الأزمة الاخيرة في توتر العلاقات الخليجية – الخليجية كشفت لنا المستور واخرجت الأفكار والانتماءات المستترة و كشفت لنا ضحالة بعض العقول وأرجعتنا الى عصر الجاهلية ، حقاً انها أزمة كانت نتائجها مذهلة على صعيد كشف واقع الفكر الخليجي والعربي..!<<<
فنا فجأة مع الأزمة الخليجية الخليجية ان شعوب الخليج منقسمة وليست على فكر واحد ولا تنتمي الى بيئة ثقافية وفكرية واحدة والسبب كما اعتقد هو الاعلام…!<<<<
لام هو سبب الانقسام ، ولسهولة التوصل الى فكر وانتماء اي خليجي ما عليك الا ان تسأله انت متابع لأي قناة فضائية؟ اذا الجواب "العربية وسكاي نيوز" ستعلم انتماء ومنهج الشخص الذي أمامك وستعرف كيف تحاوره، واذا كان جوابه "الجزيرة واخواتها الاخوانية مثل العربي والعربي الجديد والخليج الجديد" فأنت امام شخص اخواني او يميل الى التطرّف والعياذ بالله، اما اذا كان جوابه انه لا يتابع لا العربية ولا سكاي ولا الجزيرة واخواتها فأعلم انك امام شخص ربما يتابع "المنار والميادين والعالم..الخ" فهنا انت امام شخصية من كوكب اعلامي وثقافي اخر بعيد عن بيئتنا الخليجية والعربية..! <<bم سبب الانقسام فكل إنسان يتعاطى معلومات واخبار من مورد واحد ولا يقبل الموارد الاخرى مهما قدمت له من معلومات واخبار قريبة الى الحقيقة فهو لا يتقبلها وهو متعصب لمورد واحد فقط القناة الفضائية الفلانية وبس!.ن امام أزمة كبيرة على صعيد ثقة الناس في الاعلام العربي وازمة اخرى ايضاً في انقسام الاعلام بين فكر يميني الى يميني متطرف الى فكر وسطي الى يساري متطرف علاوة على دخول وسائل التواصل الاجتماعي في هذه الفوضى والانقسام الاعلامي وما سببه من لوثه فكرية على مستوى النخب العربية واما عموم العرب فحدث ولا حرج…!<br<br
بي يمر بمأزق كبير وإرهاصات ما قبل الزلازل الذي سيؤدي الى أفول دور الاعلام الفضائي المسيّس وبزوغ فجر جديد من الاعلام الرقمي المحترف المستقل.
مري

ملاحظة: منشور في مقالات اون لاين

Advertisements