الرئيسية

ماكينة الكراهية الاخوانجية

أضف تعليق

 
دول الخليج العربي تتعامل مع شقيقتها الصغرى قطر بكل الطرق الأخوية الناعمة لتصويب مسارها بما يخدم المجموعة الخليجية ، وهذه الدول دأبت منذ سنوات طويلة وهي تعطي الشقيقة قطر الفرصة تلو الفرصة للعودة للإجماع الخليجي وقد حصل ووقعت قطر في سنة 2014 امام الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله عليه بتعهد خطي بالالتزام بسياسة دول الخليج وعدم الإضرار بأمنه ومصالحه ولكن بعد وفاة الملك عبدالله نقضت قطر عهودها وعادة الى ممارسة مشاغباتها الخبيثة .
بعد صبر طويل من دول الخليج على شقيقتهم الصغرى قطر قرروا تأديب الشقيقة ومقاطعته حتى تعود الى رشدها وتتوقف عن المغامرات الخبيثة والمميته لا سيما واللعب على المتناقضات الغريبة بدون ان يفهم احد ما هي مصلحة قطر من هذه السياسية العجيبة الغريبة!.  
الى هذه اللحظة ما زال هناك أمل وما زالت المساعي قائمة لإعتذار قطر وعودتها للبيت الخليجي، امير دولة الكويت الله يطول عمره يسعى لإحتواء الأزمة والكل ينتظر ويتمنى ان تنتهي هذه الأزمة على خير، وبإذن الله ستنطوي الصفحة السوداء بعودة قطر معززة مكرمة بين اخواتها في دول الخليج.

ذكرنا ان هذا شأن خليجي في بيت وأسرة واحدة والمشاكل واردة والتأديب وارد ومن ثم تعود المياه لمجاريها من محبه وتعاون ولكن لماذا نسمع أصوات الاخوانجية الغير خليجيون من كل بقاع العالم يشتمون ويسبون هذا القائد وهذا البلد الخليجي ؟ ما هي مشكلتهم؟ ولماذا هم حاقدون بهذا الشكل الفظيع ؟ امر مستغرب فعلاً فهي امور خاصة بين الاشقاء وهو بالمؤكد لا يعنيهم البتة فلماذا نسمعهم يصرخون بهستيريا من بعيد !؟ هل حركهم (الوازع الحزبي) او خوفاً من انقطاع امر ما!!!؟. لم نفهم مشكلتهم بالضبط ولا الحدة والعصبية التي ظهروا عليها!  

وهم على سبيل المثال لا الحصر؛الاخوانجية المصرية آيات عرابي و الاردنية احسان فقيه و الموريتاني محمد مختار الشنقيطي و الفلسطينيون ياسر زعاترة وعبدالباري عطوان وعزام التميمي وفايز ابوشمالة والمصري احمد منصور و محمد الجوادي وإبراهيم حمامي واليمنية توكل كرمان وإسماعيل باشا المطرود من السعودية وغيرهم الكثير من الاخوانجية الحاقدين على الخليج وأهله بدون سبب، فوالله لو وضعنا الشمس في يمينهم والقمر في يسارهم ما رضوا عنا أبداً ! هذا الحقد مزروع في قلوبهم لا نستطيع معه حلً إلا ان نطلب لهم الهداية والنصيحة:

