الرئيسية

تجنيس فابيو دي ليما

أضف تعليق

تعالت الأصوات المطالبة بتجنيس محترف الوصل البرازيلي الأصل فابيو دي ليما، والأسباب كثيرة والأصوات المطالبة بتجنيسه شملت كل الجماهير الرياضية وليس جمهور الوصل وحده.

يعتبر اللاعب فابيو دي ليما اليوم أفضل محترف أجنبي في عموم دوريات دول الخليج العربي، علاوة على كون اللاعب لم يلعب في منتخب بلده، وهو صغير في السن، فهو لم يتجاوز الثلاثة والعشرين عاماً، لذا فاللاعب يعتبر مكسباً وطنياً والاستفادة منه ستكون مثمرة وطويلة الأمد.

في الواقع الكل يشهد بمهارة هذا اللاعب الموهوب، خاصة والأعين تتربص به من كل حدب وصوب لخطفه ولكن الآراء المحلية تتأرجح بين فكرين:

فكر واقعي مؤيد لمبدأ فتح باب التجنيس على خطى الشقيقة قطر (وعلى فكرة تجربة الشقيقة قطر ليست مقياساً فلكل تجربة ظروفها وتحمل في طياتها النجاح والفشل)، أيضاً المؤيدون للتجنيس يستشهدون بأعرق المنتخبات الكروية في العالم مثل المنتخب الفرنسي والمنتخب الألماني والمنتخب الأميركي.. الخ.

وبين فكر مثالي معارض حتى لمجرد التفكير في فتح باب التجنيس على مبدأ مقارعة الآخرين بأبنائنا المواطنين وعدم الاستعانة بالأجنبي حتى لو لم نحقق أي إنجاز.

في الحقيقة المعارضة لفتح باب التجنيس ليس المقصود بها شخص اللاعب فابيو دي ليما وإنما الاعتراض على المبدأ وهو فتح باب التجنيس وتبعاته الاجتماعية والأخلاقية، يقولون إذا فتح الباب لن نستطيع بعده إغلاق طلبات التجنيس القادمة من جميع أندية الدولة وهذا اعتراض منطقي وقابل للاستيعاب ولكن لكل معضلة حل خاصة إذا فكرنا خارج الصندوق وابتكرنا الحلول للحيلولة دون فلتان الباب!.

المنتخبات الوطنية في بعض الدول ذات الكثافة السكانية تتشكل من غربلة الملايين من اللاعبين واختيار أفضلهم ولكن نحن عندنا الخيارات محدودة، بالأحرى إذ خرجت علينا مجموعة مميزة من اللاعبين المواطنين لن يتكرروا إلا بعد عقود من الزمن، وبالتالي علينا مواجهة هذه التحديات ومعالجتها بمسرعات ومن هذه المسرعات التجنيس الرياضي المقنّن.

أيضاً تجربتنا في التجنيس الرياضي ليست وليدة اليوم وعلينا المكاشفة والمصارحة، فلا يمكن أن نفتح الباب لبعض الألعاب ونوصد الباب على الألعاب الأخرى، فقد تم التجنيس فعلاً في ألعاب القوى وجاءت النتائج إيجابية في آخر دورة للألعاب الأولمبية وعلى إثرها اعتلينا المنصات وحصدنا الذهب، فلماذا الخجل والتردد والتفكير مطولاً في التجنيس في كرة القدم؟

الحل في تصوري هو تشكيل لجنة خاصة اسمها لجنة التجنيس الرياضي تتشكل من أعضاء من اتحاد الكرة وأعضاء من وزارة الداخلية حتى تضبط الطلبات لكي تدرسها وتقننها ولا تمرر موافقتها إلا بعد استيفاء الشروط وأولها تقديم مصلحة الوطن الكلية على مصالح الأندية الجزئية.

لذلك أرى أن تجنيس اللاعب البرازيلي فابيو دي ليما هو في المقام الأول مطلب جماهيري، وثانياً مصلحة وطنية، حيث إن وجوده كلاعب في منتخبنا الوطني سيمنحنا قوة وأفضلية على المستوى الإقليمي والقاري، فلماذا التردد والتفكير طويلاً، فاللاعب جاهز وينتظر الإشارة، فمتى إذاً سنشاهده يلبس قميص منتخبنا الوطني؟

د.علي محمد العامري

ملاحظة: منشور في البيان

Advertisements

المجاملة السلبية

أضف تعليق

قال ابوزكريا الفراء: المجامل الذي يقدر على جوابك فيتركه إبقاء على مودتك, والمجامل الذي لا يقدر على جوابك فيتركه ويحقد عليك إلى وقت ما.

المجاملة لها وجهين ، وجه اسميه المجاملة الإيجابية والوجه الاخر اسميه المجاملة السلبية او النفاق وهذه هي المجاملة المدمرة التي سأتحدث عنها.

