سعد الحريري هو رئيس الوزراء ومن المنطقي ان يتبع جميع الوزراء سياسته الا ان لبنان له خلطة مختلفة في تشكيلة مجلس الوزراء! فصهر رئيس الجمهورية باسيل هو وزير الخارجية وله الحق قول ما يريد حسب اجندة تيار عون الموالي لحزب الله وحتى لو كان الحكي ضد سياسة حكومة رئيس الوزراء نفسه!.
رئيس الجمهورية ميشال عون بحكم منصبه المفروض عليه ان يتبع سياسة الحياد بين جميع الفرقاء ولكن الجميع مصدوم من حجم انحياز رئيس الجمهورية الذي يتبع طرف واحد من اللبنانيين والذين أوصلوه للرئاسة “ومطنش” باقي الفرقاء! وبالتالي هذا يسمي رئيس جمهورية جزء من اللبنانيين فقط وليس جميع اللبنانيين !.
لبنان دولة طوائف فلا نستغرب ان ان يصرح رئيس الجمهورية بشيء ورئيس الوزراء بشيء ثاني ومن ثم يأتي وزير الدفاع بشيء ثالث وهكذا مع كل وزير يتبع تياره وحزبه وطائفته!!!.
نحن لا نستغرب التصريحات التي تصدر من المسؤولين في لبنان فكل مسؤول يتبع طائفته وحزبه ولا يتبع بطبيعة التركيبة اللبنانيه سياسة دولته!.
لبنان يحتاج ثورة داخلية من جميع اللبنانيون الشرفاء من كل الأديان والطوائف تؤدي الى كسر قيود سطوة أمراء الحرب والمفسدين فيها وان يجعلوا من شعار لبنان اولاً هو مبدأ الدولة غير ذلك لبنان مقدم على فوضى اكبر وتشرذم اكثر ومستقبل اكثر بؤساً وفقراً.

لبنان يستطيع ان يتبع سياسة النأي بالنفس والابتعاد عن سياسة المحاور والتركيز على التنمية الداخلية وإنعاش قطاع السياحة المتوقف والذي يعتبر الرافد الأساسي والاهم في اقتصاد لبنان.
لا احد يحب ان يرى لبنان ساحة حرب بالوكالة او وطن تنهش فيه مخالب دول إقليمية بواسطة مليشيات طائفية تخدم اجندة تلك الدول.
سعد الحريري لم يطلب امر صعب في مقابلته الاخيرة غير التمسك بشعار لبنان اولاً ونبذ الطائفية والنأي بالنفس عن سياسة المحاور فهل هذه المطالب البسيطة كبيرة على أمراء الحرب؟؟؟.

د. علي محمد العامري 

Advertisements