 “قولوا خيراً او اصمتوا”.
د. علي محمد العامري

ملاحظة: منشور في بوابة العين

فقط قف ضد الارهاب

أضف تعليق

 
يكثر اللقط هذه الأيام وسط فوضى إعلامية اصابت العرب بالدوار والحيره.
نعلم ان الاعلام غير بريئ ونعلم ان خلف وسائل التواصل الاجتماعي مجاميع تحمل اجندات ليست بريئة ضد العرب والمسلمين ولكن ما هو الحل ؟ وكيف نحدد موقفنا في وسط هذه العواصف الإعلامية والتغريدات الشرسة واللوثة الفكرية؟ كيف نحصّنا أنفسنا وفكرنا حتى لا نقع تحت التأثير السلبي وحتى لا تقتلع جذورنا السليمة وتنتزع مبادئنا العظيمة ؟
الحكم في النهاية يعود للشخص نفسه في تحديد موقفه من الأحداث الجارية في منطقتنا العربية والامر بسيط جداً اذا حكّمنا عقولنا وسألنا أنفسنا هل نحن مع الارهاب او ضده؟ ومن هذا المنطلق سنستطيع تحديد موقفنا بكل سهولة…!
على سبيل المثال لا الحصر قف مع العراق ومع الجيش الوطني العراقي اذا كانت حربه ضد الارهاب ومليشياته من القاعدة و داعش والاخوان.
وفي اليمن قف مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ضد مليشيات الحوثي وصالح وضد الارهاب ومليشياته من القاعدة وداعش و الاخوان .
وفي ليبيا قف مع الجيش الوطني الليبي ضد الارهاب ومليشياته من القاعدة و داعش والاخوان
وفي مصر قف مع الجيش والحكومة المصرية ضد الارهاب ومليشياته من القاعدة و داعش والاخوان. 
وعلى ضوء هذه المواقف ستعلم من هي الدول التي تقف مع الارهاب وتموله وتروّج له إعلامياً ومن هي الدول التي تقف بحزم وعزم ضد تنظيمات الارهاب ومليشياته..!
بهذه البساطة اخي العربي تستطيع ان تحدد موقفك يا ان تكون مع الارهاب والدول الراعية له او ضد الارهاب ومع الدول التي تحارب الارهاب..!
نعلم علم اليقين ان ايران هي احدى الدول الراعية للارهاب وأيضا لا يخفى علينا جميعاً ان هناك دول اخرى تدعم الارهاب وترعاه وتمّوله وتوفر له ملاذات آمنه ومنصات إعلامية ، قف ضد هذه الدول وإياك ان تتأثر بالحملات الإعلامية الممنهجة مهما بلغت من الإحتراف في الكذب والتزوير والتدليس…! 
د. علي محمد العامري

قطر ليست خطر ولكن..!

تعليق واحد

قطر خطر على نفسها قبل ان تكون خطر على الأخرين.
قطر عضو مؤسس وعضو مهم وفعّال في مجلس التعاون الخليجي ولذلك على قطر حسم امرها وترك سياسة مسك العصا من الوسط.
قطر تتبنى جماعة الاخوان المسلمين وتأويهم وتمولهم بل وقد وفرت لهم منصة إعلامية لكي ينشروا افكارهم التخريبية في ربوع وطننا العربي وهذا أمر خطير لا يصح ان يصدر من عضو مؤسس في مجلس التعاون الخليجي.
قطر تستثمر في الاعلام وهذا من حقها وبالفعل اشترت وأسست شبكات وأذرع إعلامية عربية ودولية مثل الجزيرة والخليج الجديد والعربي والعربي الجديد والعربي 21 بإدارة عزمي بشارة وايضاً بوابة القاهرة والشرق ومكملين والمغاربية ووطن يغرد خارج السرب وايضاً اشترت اسهم في صحيفة الجارديان اللندنية الشهيرة وعقدت اتفاقيات ومنح لمركز بروكنجز الامريكي للبحوث وعلى ضوءه أسست مركز بروكنجز في الدوحة وايضاً أسست هافنغتون بوست عربي بإدارة وضّاح خنفر …والخ ولكن للأسف قطر سخرت هذا الاخطبوط الاعلامي الكبير في التدخل في شؤون الدول الخليجية والعربية وزعزعت أمنها واستقرارها وهذا عمل غير أخوي البتة.

