الرئيسية

شعار #لبنان_أولاً

أضف تعليق

 
سعد الحريري هو رئيس الوزراء ومن المنطقي ان يتبع جميع الوزراء سياسته الا ان لبنان له خلطة مختلفة في تشكيلة مجلس الوزراء! فصهر رئيس الجمهورية باسيل هو وزير الخارجية وله الحق قول ما يريد حسب اجندة تيار عون الموالي لحزب الله وحتى لو كان الحكي ضد سياسة حكومة رئيس الوزراء نفسه!.
رئيس الجمهورية ميشال عون بحكم منصبه المفروض عليه ان يتبع سياسة الحياد بين جميع الفرقاء ولكن الجميع مصدوم من حجم انحياز رئيس الجمهورية الذي يتبع طرف واحد من اللبنانيين والذين أوصلوه للرئاسة “ومطنش” باقي الفرقاء! وبالتالي هذا يسمي رئيس جمهورية جزء من اللبنانيين فقط وليس جميع اللبنانيين !.
لبنان دولة طوائف فلا نستغرب ان ان يصرح رئيس الجمهورية بشيء ورئيس الوزراء بشيء ثاني ومن ثم يأتي وزير الدفاع بشيء ثالث وهكذا مع كل وزير يتبع تياره وحزبه وطائفته!!!.
نحن لا نستغرب التصريحات التي تصدر من المسؤولين في لبنان فكل مسؤول يتبع طائفته وحزبه ولا يتبع بطبيعة التركيبة اللبنانيه سياسة دولته!.
لبنان يحتاج ثورة داخلية من جميع اللبنانيون الشرفاء من كل الأديان والطوائف تؤدي الى كسر قيود سطوة أمراء الحرب والمفسدين فيها وان يجعلوا من شعار لبنان اولاً هو مبدأ الدولة غير ذلك لبنان مقدم على فوضى اكبر وتشرذم اكثر ومستقبل اكثر بؤساً وفقراً.

لبنان يستطيع ان يتبع سياسة النأي بالنفس والابتعاد عن سياسة المحاور والتركيز على التنمية الداخلية وإنعاش قطاع السياحة المتوقف والذي يعتبر الرافد الأساسي والاهم في اقتصاد لبنان.
لا احد يحب ان يرى لبنان ساحة حرب بالوكالة او وطن تنهش فيه مخالب دول إقليمية بواسطة مليشيات طائفية تخدم اجندة تلك الدول.
سعد الحريري لم يطلب امر صعب في مقابلته الاخيرة غير التمسك بشعار لبنان اولاً ونبذ الطائفية والنأي بالنفس عن سياسة المحاور فهل هذه المطالب البسيطة كبيرة على أمراء الحرب؟؟؟.

د. علي محمد العامري 

Advertisements

رسالة الى عرب الشمال

أضف تعليق

نحن ضد اسرائيل لأجلكم وأنتم مع ايران ضدنا!

نحن نقاطع اسرائيل لانها عدوكم انتم… وأنتم تتأمرون وتتعاملون مع ايران عدونا نحن!!!

اسرائيل تحتل بعض من ارضكم وتهدد أمنكم ونحن معكم في صد عدوانها، ولكن بالمقابل ايران تحتل بعض من ارضنا وتهدد امننا ولكن انتم تتعاملون معها لا بل تتأمرون معها ضدنا!.

المعاملة بالمثل ، فنحن لا تهددنا اسرائيل ولم تغتصب ارضنا ولكن نحن متعاضدين معكم وبالمقابل ايران تغتصب ارضنا وأنتم تتعاملون معها فماذا نسمي ذلك؟ وكيف لنا ان نتعامل مع انانيتكم؟ هل نتعاون مع اسرائيل التي لا تعادينا بالأصل حتى تفيقوا ؟ او هل نقطع علاقتنا بكم انتم أصلاً؟

اذا قاطعنا عدوكم اسرائيل لأجلكم فعليكم مقاطعة ايران عدونا والا لا تفاهم بيننا وبينكم الا بالمعاملة بالمثل!.

انا هنا لا اقصد أهل الشام الشرفاء الذين هم منا وفينا وامتداد لأهل الجزيرة العربية وانما الرسالة للعملاء الحزبيين الطائفيين الذين باعوا ارضهم وعروبتهم ودينهم للعدو الايراني مقابل بعض المصالح والتي ستنتهي قريباً!.

د. علي محمد العامري

ثقافة التطوع

أضف تعليق

التطوع يشعر الإنسان بالراحة وبالرضى عن النفس ، فالتطوع لذه لا يفهمها إلا من جربها ، والتطوع أشكال وأنواع وطرق مختلفة ومبتكرة فحتى لو قمت من النوم ذات يوم وقررت ان تبتسم في وجه كل من تقابله فحتى هذا السلوك الفردي البسيط يعتبر تطوع في رسم الابتسامة ونشر المحبه والتسامح على الناس ، ولو قررت بشكل فردي ان تشتري علب ماء وتوزعها على العاملين تحت الشمس فهذا عمل تطوعي فردي ، ولو قررت في يوم جمعة ان تدخل إحدى المستشفيات وتوزع الهدايا على المرضى أو حتى تزورهم بدون هدايا في يدك لمجرد زرع الابتسامة في نفوسهم فهذا يعتبر عمل من اعمال التطوع ، فقس على ذلك الكثير من الأعمال ، فتصور الأن هذه الأعمال الصغيرة لو كانت منظمه وبأعداد أكبر كيف ستكون الفائدة المجتمعية والدينية وما هو مدى الرضى النفسي الذي ستكسبه؟

د. علي محمد العامري