قطر خطر على نفسها قبل ان تكون خطر على الأخرين.
قطر عضو مؤسس وعضو مهم وفعّال في مجلس التعاون الخليجي ولذلك على قطر حسم امرها وترك سياسة مسك العصا من الوسط.<<
ر تتبنى جماعة الاخوان المسلمين وتأويهم وتمولهم بل وقد وفرت لهم منصة إعلامية لكي ينشروا افكارهم التخريبية في ربوع وطننا العربي وهذا أمر خطير لا يصح ان يصدر من عضو مؤسس في مجلس التعاون الخليجي.<<
ر تستثمر في الاعلام وهذا من حقها وبالفعل اشترت وأسست شبكات وأذرع إعلامية عربية ودولية مثل الجزيرة والخليج الجديد والعربي والعربي الجديد والعربي 21 بإدارة عزمي بشارة وايضاً بوابة القاهرة والشرق ومكملين والمغاربية ووطن يغرد خارج السرب وايضاً اشترت اسهم في صحيفة الجارديان اللندنية الشهيرة وعقدت اتفاقيات ومنح لمركز بروكنجز الامريكي للبحوث وعلى ضوءه أسست مركز بروكنجز في الدوحة وايضاً أسست هافنغتون بوست عربي بإدارة وضّاح خنفر …والخ ولكن للأسف قطر سخرت هذا الاخطبوط الاعلامي الكبير في التدخل في شؤون الدول الخليجية والعربية وزعزعت أمنها واستقرارها وهذا عمل غير أخوي البتة.

قطر متذبذبة بين ايديولوجيات ومحاور عدة، فقد كانت مع محور ايران ومليشياتها الذي يسمي نفسه زوراً محور الممانعة والمقاومة وبعدها غيّرت جلدها وتحولت الى محور تركيا وتنظيم الاخوان المسلمين ولكن الى متى هذه التحولات يا قطر ؟ وهل المحور الخليجي خطر على قطر حتى تبحث عن محاور خارج المنظومة الخليجية ؟ كلنا نبحث عن إجابة من قطر ولا بد في النهاية ان تتغلب اللحمة و الحكمة ودائماً ما تنتصر.
قطر
ان تتبنى اي فكر وان تتحالف مع اي بلد وهذا قرار سيادي قطري خالص، ولكن دائماً ما يوجد شك خليجي من تصرفات قطر وسلوكها من التحولات العشوائية والمفاجأة بين المحاور مما يدل على خوف قطري من محيطها الخليجي وهذا امر غير طبيعي من قبل الأشقاء في قطر.
دول ا
طلبها الوحيد من قطر ان تثق في محيطها الخليجي وعدم التهور في مشاريع ومغامرات سياسية غير محسوبة تلحق الضرر بباقي دول الخليج كتبني منظمات مشبوهة بالارهاب مثل تنظيم الاخوان المسلمين او القاعدة او غيرها.
عندما
طر امرها بالعودة الى حضن اشقاءها الخليجيين ستدرك ان أمنها هو من أمن دول الخليج وان هذه الدول الخليجية هي بالفعل صمام الأمان والضامن الحقيقي لأمن قطر المتداخل عائلياً وعشائرياً مع باقي دول الخليج العربي وليس حليف عدو للخليج او قاعدة عسكرية او تنظيم ارهابي بإمكانه ان يجلب الأمن والامان الدائم لقطر.
أتمنى م
ن تراجع سياساتها وان تفكر جدياً في العودة الى الصف الخليجي بنيه صافيه حتى تعود المياه الى مجاريها من محبة وتعاون وتكامل في مساعينا الحثيثة جميعاً نحو اتحاد خليجي قوي يجمعنا وبه نحمي بعضنا البعض بعيداً عن سياسات المناكفة والمشاكسة والتحولات بين المحاور.
خليجنا واح
نا واحد هذا هو شعارنا وسيظل هو شعارنا للأبد، وانا كلي ثقة في حكمة قيادتنا الخليجية في رأب الصدع في البيت الخليجي، وباذن الله ستعود لنا قطرنا، وبطبيعة اخلاقنا سنمحي تلك التصريحات المريبة من ذاكرتنا وسنحسبها سحابة صيف وقد مرت، وأما الخاسر الوحيد هم غربان الاخوانجية الذين ما زالوا ينفخون لإشعال نار الفتنة بين دول الخليج وفي مخيلتهم انهم بخبثهم قادرون على خطف قطرنا ولكن لا يصح الا الصحيح وقطر ستعود أفضل وستعود عنصر فاعل في تقوية الاتحاد الخليجي وفي صد التوسع الفارسي وفي دحر الارهاب وأدواته المخربة.

د. علي محمد العامري 

Advertisements