قطر متذبذبة بين ايديولوجيات ومحاور عدة، فقد كانت مع محور ايران ومليشياتها الذي يسمي نفسه زوراً محور الممانعة والمقاومة وبعدها غيّرت جلدها وتحولت الى محور تركيا وتنظيم الاخوان المسلمين ولكن الى متى هذه التحولات يا قطر ؟ وهل المحور الخليجي خطر على قطر حتى تبحث عن محاور خارج المنظومة الخليجية ؟ كلنا نبحث عن إجابة من قطر ولا بد في النهاية ان تتغلب اللحمة و الحكمة ودائماً ما تنتصر.
قطر من حقها ان تتبنى اي فكر وان تتحالف مع اي بلد وهذا قرار سيادي قطري خالص، ولكن دائماً ما يوجد شك خليجي من تصرفات قطر وسلوكها من التحولات العشوائية والمفاجأة بين المحاور مما يدل على خوف قطري من محيطها الخليجي وهذا امر غير طبيعي من قبل الأشقاء في قطر.
دول الخليج مطلبها الوحيد من قطر ان تثق في محيطها الخليجي وعدم التهور في مشاريع ومغامرات سياسية غير محسوبة تلحق الضرر بباقي دول الخليج كتبني منظمات مشبوهة بالارهاب مثل تنظيم الاخوان المسلمين او القاعدة او غيرها.
عندما تحسم قطر امرها بالعودة الى حضن اشقاءها الخليجيين ستدرك ان أمنها هو من أمن دول الخليج وان هذه الدول الخليجية هي بالفعل صمام الأمان والضامن الحقيقي لأمن قطر المتداخل عائلياً وعشائرياً مع باقي دول الخليج العربي وليس حليف عدو للخليج او قاعدة عسكرية او تنظيم ارهابي بإمكانه ان يجلب الأمن والامان الدائم لقطر.
أتمنى من قطر ان تراجع سياساتها وان تفكر جدياً في العودة الى الصف الخليجي بنيه صافيه حتى تعود المياه الى مجاريها من محبة وتعاون وتكامل في مساعينا الحثيثة جميعاً نحو اتحاد خليجي قوي يجمعنا وبه نحمي بعضنا البعض بعيداً عن سياسات المناكفة والمشاكسة والتحولات بين المحاور.
خليجنا واحد ومصيرنا واحد هذا هو شعارنا وسيظل هو شعارنا للأبد، وانا كلي ثقة في حكمة قيادتنا الخليجية في رأب الصدع في البيت الخليجي، وباذن الله ستعود لنا قطرنا، وبطبيعة اخلاقنا سنمحي تلك التصريحات المريبة من ذاكرتنا وسنحسبها سحابة صيف وقد مرت، وأما الخاسر الوحيد هم غربان الاخوانجية الذين ما زالوا ينفخون لإشعال نار الفتنة بين دول الخليج وفي مخيلتهم انهم بخبثهم قادرون على خطف قطرنا ولكن لا يصح الا الصحيح وقطر ستعود أفضل وستعود عنصر فاعل في تقوية الاتحاد الخليجي وفي صد التوسع الفارسي وفي دحر الارهاب وأدواته المخربة.

 

د. علي محمد العامري 

منطق ميدان الشرف

أضف تعليق

اتركوا الثرثرة في الفضائيات والسوشل ميديا، “وفرجونا عضلاتكم” في الميادين حتى نصدقكم..! لن نسمح لكم بالهذيان بعد اليوم، فنحن والشرفاء من اليمنيون نقاتل ومنهم من استشهد والاخرون مستمرون في القتال فلا تشوّش عليهم بعد ان سمعتوا ان الخلاف دب بين عفاش والحوثي وحان وقت قطاف المناصب..! 

في الحروب حتى عدوك تحترمه لانه يقاتل في الميدان مثلك مثله بدون التطرق الى مبدأ الحق والباطل ولكن الانتهازيون الذي يتلونون حسب ميزان الحرب فهم أشد انواع الأعداء خبث وفساد فهم غربان الحروب فلا عهد لهم ولا ذمة…!
لا لن يسمح لكم الشعب اليمني بالانتهازية والتلون حسب المصالح وحسب اهواء الحرب ، واعلموا ان المنتصر هو من يملي شروطه وليس من يصرخ من الفنادق في الفضائيات .. المنتصر يمسك الارض ويسلمها لمن يستحقها من ابناءها الشرفاء الذين قاتلوا جنب الى جنب مع قوات التحالف العربي اما الانتهازيون من الاخونج والمنظمات الإرهابية فلا مكان لهم ولا يستحقون التفاوض أصلاً… افهموا ذلك جيداً فهذه هي معادلة الحروب وهذا هو منطق ميدان الشرف وليس التلون واللعب على المصالح في اعلامكم الخبيث!!!! .

افهموا جيداً ان الفنادق ليست كالخنادق فمن سكن الخنادق وحمل البنادق له الحق في السلطة و التفاوض ، اما سكان الفنادق ما هم الا بيادق و اداة في يد العدو لا ناقة لهم ولا جمل.
د. علي محمد العامري

