بعد ختام قمة مباريات فرق الدرجة الاولى الأسبوع قبل الماضي بين دبا الحصن والفجيرة استمعت الى تصريح اللاعب محمد سرور لاعب نادي دبا الحصن وبصراحة شدنى كلامه وتوقفت عند بعض العبارات التي لخصت معاناة فرق الدرجة الاولى.
قال الكابتن محمد سرور جميل ان يشاهد الجمهور هذه المباراة باهتمام من خلال القنوات الرياضية او حتى الحضور الى الملعب والسبب انها المباراة الوحيدة التي تلعب الأن بعد توقف باقي المسابقات وأردف ان دوري الدرجة الاولى تلعب فيه مباريات فيها ندية وبوجد به خامات جيدة من اللاعبين المواطنين وكل ما نحتاجه هو الدعم والاهتمام كالذي حصل اليوم…!
كلمات الكابتن محمد سرور كانت معبرة ولها صدى وتأثير كبير على النفوس ، وعلى وقع هذا الكلمات دعونا نسأل أنفسنا ما الهدف من إقامة مسابقة الدرجة الاولى الكروية؟ هل هي بطولة هدفها تطوير الفرق او انها مقبرة للفرق الفاشلة والهابطة من دوري المحترفين او كما يطلقون عليهم في السابق “دوري المظاليم ” ؟.
اذا تحدثنا عن دوري الدرجة الاولى علينا ان نعترف بالقصور وهذا الاعتراف سيقودنا نحو تصحيح المسار ولكن برؤية فيها وضوح أكثر لخلق منافسة قوية وبطولة قصيرة بأقل التكاليف لتحقيق الأهداف مع ديمومة الدعم لتلك الفرق.
الجميع يعلم ان بعض فرق الدرجة الاولى لا يمكن ان تتأهل الى دوري المحترفين لانها ببساطة لا تملك كثير من المقومات ولا المنشأت المناسبة وحتى لو فازت ونافست ستظل هذه الفرق عاجزة عن الوفاء بشروط دوري المحترفين…! فما هي الحلول برآيكم؟
 للحديث عن التطوير والاستراتيجيات لرفع مستوى دوري الدرجة الاولى اعتقد ان الاتحاد المحلي يعكف على دراسة هذ الملف بجدية، وكلنا ثقة انهم سيعلنون قريباً عن رزمة من الخطط الداعمة لفرق دوري الدرجة الاولى.
  دعونا نتطرق الى هدف سامي من وجود إندية الدرجة الاولى والضرورة الكبرى لدعمهم بسخاء ، بعض إندية الدرجة الاولى تقع في المناطق النائية والمناطق البعيدة عن مراكز المدينة في كل إمارة وهذه المناطق النائبة فيها شباب يملكون مهارات في كل الألعاب وتعتبر تلك الأندية المتنفس الوحيد لهم لملئ الفراغ بأنشطة مفيدة للعقل والبدن ، وإغلاق او ضعف إمكانيات هذه الأندية سيضطر شباب هذه الأندية لقطع مسافات طويلة الى إندية اخرى بعيدة او التوقف وعدم مزاولة الرياضة والانجرار وراء ملئ وقت الفراغ بعادات وسلوكيات سيئة، وبالتالي علينا كمجتمع واجب دعم هذه الأندية الرياضية في كل الألعاب وليس كرة القدم فقط.
 الجميع يعلم ان هذه الأندية لا تملك المقومات المالية لتحمل تكاليف فتح جميع الألعاب والانشطة ومن هذا المنطلق اقترح على الاتحاد المحلي ابتكار أفكار جديدة لتمويل هذه الأندية حتى تستمر هذه الأندية في العطاء وخدمة المجتمع ومن هذه الأفكار تحويل إندية الدرجة الاولى الى شركات واشراك القطاع الخاص بنسب محددة في امتلاك اسهم فيها، او رصد ميزانية رياضية ضخمة لبناء مشاريع عقارية للوقف الرياضي لتمويل هذه الأندية وذلك لضمان ديمومة التمويل…الخ الأفكار كثيرة ولكن نحتاج عصف ذهني لاختيار الانسب.
  تبني أفكار قابلة للتطبيق لدعم فرق الدرجة الاولى هي اهم وأسمى خطوة نتوقع ان يقوم بها الاتحاد المحلي وكلنا ثقة في رئيس وأعضاء الاتحاد وباقي اللجان والهيئات المنضوية تحت هيكلة الاتحاد.

د. علي محمد العامري
ملاحظة: منشور في البيان

Advertisements