الرئيسية

عقيدة دعم الارهاب والتطرف

أضف تعليق

ما الفرق بين المقاتلين الذين حاربوا الروس والنظام العميل في أفغانستان، والمقاتلين الذين يحاربون اليوم الروس ونظام الأسد في سوريا؟
المقاتلون الذين كانوا يحاربون الروس في أفغانستان كانوا يُسمون “مجاهدين”، والمقاتلون اليوم الذين يحاربون الروس في سوريا يسمونهم “إرهابيين”.<<<<<<
لون الذين حاربوا الروس في أفغانستان حظوا بتأييد دولي وعربي ودعم إعلامي ولوجستي، وتم إمدادهم بالسلاح والعتاد، أما الذين يقاتلون الروس في سوريا فهم متطرفون إرهابيون وتشن الدول ضدهم حربا إعلامية وحصارا مطبقا.<<<<<<
لإرهاب والتطرف عقيدة أصيلة في التنظيمات المقاتلة، ولكن بدون دعم الدول لا يمكنها تحقيق نتائجها على الأرض، ومن هذا المنطلق، على العالم عدم الاكتفاء بمحاربة التنظيمات المقاتلة وملاحقتها، وإنما وقف الدول من دعم وتمويل وإيواء هذا التنظيمات<<<<<<
نقلبت المفاهيم بين الأمس واليوم وأصبح المجاهدون إرهابيين؟<<<<<<
ة التي يتبناها المقاتلون إن كانت في أفغانستان بالأمس أو في سوريا أو العراق اليوم هي نفسها لم تتغير، ألا وهي نحو صدام الحضارات ونحو صراع ديني وطائفي لا يقبل القسمة على اثنين ولا يقبل بالطرف الآخر، أما المتغير بين الأمس واليوم هو السياسات ولعبة الأمم؛ فمتى شعرت الدول العظمى أن لها مصلحة سياسية فتقوم بدعم بعض التنظيمات المقاتلة لتحقيق أهداف على الأرض، ومتى انتهت الحاجة تخلصوا منهم بأسرع وقت ممكن، وهذا ما حصل للمجاهدين في أفغانستان؛ فبعد أن انهزم الروس وانسحبوا من أفغانستان ضاقت الأرض على هؤلاء المجاهدين وأصبحوا عالة على العالم، وحتى دولهم لم تستقبلهم، ومن هذا الخناق تأسس تنظيم القاعدة الذي فرَّخ تنظيمات مثل "داعش" والنصرة وغيرهما.<br<br
قاتلة هي التطرف وإلغاء الطرف الآخر إن كانوا شيعة أو سُنَّة، وهم بيادق تحركها سياسات دول؛ فهذه إيران تحرك مليشياتها المقاتلة في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين لتحقيق أهداف على الأرض تعجز عن تحقيقها بالسلام والتسامح أو حتى بالسياسة، وكذلك أمريكا لها مليشيات ولكن قدرتها على تحقيق أهدافها بالسياسة تفوق حاجتها في استخدام التنظيمات المقاتلة.
عق
عقيدة أصيلة في التنظيمات المقاتلة، ولكن بدون دعم الدول لا يمكنها تحقيق نتائجها على الأرض، ومن هذا المنطلق، على العالم عدم الاكتفاء بمحاربة التنظيمات المقاتلة وملاحقتها، وإنما وقف الدول من دعم وتمويل وإيواء هذه التنظيمات التي أجرمت بحق الإنسانية تحت مسوغات دينية وطائفية عفا عليها الزمن.
بع
لعزم على تضييق الخناق على الأشخاص والتنظيمات والكيانات الإرهابية وعلى من يدعمهم ويمولهم، وما الحملة التي تشنها بعض دول الخليج على قطر إلا لتصحيح مسارها وقرارها المخطوف من قبل جماعة الإخوان المتطرفة التي أساءت لقطر شعبا وحكومة؛ فقطر ليست بحاجة إلى أن تدعم وتمول القاعدة وجبهة النصرة وتنظيمات الإخوان المتطرفة المنتشرة في جحور بلاد العرب، وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي تحمل عقيدة الإرهاب والتطرف.
ال
يحاصر إيران؛ فهي الداعم الرئيسي للإرهاب في المنطقة، وعلى الأمم أن تتكاتف لمحاربة ومحاصرة أم الإرهاب إيران بكل الوسائل، فلم يعد العالم ومنطقة الشرق الأوسط بالتحديد يتحمل التكاليف الباهظة لتبعات الإرهاب على الإنسانية، فإذا كانت الأمم جادة في محاربة الإرهاب فعليها تجفيف المستنقعات الإرهابية بدل الجري خلف بعوضها.
إي
جدال في ذلك، ولكن لا نتمنى أن تصطف قطر مع داعمي وممولي الإرهاب، وعلى الحكومة القطرية أن تُراجع سياستها وتستلهم العبر من التاريخ وتصطف مع إخوتها من الدول التي تكافح الإرهاب.
فال
تهم كل شيء من حوله، وعلى الجميع المساهمة في إطفاء هذا الحريق المدمر، وأما الدول التي تضخ الزيت في هذا الحريق فيجب أن تُقطع يدها حتى يتوقف حريق الإرهاب وتنعم المنطقة بالسلام!