اعلام بن عروه

أضف تعليق

حرب إعلامية مستعرة في عالمنا العربي بين أطراف متعددة منها الموالي لإيران ومنها الموالي لاحزاب الاسلام السياسي ومنها الذي يحاول ان يبرز الدور العربي الحضاري التنموي، وكلن له اسلوبه وتكتيكه ولكن المتمعن في أهداف كل طرف بعقلانية يدرك حجم الهوّة التي تبعد كل الأطراف عن بعض.
اعلام الموالين لإيران غالباً ما يستخدم اسلوب إلغاء الدور العربي وتحطيم الثقافة والتاريخ والحضارة العربية وابراز حجم ايران كقوة مهيمنه فقط.
اما اعلام الاسلام السياسي له دور شبيه بدور الاعلام الموالي لإيران في تحطيم كل ما هو مختلف عن فكره وبيعته وحتى لو وصل به الأمر الى تحطيم البيت العربي وموالاة العدو لمجرد الوصول للسلطة، استغلوا الدين للوصول للسلطة على المبدأ المكافيلي “الغاية تبرر الوسيلة” وهم يطبقون هذا المبدأ بأبشع صوره، ايضاً يتقن هذا التيار الإعلامي استغلال بعض الابواق والأشخاص المتحدثين و المؤثرين في المجتمع للتسويق لأفكارهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
يستخدم اعلام الاسلام السياسي اسلوب تتبع أخطأ الخصوم ( كأسلوب الصحف الصفراء) التي انتشرت في أوروبا للتربح الغير مشروع للابتزاز، فمثلاً يهاجم هذا التيار جمهورية مصر العربية ويستهدفها للنيل من السلطة .. ولو تابعت اعلامهم ستتعب من حجم الحشو المفبرك والغير مفبرك.. فلو مثلاً انقلبت حافلة ركاب في احدى طرق مصر سيعملون منها حكاية و “خبر عاجل” وكارثة وطنية!!!.
الاعلام العربي الوطني هو الاعلام الذي يدعو الى المحافظة على المكتسبات العربية والاعتماد على الذات والتركيز على التنمية الحضارية ويدعو الى ابعاد الموالين لإيران وابعاد احزاب الاسلام السياسي عن المشهد السياسي العربي ، يدعو هذا التيار الإعلامي الى لم الشمل العربي وترميم البيت العربي وتنظيفه من الشوائب والطفيليات حتى يركز العرب في بناء جيل عربي خالي من الأفكار المسمومة للانطلاق من جديد في إعادة البناء الحضاري العربي المتوقف بسبب الأفكار الملوّثة والحروب التي لا تكاد ان تتوقف بسبب التدخلات الخارجية والأحزاب والمليشيات التي ترتبط بها وتواليها.
في خاتمة الكلام أوجه كلامي الى اعلام الموالين لإيران والى اعلام الاسلام السياسي : وأقول لهم: لا يصح الا الصحيح.. وهذا الميدان يا حميدان.. مهما قدمتوا من شخصيات مؤثرة تتفلسف وتنظّر بكل ما أوتيت من قوه ضد العرب والعروبة لن تستطيعوا التأثير قيد أنمله او يمكن للحظات معدودة ويزول الأثر تماماً كزبد البحر كقوله تعالى: “فأما الزبد فيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض”.
كان أحد العلماء يقول : صاحب الحق يكفيه دليل… وصاحب الباطل لا يكفيه ألف دليل !!! .. 

 

وصف دارج عند قبيلة العوامر في وصف الشخص النكره يستخدمونه بإستمرار وهي كلمة ” بن عروة” لا اعلم قصتها ولكن هذا الوصف مناسب لبعض الاعلام الذي يعادي العرب ويخرب البيوت والاوطان ، لذلك ينطبق الوصف على اعلامهم فهو فعلاً “اعلام بن عروه”.

د. علي محمد العامري

النصب من خلال وسائل التواصل

أضف تعليق

وسائل التواصل الاجتماعي اصبحت ظاهرة عالمية وخطفت الاضواء من الاعلام الكلاسيكي وغدت صاحبة السبق في صناعة الخبر بالاضافة الى انها أبرزت مواهب إعلامية شبابية وبالتالي ايجابيات وسائل التواصل الاجتماعي كثيرة الا ان هناك سلبيات لهذه الوسائل استغلها النصابين ووقع فيها ضعاف النفوس.
انجح ألاعيب النصابين في وسائل التواصل الاجتماعي هي عمل حساب بأسم أمير او أميرة او شيخة او رجل اعمال او فنان مشهور وجمع اكبر عدد من المتابعين والنصب عليهم بطرق عدة مثل طرح مسابقة وإيهامهم بإن الفائز سيحصل على مكافأة ثمينة وهذا الأسلوب هو لذر التراب في العيون ومن ثم ينتقل هذا النصاب الى الهدف بطلب مبالغ بسيطة للتبرع بها للاجئين ( فالمال ليس له ، فهو شخصية كبيرة تحب الخير) وانما لأن الأمر مستعجل والمساكين لا يستطيعون الانتظار ، ويوهم النصاب ضعاف النفوس انه في رحلة الى نيويورك او لندن وحال رجوعه سيعوض الشخص المتبرع أضعاف أضعاف ما دفعه!!!.
بعض ضعاف النفوس وللأسف يصدقون مثل هذه المسرحيات الهزيلة .

