التطوع يشعر الإنسان بالراحة وبالرضى عن النفس ، فالتطوع لذه لا يفهمها إلا من جربها ، والتطوع أشكال وأنواع وطرق مختلفة ومبتكرة فحتى لو قمت من النوم ذات يوم وقررت ان تبتسم في وجه كل من تقابله فحتى هذا السلوك الفردي البسيط يعتبر تطوع في رسم الابتسامة ونشر المحبه والتسامح على الناس ، ولو قررت بشكل فردي ان تشتري علب ماء وتوزعها على العاملين تحت الشمس فهذا عمل تطوعي فردي ، ولو قررت في يوم جمعة ان تدخل إحدى المستشفيات وتوزع الهدايا على المرضى أو حتى تزورهم بدون هدايا في يدك لمجرد زرع الابتسامة في نفوسهم فهذا يعتبر عمل من اعمال التطوع ، فقس على ذلك الكثير من الأعمال ، فتصور الأن هذه الأعمال الصغيرة لو كانت منظمه وبأعداد أكبر كيف ستكون الفائدة المجتمعية والدينية وما هو مدى الرضى النفسي الذي ستكسبه؟

د. علي محمد العامري

Advertisements