب في الفرق الاخرى في عدد الأهداف، هو المهاجم المواطن و فخر الامارات الكابتن علي مبخوت.<
ل جميع المؤشرات على ان فريق الجزيرة سيكون بطل دورينا لهذا الموسم والسبب الاستقرار الاداري والفني وايضاً المستوى المرتفع الذي ظهر عليه المحترفين الأجانب والمواطنين.فارق في النقاط بين فريق الجزيرة وباقي الفرق كبير ولكن هذا ليس السبب للإطمئنان فعند اي هزه فنيه او معنوية يمكن ان تطيح بالفريق وبالتالي على فخر ابوظبي ان يجتهد في كل مباراة قادمة .ما تبقى من مباريات لا تعترف بفريق يحتل القاع او فريق في المقدمة فالكل يسعى يا ان ينجو من القاع او ان ينافس على الصدارة واذا أراد فريق الجزيرة اللقب عليه ان يدخل كل مباراة وكأنها نهائي كؤوس وان لا يتهاون في التفريط في النقاط.اهلي والعين والوصل يتربصون للمتصدر واي زلة او هفوة للمتصدر ستكلفه الكثير واذا تقلص فارق النقاط بين فريق الجزيرة وباقي الفرق المنافسة ستهوي بالجزيرة وبعدها عليه التنحي جانباً ونسيان البطولة الأهم والأغلى وهذا الكلام من واقع الخبرة ولذلك على الجزيرة كسب كل المباريات القادمة وحصد اكبر عدد من النقاط.<br
ن فريق الجزيرة يملك كل المقومات للحصول على بطولة الدوري هذا الموسم ولكن البطولة تحتاج الى بطل وهذا البطل مهمته حصد النقاط وتحطيم كل الصخور التي تعترضه ، فهل فريق الجزيرة هو ذلك البطل القادر على هذه المهمه في ما تبقى من مباريات..؟ نترك الجواب يترجم بواسطة ارجل لاعبي الجزيرة..!<br
متأهب للوثوب على الصدارة في حالة تعثر الجزيرة وفريق العين يتعافى رويداً رويداً للنهوض مجدداً وفريق الوصل رغم امكانياته المتواضعة بالمقارنه مع العين والأهلي ولكنه يملك قاعدة جماهيرية ضخمة تعطيه دفعه للانطلاق للمنافسة ولو احس الوصل بطعم الصدارة مجدداً اعتقد انه سيكافح وبقوة خاصة وهو يملك اجانب من نوع خاص! ولكنني في الحقيقة اعود وأكرر ان المنافسة ستعود بين الاهلي والعين خلف الجزيرة ولو ان حظوظ الاهلي بمطاردة المتصدر اكبر بسبب فارق النقاط، وبالتالي على فخر ابوظبي فريق الجزيرة الحذر كل الحذر اذا أراد الحصول على البطولة .
نصي
فخر ابوظبي هي ان يخدم نفسه بنفسه ولا ينظر للخلف ابداً وان حصل وتقلصت النقاط فحينها من المؤكداً انه سيودع البطولة وسيتحطم الحلم الجميل وستعود المياه الى مجاريها في المنافسة التقليدية منذ عصر الاحتراف بين الاهلي والعين وايضاً لا نبخس حق الوصل في المنافسة فهذا الفريق يرسم الابتسامة والحماسة والاثارة هذا الموسم، فهو يقدم موسم استثنائي ولو استمر بنفس الوتيرة في حصد النقاط أكيد سيصبح الفريق الوحيد المهدد لصدارة الجزيرة في حال تعثره!.
د. علي
لعامري
ملاحظة
ر فيالبيان

المدرب المواطن

أضف تعليق

اكثر المظلومين في المنظومة الرياضية هم المدربين المواطنين، فلا نتذكر اذا صدرت من الاتحادات الرياضية المتعاقبة قرارات لصالحهم تدعمهم وتمكنهم وتعزز من وجودهم على الساحة الرياضية غير تزكيتهم في المراحل السنية او استدعاءهم في حالات الطوارىء!

عدا الثقة والدعم الوحيد الذي صدر في 2011 للمدرب المواطن من سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي بإجبار أندية دبي تعيين مواطن كمدرب مساعد في الفريق الأول.
توجد حالات نادرة استمر فيها المدرب المواطن لفترات طويلة مثل حالة الكابتن مهدي علي، وأما باقي المدربين إنما كانوا مدربين طوارىء يتم استدعائهم في أسوء الظروف والمطلوب منهم ان يقوموا بعمل خارق يعيد التوازن في فترة قياسية والا سيف الإقالة جاهز فوق الرقبة! عكس المدرب الأجنبي الذي يتم التعاقد معه في أفضل الظروف علاوة على منحه كامل الفرصة والامكانيات وطبعاً بعقد دسم!.<<
ا ما هو الفارق اليوم بين المدرب المواطن والمدرب الأجنبي ؟ هل بعدد الدورات او بالخبرة او هي عقدة الخواجة التي ما زالت تلازمنا؟؟؟ او لنعترف ونقول انه لا يوجد مدرب مواطن كفؤ على الساحة الرياضية حتى الأن؟<<
الواقع الساحة الرياضية الاماراتية تزخر بالكفاءات الوطنية في مجال التدريب من أمثال الكابتن مهدي علي مدير المنتخب الوطني والكابتن عيد باروت الذي حقق بطولة كأس رئيس الدولة لنادي الامارات، والدكتور عبدالله مسفر الذي تعاقد معه مؤخراً المنتخب الأردني الشقيق اعترافاً بكفاءته وخبرته وانجازاته .