/p>

Advertisements

الاعلام سبب الانقسام

أضف تعليق

الأزمة الاخيرة في توتر العلاقات الخليجية – الخليجية كشفت لنا المستور واخرجت الأفكار والانتماءات المستترة و كشفت لنا ضحالة بعض العقول وأرجعتنا الى عصر الجاهلية ، حقاً انها أزمة كانت نتائجها مذهلة على صعيد كشف واقع الفكر الخليجي والعربي..!<<<
فنا فجأة مع الأزمة الخليجية الخليجية ان شعوب الخليج منقسمة وليست على فكر واحد ولا تنتمي الى بيئة ثقافية وفكرية واحدة والسبب كما اعتقد هو الاعلام…!<<<<
لام هو سبب الانقسام ، ولسهولة التوصل الى فكر وانتماء اي خليجي ما عليك الا ان تسأله انت متابع لأي قناة فضائية؟ اذا الجواب "العربية وسكاي نيوز" ستعلم انتماء ومنهج الشخص الذي أمامك وستعرف كيف تحاوره، واذا كان جوابه "الجزيرة واخواتها الاخوانية مثل العربي والعربي الجديد والخليج الجديد" فأنت امام شخص اخواني او يميل الى التطرّف والعياذ بالله، اما اذا كان جوابه انه لا يتابع لا العربية ولا سكاي ولا الجزيرة واخواتها فأعلم انك امام شخص ربما يتابع "المنار والميادين والعالم..الخ" فهنا انت امام شخصية من كوكب اعلامي وثقافي اخر بعيد عن بيئتنا الخليجية والعربية..! <<bم سبب الانقسام فكل إنسان يتعاطى معلومات واخبار من مورد واحد ولا يقبل الموارد الاخرى مهما قدمت له من معلومات واخبار قريبة الى الحقيقة فهو لا يتقبلها وهو متعصب لمورد واحد فقط القناة الفضائية الفلانية وبس!.ن امام أزمة كبيرة على صعيد ثقة الناس في الاعلام العربي وازمة اخرى ايضاً في انقسام الاعلام بين فكر يميني الى يميني متطرف الى فكر وسطي الى يساري متطرف علاوة على دخول وسائل التواصل الاجتماعي في هذه الفوضى والانقسام الاعلامي وما سببه من لوثه فكرية على مستوى النخب العربية واما عموم العرب فحدث ولا حرج…!<br<br
بي يمر بمأزق كبير وإرهاصات ما قبل الزلازل الذي سيؤدي الى أفول دور الاعلام الفضائي المسيّس وبزوغ فجر جديد من الاعلام الرقمي المحترف المستقل.
مري

ملاحظة: منشور في مقالات اون لاين

مفهوم السيادة القطرية

أضف تعليق

السيادة تعبر عن استقلال اي دولة وصلاحية إدارة شؤونها الداخلية والخارجية بشكل مستقل.
في أزمة قطر مع جيرانها تردد مفهوم السيادة كثيراً، فهل مفهوم السيادة هو حق مطلق ولا حدود له حتى لو وصل الأمر الى الإضرار بالدول المجاورة؟<<
المفهوم القانوني هو حق مطلق ولكن بالمفهوم السياسي حسب ميثاق الأمم المتحدة هو حق له حدود والدليل النزاع الذي دار بين ايران وعدد من الدول الكبرى والهيئة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامج ايران النووي وهو صراع بين سيادة الدولة والقانون الدولي ، وعلى ضوء اتفاق 5+1 الذي أنهى برنامج ايران النووي المهدد للمنطقة، يتضح ان سيادة اي دولة غير مطلقة حينما يقع الضرر على الأخرون ، وهذا المثل ينطبق تماماً على الحالة القطرية في الأزمة الجارية بينها وبين جيرانها، فالدول الأربعة التي قاطعت قطر وطالبتها بالالتزام بحسن الجوار وعدم الإضرار بها يتفق تماماً مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ويتماثل الى حداً ما مع تدخل الدول الكبرى ضد ايران في برنامجها النووي.
العام للحرية والسيادة والاستقلال لو طبقناه بمثال بسيط وهو في حرية الجار في حرق بيته متى يشاء ونحن نعلم علم اليقين ان هذا الحريق سيصل الى بيت الجار الأخر حينها سنفهم ان من حق ذلك الجار الذي سيتضرر ان يمنع جاره من إشعال الحريق في بيته حتى لا يصل الحريق اليه ، ومن هذا المنطلق تسعى الدول الأربعة ان تمنع قطر من العبث في السيادة والحرية المطلقة حتى لا تتضرر هي أيضاً.
ف
الحرية والاستقلال والسيادة هناك مبدأ اخلاقي على الجانب القطري ان يستوعبه بدون مكابرة الا وهو احترام الغير وعدم الإضرار به على مبدأ لا ضرر ولا ضرار فإذا تحقق هذا المطلب الاخلاقي حينها يمكن التعايش جنباً الى جنب بسلام والتعاون في ما يخدم مصالح شعوب المنطقة.
رف
لتعهد بحسن الجوار مع جيرانها توصفه قطر انتقاص من سيادتها، وايضاً يمكن الرد عليه وهو ان من حق تلك الدول الأربعة في إغلاق حدودها ومجالها الجوي في وجه قطر وهو حق سيادي ولا شأن لقطر في حرية تلك الدول في إتخاذ قرارات سيادية تحمي بها مصالحها وأمن شعوبها وسلامة أراضيها من الضرر الناتج عن سياسات قطر الخطرة في ظل مفهوم السيادة السلبية التي تمارسه قطر…!
الس
حرية ، فالحرية المطلقة لا تعني التعدي على حرية الأخرين وكذلك السيادة ان لا تصل الى التعدي على سيادة الأخرين.