المجاملة الإيجابية هي ان تجامل أمك او ابوك او زوجتك او أخوتك او اولادك او أصدقائك او المقربين منك او حتى العاملين تحت أمرتك بكلمات وعبارات وأفعال تتقرب منهم او ترفع معنوياتهم او حتى لتكسبهم في ما هو خير لك ولهم وهو سلوك إيجابي صادر من ذاتك وبمحض إرادتك ومن طيب خاطر.

المجاملة السلبية هي سلوك تقوم به مكرهاً لارضاء فلان وعلان وهو بطبيعة الحال سلوك ليس ناتج عن طيب خاطر يراد به تجنب ردة فعل الطرف الاخر الغير مريحه او لمصلحة مرجوة .

المجاملة السلبية هي مثلاً ان تقوم بالخروج مكره مع زوجتك في مشوار لإرضائها حتى لا تزعل بالرغم ان عندك موعد عمل ضروري ولكن تخاف ان تقول لها لا وتزعل فتجاملها وتخرج معها فهذه تسمى مجاملة سلبية.

المجاملة السلبية مثلاً ان يطلب منك صديق الخروج معه بالرغم ان عندك ارتباطات مهمه مع زوجتك وعائلتك وبالرغم من ذلك تترك عائلتك وتجامل صاحبك حتى لا يزعل فهذه تسمى مجاملة سلبية.

المجاملة السلبية مثلاً ان تقوم زوجتك بطلب شراء هدايا لصديقتها المتزوجة حديثاً او صديقتها التي ولدت حديثاً وتوافق انت على ذلك لإرضائها بالرغم انك تمر بضائقة مالية او ان ميزانيتك لا تسمح او ان التزاماتك المالية اكبر من الرضوخ لهكذا طلبات والسبب المجاملة السلبية حتى لا تزعلها.

المجاملة السلبية هي ان تضحك لنكتة ليس فيها طعم فكاهي او ان تحزن مجاملة لموضوع لا يحمل الحزن او ان تجامل ظالم في غيه او ان تتجاهل مظلوم مجاملة من اجل ظالم ، وفي الحقيقة كثيرة هي الأمثال في المجاملة السلبية ولكن ذكرنا بعضها للتوضيح ليس إلا.

المجاملة السلبية تسلب الحياة وتسرق اهم لحظات العمر في مجاملة هذا وذاك ولإرضاء فلان وعلان ويمضي معها العمر ونكتشف بعد حين اننا خدعنا أنفسنا في مجاملات ليست من الخاطر مرغمين عليها وقد ضيعنا وقتنا وعمرنا في ذلك السلوك المهدر للوقت .

نصيحتي هي ان نكسر تلك المجاملات السلبية والقيود الاجتماعية والنفسية وتوجيه السؤال المهم لأنفسنا قبل الأخرين ، هل مجاملة الغير مرغمين اهم من مجاملة أنفسنا وعائلتنا او أصحابنا او المقربين منا او التمادي في المجاملة وإرضاء الجميع وخسارة الجميع!!!؟

نصيحتي لا تخلط المجاملة الايجابية مع النفاق والمجاملة السلبية فتصبح بعدها مقيّد في هذه الحياة الحلوة الجميلة.

د. علي محمد العامري

علاقة قطر مع ايران

أضف تعليق

كلما اتهمت قطر ان لها علاقة سرية مع ايران ترد بشكل جاهز في اتهام الامارات انها ترتبط بعلاقة تجارية مع ايران اكثر بكثير عن اي دولة بالمنطقة.

لتوضيح مسألة العلاقة التجارية الاماراتية الإيرانية للقارئ العربي حتى تتضح الصورة ، الامارات وبالأخص دبي هي اكبر ميناء لإعادة التصدير لمنطقة الشرق الأوسط وشمال و شرق افريقيا وليس مقصوراً على ايران ، دبي ميناء حيوي ويعتمد أهل فارس في الضفة المقابلة للخليج على موانئ دبي لقربه اليهم وهذه علاقات تجارية من عشرات السنين لا شأن في السياسة لمثل هذا العلاقة ، نعم الامارات علاقته غير جيدة مع النظام الايراني ونعم توجد جزر اماراتية محتلة من قبل ايران ، والإمارات تطالب بهم عبر القنوات القانونية حالهم حال نزاعات كثيرة في العالم كالنزاع بين اليابان وروسيا على جزر الكوريل ، او النزاع البريطاني الارجنتيني حول جزر الفوكلاند ، هناك الكثير من النزاعات حول العالم لا تلجأ الدول للنزاع المسلح وتسعى لحل النزاع بالطرق السلمية كالوساطة السياسية او التحكيم الدولي كما حصل بين قطر والبحرين او بين مصر والسودان.