للأسف اغلب العناوين التي يعطيها هؤلاء النصابين لتحويل الأموال هي في الاردن ، ولا اعلم لماذا تأخرت السلطات الاردنية في اتخاذ الإجراءات المناسبة للبحث والتحري وضبط هؤلاء الأشرار الذين لا يمثلون شعب الاردن النشمي.
 اعود دائماً وأكرر وأكتب في جميع وسائل التواصل الاجتماعي عن هؤلاء الأشرار ، وادعوا الجميع الى المساهمة في توعية الغير حتى ينتبه الناس من ضرر هؤلاء الأشرار.
د. علي محمد العامري 

دورينا مدهش

أضف تعليق

 دورينا مدهش ، مدهش بمستوى التحكيم؛ فأحياناً يبرز عندنا حكم بمستوى مونديالي وأحياناً يخرج علينا نفس الحكم بمستوى لا يستحق ان يدير مباراة في الفريج!.
دورينا مدهش ، مدهش بمستوى فرقنا الكروية ، فيوم نشاهد مستوى لفرقنا بمستوى شبيه بالفرق العالمية، وفي فترة وجيزة نلاحظ نفس الفريق وكأنه فريق لا يفقهه في كرة القدم شيء بل يمكن ان نقول ان هذا الفريق لا يستحق ان يلعب كرة قدم من اساسه!! خاصة عندما تستعرض هذه الفرق عضلاتها محلياً، وسريع ما تنكشف عند اول مواجهة خارجية…!
دورينا مدهش ، مره نشاهد ادارات تدير الأندية بأسلوب حديث وتخطيط مدروس وتجلب لاعبين ومدربين على اعلى المستويات وتحرز نتائج مبهره ، وبعد حين نشاهد نفس الأدرات تقترف أخطأ غبية وتدمر كل شيء صنعته مبهر، وتنتهي بسخط جماهيري وخروج مخزي! ولا نفهم كيف الا ان هناك شيء مدهش في دورينا!.
دورينا مدهش ، نسمع عن أعضاء اتحاد الكرة مرات كلام يجعلنا نحلم بل ونصل بحلمنا الى العالمية ، كلام عن تخطيط عميق واستراتيجية ذات ابعاد ذكية وحوارات عاصفة للذهن ، نشعر بعدها اننا سنحصد كل البطولات القارية والعالمية، وفي مناسبات اخرى نسمع عن نفس الأعضاء عن فشل مروع وعن سوء تخطيط وعن مؤامرات كيدية بين الأعضاء أنفسهم..! ونتحسف على الوقت الذي ضيعناه في سماع كلام فاضي عن التخطيط الذكي والاستراتيجيات بعيدة المدى وحوارات لتفريغ الحكي وللأسف حينها صدقنا وفرحنا..! 
دورينا مدهش، نسمع عن سخط جماهيري على قصة التشفير وأنفسهم الساخطون يشاهدون المباريات من المجالس بواسطة الروابط الالكترونية، والمضحك المبكي في القصة لو اننا ألغينا التشفير لن يحضر هؤلاء الساخطون الى الملعب بل سيظلون ساخطون ولن يحضروا في كل الأحوال ..!.
 

دورينا مدهش ، مدهش بإعلامه، مره نسمع ونشاهد ونقرأ عن محللين وكتّاب رآي وبعد فترة وجيزة ومن نفس الأشخاص نسمع ونقرأ مضمون متناقض ومختلف ومعاكس لرآيهم الاول ..! فعلاً دورينا مدهش بكل ما تحمله الكلمة من معنى…!
     أتمنى ان ينتهي عصر الدهشة الرياضية والتخبط الرياضي ، أتمنى ان تحصل مراجعة رياضية شاملة جادة وخاصة اذا التفت اليها “كبار القوم” الذين تعلمنا منهم التحدي و التخطيط السليم والتفكير خارج الصندوق والاندفاع نحو المركز الاول ولا غير المركز الاول، فكل المحاولات دون المركز الاول هي محاولات فاشلة، وخاصة الحوارات الرياضية التي قصدها التنفيس وليس التفعيل…! ولو كان القصد من الحوار التطوير لما بنيت على أساس حوار مجالس لا مخرجات منه ، وبالتالي دعونا نكون صريحين جداً، فالحوارات الاستراتيجية لها ترتيبات اخرى مختلفة عن ذلك التجمع الذي سعى لامتصاص الغضب الشعبي بعد خيبة الأمل من المنتخب الوطني…!
د. علي محمد العامري

ملاحظة : منشور في البيان

Older Entries Newer Entries