لم ينتهي قتال العرب مع بعضهم البعض منذ الجاهلية وحتى إبان الدولة الاسلامية والى الدولة الحديثة ومازال القتل مستمر الى هذه اللحظة الذي اكتب فيها مقالي هذا.
 عرب يقتلون بعضهم بعض والامم الاخرى تزودهم بالسلاح حتى يتوغل العربي أكثر في دم أخيه العربي!.
خلال متابعتي اليومية للأخبار من الفضائيات او بواسطة وسائل التواصل الحديث لم اجد اكثر وحشية من العربي على أخيه العربي، من ليبيا الى تونس مروراً بمصر وسوريا والعراق واليمن حتى في فلسطين التي تقاوم الصهيونية العالمية أيضاً نرى بشاعة القتل بين الفصائل الفلسطينية ضد بعضها البعض وأأأسفاه عرب يقاتلون عرب!.
أدهشني هذا القتال المتواصل منذ القدم بين العرب وايضاً أدهشتني كميات الذخيرة والأسلحة التي يستخدمها العرب لقتال بعضهم البعض وذكرني ذلك بمسرحية (باي باي لندن) للفنان حسين عبدالرضا وخاصة عندما كان يقول في احد مشاهد المسرحية: 

“العربي يذبح العربي، والعربي يقتل العربي”.
يتقاتلون منذ مئات السنين على صيحات الله أكبر ، والله قد حَرَّم القتل في مواقع كثيرة من القرأن، فقد قال تعالى: “ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق”.
وايضاً يقول الله تعالى : “ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً “.
وحدثنا ايضاً المصطفى صلى الله عليه وسلم في حرمة دم المسلم وقال: “والذي نفسي بيده لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا”.
في الختام على العرب ان يعتبروا وهم يقرأون القرأن وخاصة في الآية التي في سورة محمد وهي موجهه لهم بالذات :
(( فهل عسيتم إن تولّيتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعّوا أرحامكم )) 

د. علي محمد العامري

Advertisements