1. هذا العنوان هو لمثل دارج بين الناس عندما يجد الانسان المنصوب عليه  صعوبة  للمطالبة بحقه بالطرق القانونية بسبب ان النصب والضرر الذي وقع عليه سببه الثقة المفرطة التي منحها للغير وبالتالي اصبح هذا المظلوم مغفل في نظر البعض ولا يمكن ان يسترد حقه والقانون لا يحمي المغفلين..

اصبح النصب والاحتيال بطرق غير مشروعة من الماضي وطلع علينا جيل خبيث جديد من النصابين يحتال وينصب بالطرق المشروعة والقانونية ايضاً..!

اعتقد ان الكثيرون غافلون عن هؤلاء النصابين الجدد ولا يتوقع احدنا في عالم سمته النظام والقانون والثقة المتبادلة بين البشر ان يبتكر عقل الانسان طرق واساليب شريرة وخبيثة للحصول على أموال الغير.<<<<
س ليست مغفلة في عصر النظام والقانون ولكن بعض اشرار البشر وظيفتهم استغلال اي ثغرة للنصب والاحتيال على الغير.<<<<
لك العمليات الخبيثة من النصب والاحتيال والتي تلاقي رواج هذه الأيام هي كالأتي:<<<<
حال صفقة أمير او أميرة في وسائل التواصل الاجتماعي ونسج قصص خيالية على المغفلين للحصول على المال.<<<<
t;<<<
حال صفة شركات كبرى والاتصال في الناس لتهنئتهم بالفوز بجائزة كبرى مقابل تحويل مبلغ مالي بسيط لشحن الجائزة الكبرى.<<<<
واقع يوجد الكثير من الالاعيب والحيل والخدع للنصب على الناس في عالمنا اليوم لا أستطيع ذكرها بالتفصيل في هذا المقال المختصر.<<<<
يع يضع ثقته في الناس وفي النظام والقانون ويتعامل بهذه الثقة بدون الانتباه للمتربصين من اشرار النفوس .<<<<
ا الانتباه فالعالم مليئ بالناس الطيبون امثالكم وايضاً يوجد بعض اشرار النفوس من حولنا يحاولون بكل الطرق والاساليب الحديثة والذكية لاستغلال اي ثغرة في القانون يمكن ان تظهر لهم او استغلال الطيبون من الناس.الحقيقة يمكن ان نصدق ان القانون لا يستطيع ان يحمي بعض المغفلين في بعض الحالات ولكن

القانون يحمي الجميع المغفل وغير المغفل ويحمي حتى المجنون

والقانون وسلطات تنفيذ القانون تسهر وتحمي لتطبيق العدالة وذلك الشرير الذي دأب على النصب على الناس وإيذائهم بأساليب خبيثة لا يكتشفها القانون سيقع في قبضة القانون ان طال الزمان او قصر وعلمتنا الحياة انك كما تدين تدان.

"وتأكد أنك ستشرب من الكأس الذي سقيت به غيرك .. سواء كان حلواً أو مراً".
مري

Advertisements