الرياضة تحمل رسالة عالمية عنوانها السلام وللرياضة القدرة على تخطي حدود الثقافات وبالتالي تستخدم الرياضة كأداة مجدية لمنع النزاعات وتحقيق السلام بين الشعوب والتقريب بين البشر .
تسخّر الرياضة لأغراض السلام، بدءاً من المناسبات الرياضية الضخمة إلى الأنشطة الشعبية ولا تسخّر الرياضة للكراهية او لبلوغ أهداف سياسية غير نبيلة كما شاهدنا مؤخراً كيف زجت قطر بقناة “بي ان سبورت” في ازمتها السياسية بين جيرانها.
ورت هي قناة قطرية رياضية اشترت رعاية معظم البطولات من خلال ضخ الملايين من الدولارات بطريقة غير اقتصادية بسبب فائض الأموال لهدف الوصول الى الاحتكار الرياضي.
ل ازمتها السياسية الكبيرة مع جيرانها بسبب رعايتها وتمويلها للارهاب تحاول ان تستخدم جميع بطاقاتها وبالفعل اهدرت جميع البطاقات بلا نتيجة ترجى حتى وصلت ان تستخدم بطاقة الرياضة لتحسين صورتها امام العالم بعد انكشاف دورها التخريبي في المنطقة فسعت الى استغلال بعض مشاهير الكرة لتلميع صورتها عبر قنواتها الرياضية وبهذا السلوك قطر تحيد عن الرسالة السامية للرياضة بتسخير قناتها الرياضية التي صرفت عليها الملايين لأجل إنقاذ ما يمكن انقاذه من سمعتها المتأكله.
لرياضة يا بشر عن مشاكلكم السياسية فالرياضة تحمل مبادئ سامية للسلام وتقارب الشعوب وليست أداة من أدوات السياسة.
هي جادة في إيجاد حل ومخرج لأزمتها فالحل ليس باستغلال الرياضة والحل ليس بالحرب الإعلامية والمناكفة والتصعيد والحل ليس في طهران او انقرة او تل ابيب فالحل سهل ومسافته قصيرة، فالحل في الرياض عاصمة الحزم فلا تستخدموا الأساليب القديمة في حل الأزمات السياسية مثل شراء الذمم والحرب الإعلامية واستغلال الرياضة..!
يرة القطرية لم تعد عامل مؤثر كما كانت في السابق عندما خربت ودمرت بعض العواصم العربية ، فاليوم اللعبة انكشفت ولم تعد تنطلي على أحد ، لذلك لجأت قطر الى استخدام قناة بي ان سبورت لتخفيف الضغط عنها بعد ما عجزت الجزيرة في احداث اي تأثير.
يعد يستحمل الأذى المستمر من الجار القطري وللصبر حدود وسياسة حب الخشوم تنفع مرة او مرتين وبعدها لن تستطيع قطر الوقوف امام الحليم اذا غضب…!.
حمد العامري

ملاحظة: منشور في البيان

Advertisements