قال ابوزكريا الفراء: المجامل الذي يقدر على جوابك فيتركه إبقاء على مودتك, والمجامل الذي لا يقدر على جوابك فيتركه ويحقد عليك إلى وقت ما.

المجاملة لها وجهين ، وجه اسميه المجاملة الإيجابية والوجه الاخر اسميه المجاملة السلبية او النفاق وهذه هي المجاملة المدمرة التي سأتحدث عنها.

المجاملة الإيجابية هي ان تجامل أمك او ابوك او زوجتك او أخوتك او اولادك او أصدقائك او المقربين منك او حتى العاملين تحت أمرتك بكلمات وعبارات وأفعال تتقرب منهم او ترفع معنوياتهم او حتى لتكسبهم في ما هو خير لك ولهم وهو سلوك إيجابي صادر من ذاتك وبمحض إرادتك ومن طيب خاطر.

المجاملة السلبية هي سلوك تقوم به مكرهاً لارضاء فلان وعلان وهو بطبيعة الحال سلوك ليس ناتج عن طيب خاطر يراد به تجنب ردة فعل الطرف الاخر الغير مريحه او لمصلحة مرجوة .

المجاملة السلبية هي مثلاً ان تقوم بالخروج مكره مع زوجتك في مشوار لإرضائها حتى لا تزعل بالرغم ان عندك موعد عمل ضروري ولكن تخاف ان تقول لها لا وتزعل فتجاملها وتخرج معها فهذه تسمى مجاملة سلبية.

المجاملة السلبية مثلاً ان يطلب منك صديق الخروج معه بالرغم ان عندك ارتباطات مهمه مع زوجتك وعائلتك وبالرغم من ذلك تترك عائلتك وتجامل صاحبك حتى لا يزعل فهذه تسمى مجاملة سلبية.

المجاملة السلبية مثلاً ان تقوم زوجتك بطلب شراء هدايا لصديقتها المتزوجة حديثاً او صديقتها التي ولدت حديثاً وتوافق انت على ذلك لإرضائها بالرغم انك تمر بضائقة مالية او ان ميزانيتك لا تسمح او ان التزاماتك المالية اكبر من الرضوخ لهكذا طلبات والسبب المجاملة السلبية حتى لا تزعلها.

المجاملة السلبية هي ان تضحك لنكتة ليس فيها طعم فكاهي او ان تحزن مجاملة لموضوع لا يحمل الحزن او ان تجامل ظالم في غيه او ان تتجاهل مظلوم مجاملة من اجل ظالم ، وفي الحقيقة كثيرة هي الأمثال في المجاملة السلبية ولكن ذكرنا بعضها للتوضيح ليس إلا.

المجاملة السلبية تسلب الحياة وتسرق اهم لحظات العمر في مجاملة هذا وذاك ولإرضاء فلان وعلان ويمضي معها العمر ونكتشف بعد حين اننا خدعنا أنفسنا في مجاملات ليست من الخاطر مرغمين عليها وقد ضيعنا وقتنا وعمرنا في ذلك السلوك المهدر للوقت .

نصيحتي هي ان نكسر تلك المجاملات السلبية والقيود الاجتماعية والنفسية وتوجيه السؤال المهم لأنفسنا قبل الأخرين ، هل مجاملة الغير مرغمين اهم من مجاملة أنفسنا وعائلتنا او أصحابنا او المقربين منا او التمادي في المجاملة وإرضاء الجميع وخسارة الجميع!!!؟

نصيحتي لا تخلط المجاملة الايجابية مع النفاق والمجاملة السلبية فتصبح بعدها مقيّد في هذه الحياة الحلوة الجميلة.

د. علي محمد العامري

Advertisements