والكابتن علي ابراهيم مدرب المنتخب الوطني الأولمبي سابقاً ، والكابتن وليد عبيد والذي حقق لفريق حتا إنجاز الصعود الى دوري المحترفين والكابتن جمعة ربيع مدرب المنتخبات السنية سابقاً ، وسليم عبدالرحمن وحسن علي والقائمة تطول بالإضافة الى وجود ستة مدربين مواطنين يقودون فرق الدرجة الاولى قبل ان يتقلص عددهم مؤخراً.

اتحاد الكرة مشكوراً وضع استراتيجية وبرامج لتطوير وتأهيل المدرب المواطن من خلال التجمعات والدورات والمحاضرات المحلية والدولية، ولكن بصراحة هذا لا يكفي والمدرب المواطن يحتاج دعم اكبر.
 تز
الرياضية بالمدربين المواطنين ذوي الخبرة والكفاءة ومطلوب من اتحاد الكرة قرارات جادة تجبر الأندية بطرق ذكية بالتعاقد مع المدرب المواطن ومن هذا العامود اقترح ان يجبر اتحاد الكرة فرق دوري المحترفين بالتعاقد مع مدرب واحد فقط خلال الموسم الكروي ولا يسمح باستبدال المدرب إلا في حالة واحدة وهي اذا كان البديل مدرب مواطن ، او ان يجبر اتحاد الكرة فرق الدرجة الاولى بالتعاقد حصرياً مع مدرب مواطن ، بهذه الاقتراحات سنفتح المجال للمدرب المواطن وسندعم وجوده على الساحة الرياضية وايضاً سيتوقف نزيف خزائن الأندية بالقرارات العشوائية بالإقالات وما يترتب عليها من تبعات مادية باهظة الجميع يعلم بها 

د.
ال
ي

Tweeter: @ali_mohd_alamri
ملاحظ
ر في البيان

غياب الروح الرياضية

أضف تعليق

 
كم يصعب علينا سماع دوي العقوبات التي تصدر بالجملة ضد اللاعبين والمدربين والمسؤولين الرياضيين في ملاعبنا؟ هل غابت الروح الرياضية في ظل نظام الاحتراف المادي؟ انه حقاً لأمر مؤسف عندما تغيب الروح الرياضية وتطل علينا العصبيات والتراشقات والتنافر في المجتمع الرياضي الواحد .
ان الغاية الاسمى للرياضة هو تعزيز القيم والاخلاق الحميدة بالتنافس الشريف وبث روح السلام والتسامح ، أهداف الرياضة هو المشاركة الرياضية بين شباب المجتمع وخلق

جيل صحي جيل واعي بعيد عن التعصب الأعمى الذي نشاهده، بعيد عن الإساءات والتشكيك في الذمم، بعيد عن المؤامرات والدسائس، وبعيداً ايضاً عن الفرقة والتنافر، فهل الاتحاد و ادارات الأندية تعي ذلك جيداً.
علينا كمجتمع رياضي ان نتحلى بالقيم الحميدة ونبتعد عن سوء الأخلاق حتى نصل الى التآلف في ما بيننا “المودة والاخوة سبب التآلف والتآلف سبب القوة والقوة حصن منيع وركن شديد وبها يمنع الضيم وتنال الرغائب وتنجح المقاصد”.
ادرات الأندية عليها واجب مجتمعي كبير وهو تنشئة جيل من الشباب صحي وواعي ومثقف يتحلى بالقيم والاخلاق الحميدة ، وهذا الدور يأتي من خلال التوعية والمحاضرات وايضاً يأتي بواسطة القدوة الحسنة للمسؤول الرياضي!.
اتحاد الكرة يتشكل من مجموعة من الكفاءات الوطنية تحب الخير لهذا الوطن وكذلك حكام الكرة فهم مواطنين يؤدونا واجبهم بكل جدية حتى يصلوا الى تمثيلنا عالمياً وعلينا مساعدتهم وكذلك اللاعبين والمسؤولين الرياضيين، فنحن في النهاية مجموعة من المواطنين في هذا المجتمع الرياضي الكبير كلاً يؤدي دوره وواجبه فلا داعي للتشكيك في الذمم ولا داعي لنبذ الغير الذي يناصر هذا الفريق او ذاك فنحن في ساحة واحدة ساحة رياضية نتنافس فيها بشرف لكي نقدم الأفضل فينا والذي سيمثلنا في المحافل الدولية، فلاعبين المنتخب الوطني هم مجموعة مختارة من جميع الأندية وهذا المنتخب نحبه ونعشقه ونناصره فما الفرق بين لاعب المنتخب الذي نشجعه وبين نفس اللاعب في ناديه؟ لا فرق وإنما التعصب الأعمى إغلق نوافذ العقل وجعلنا حبيسي العواطف المجردة وهذا سلوك شنيع سيفرّق المجتمع لذلك احذروا التعصب وانبذوا الفرقة والتنافر وتحلوا باخلاق مجتمعنا الأصيل مجتمعنا الذي ينتمي للأصالة العربية والدين الاسلامي السمح.

دعوه صادقة من القلب اوجهها الى كل مسؤول رياضي كن قدوة حسنة والى كل لاعب قدم مستوى أخلاقك قبل مهارتك والى ادارات الأندية والاتحادات والمجالس الرياضية ووسائل الاعلام الرياضي ساهموا بزيادة الوعي من خلال البرامج والمؤتمرات والمحاضرات لكي تعود النفوس متسامحة وتعود الروح الرياضية الحقيقية لمجتمعنا والتي اختفت وغابت في الآونه الأخيرة.
وتذكروا اننا أسرة واحدة نتنافس بشرف يحكمنا الشرع والقانون الأخلاق “إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها “.

د. علي محمد العامري

ملاحظة: منشور في البيان