قطر عندما تدعي ان لها سيادة على قنواتها الفضائية عليها واجب ان تحترم جارها بعدم الإساءة اليه.
وقط
تدعي ان لها السيادة في إيواء من تراه مناسب فهذا شأنها ولكن عليها احترام جارها وعدم إيواء من يعادي الجار ويسبب له الضرر.
وقط
تدعي ان لها الحرية و السيادة في تحالفها مع من تشاء فذلك شأنها بشرط ان لا تسيئ بتحالفاتها مع الجار والشقيق والصديق وخاصة وان قطر عضو في تكتل خليجي هدفه التنسيق والتعاون والتوحد ما بين أعضاءه لضمان مستقبل مواطنيه ودرء المخاطر المُحتملة عنه.
وقطر
تدعي السيادة و استقلال قرارها بتمويلها بعض الجماعات والتنظيمات الارهابية عليها ان تعلم ان هذه التنظيمات والجماعات تعادي الجار.

نعلم ان الحرية واستقلال القرار هي من روح السيادة لأي دولة وأيضاً لا ينتقص من سيادة اي دولة ان هي انتهجت حسن الجوار.

د. علي محمد العامري

ملاحظة : منشور في بوابةالعين

قطر واستغلال الرياضة

أضف تعليق

الرياضة تحمل رسالة عالمية عنوانها السلام وللرياضة القدرة على تخطي حدود الثقافات وبالتالي تستخدم الرياضة كأداة مجدية لمنع النزاعات وتحقيق السلام بين الشعوب والتقريب بين البشر .
تسخّر الرياضة لأغراض السلام، بدءاً من المناسبات الرياضية الضخمة إلى الأنشطة الشعبية ولا تسخّر الرياضة للكراهية او لبلوغ أهداف سياسية غير نبيلة كما شاهدنا مؤخراً كيف زجت قطر بقناة “بي ان سبورت” في ازمتها السياسية بين جيرانها.
ورت هي قناة قطرية رياضية اشترت رعاية معظم البطولات من خلال ضخ الملايين من الدولارات بطريقة غير اقتصادية بسبب فائض الأموال لهدف الوصول الى الاحتكار الرياضي.
ل ازمتها السياسية الكبيرة مع جيرانها بسبب رعايتها وتمويلها للارهاب تحاول ان تستخدم جميع بطاقاتها وبالفعل اهدرت جميع البطاقات بلا نتيجة ترجى حتى وصلت ان تستخدم بطاقة الرياضة لتحسين صورتها امام العالم بعد انكشاف دورها التخريبي في المنطقة فسعت الى استغلال بعض مشاهير الكرة لتلميع صورتها عبر قنواتها الرياضية وبهذا السلوك قطر تحيد عن الرسالة السامية للرياضة بتسخير قناتها الرياضية التي صرفت عليها الملايين لأجل إنقاذ ما يمكن انقاذه من سمعتها المتأكله.
لرياضة يا بشر عن مشاكلكم السياسية فالرياضة تحمل مبادئ سامية للسلام وتقارب الشعوب وليست أداة من أدوات السياسة.
هي جادة في إيجاد حل ومخرج لأزمتها فالحل ليس باستغلال الرياضة والحل ليس بالحرب الإعلامية والمناكفة والتصعيد والحل ليس في طهران او انقرة او تل ابيب فالحل سهل ومسافته قصيرة، فالحل في الرياض عاصمة الحزم فلا تستخدموا الأساليب القديمة في حل الأزمات السياسية مثل شراء الذمم والحرب الإعلامية واستغلال الرياضة..!
يرة القطرية لم تعد عامل مؤثر كما كانت في السابق عندما خربت ودمرت بعض العواصم العربية ، فاليوم اللعبة انكشفت ولم تعد تنطلي على أحد ، لذلك لجأت قطر الى استخدام قناة بي ان سبورت لتخفيف الضغط عنها بعد ما عجزت الجزيرة في احداث اي تأثير.
يعد يستحمل الأذى المستمر من الجار القطري وللصبر حدود وسياسة حب الخشوم تنفع مرة او مرتين وبعدها لن تستطيع قطر الوقوف امام الحليم اذا غضب…!.
حمد العامري

ملاحظة: منشور في البيان