موضوع علاقة الامارات بايران هو تجاري بحت ولا توجد علاقات سرية بين الحكومتين.

قطر متهمه انها ترعى وتمول الارهاب مثلها مثل ايران ولكن قطر دائماً ما تنفي ان لديها علاقة سرية بايران ولكن الشواهد تقول عكس ذلك فقطر اول دولة عضو في مجلس التعاون تستضيف رئيس حكومة إيراني في اجتماع مجلس التعاون الخليجي وقطر ايضاً لها علاقة مميزة مع الأدوات الإيرانية في المنطقة كعلاقتها مع مليشيا حزب الله ومليشيا الحوثي ومليشيات الحشد الشعبي في العراق.

قطر دائماً ما تدحض هذه الاتهامات وتدلل انها تحارب ايران في سوريا عبر جبهة النصرة ( القاعدة) التي تعلن قطر علنياً انها تدعمها ولا يخفى على أحد الدور الخبيث لجبهة النصرة وداعش في أضعاف الثورة والجيش الحر السوري!.

السؤال الأخر الذي يطرح نفسه هو كيف سارعت ايران لفك المقاطعة الخليجية عن قطر وفتح أجواءها وموانئها لقطر؟ قطر تعلن العداء للملكة العربية السعودية وقد تأمرت عليها وتسربت الكثير من الأدلة على إدانة قطر.

‏قبل قرار المقاطعة كان المواطن العربي غير مدرك حقيقة دور قطر التخريبي ولكن اليوم لا حجة ولا عذر فقد انكشف التآمر بالأدلة والتسريبات والاعترافات.

يقول المثل عدو عدوي صديقي وهذا المثل ينطبق على قطر و ايران ، فقد اتفقوا وتعاونوا على عداء السعودية ولكن السعودية ليست وحدها ويخطأ من يظن ان الامارات فقط من يقف مع السعودية فالعالم العربي والإسلامي ومعظم دول العالم تقف مع السعودية فهي ليست وحيده وانما هي من تقود تحالفات مهمه في المنطقة كالتحالف العربي والتحالف الاسلامي.

كفى يا قطر وزمن السكوت انتهى وزمن لبس الاقنعة انتهى وزمن حب الخشوم انتهى واليوم نعيش زمن الحزم يا ان تكون قطر مع محيطها الخليجي ولا تتآمر عليهم او ستكون عضو منبوذ مطرود مكروه حتى يعرف النظام القطري ان من يزرع الشر حتماً سيحصده وكما تدين تدان .

د. علي محمد العامري

الامارات تكتسح فيرونا

أضف تعليق

عندما يعتلي فرسان اي دولة المنصات لإعلان الانتصار يحق للوطن ان يتباهى بين الامم بشبابه وفرسانه الأبطال.

السبت والأحد من تاريخ 23 و 24 سبتمبر كانا يومان غير عاديان فقد استبسل فرسان الامارات وقدموا أداء رائع وحصدوا الكؤوس .

ذهبت مجموعة من فرسان الامارات صغار وكبار وسيدات الى مدينة فيرونا الإيطالية للمنافسة على بطولة العالم وكانت المنافسة شرسة من جميع فرسان العالم وتحقق المطلوب بجهد فرسان الامارات واكتسحوا فيرونا واكتسحوا جميع البطولات على المستوى الفردي او الجماعي او على مستوى الشباب او الناشئين وحتى على مستوي السيدات فهنيأ للامارات هذا الفوز العظيم وهنيأ للامارات فرسانها الأبطال فهم خير سفير لخير وطن.

اعتلى فرسان الامارات المنصات وعزف النشيد الوطني الاماراتي في كل تتويج وعاشت الامارات فرحة بهذا الفوز البهيج والذي يأتي خلفه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ حمدان بن محمد بن راشد المكتوم ولي عهد دبي والشيخ منصور بن زايد نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

بطولة العالم للقدرة للشباب والناشئين حضيت باهتمام اماراتي كبير حيث قامت شركة ميدان الاماراتية برعاية الحدث وقدمت نموذج اماراتي رائع لحسن التنظيم والرعاية، وقامت ايضاً قنواتنا الرياضية بتغطية الحدث تغطية أكثر من رائعة وتنافست “دبي ريسينج” “وقناة ياس” في إبراز الحدث بشكل انيق ورائع.

لا بد ان نذكر اسماء ابطالنا الفرسان الذين حققوا الإنجاز العالمي وهم في فئة الشباب : الفارس منصور سعيد الفارسي والفارس سالم سعيد العويسي والفارس سعيد احمد جابر وفي فئة الناشئين خطف الفوز الفارس سعيد المزروعي وتلاه حتى المركز الخامس جميعهم من فرسان الامارات كالفارس احمد الغيث ، والفارس شاهين المزروعي، والفارس حمدان المري، والفارس عبدالله العامري وفي السيدات احتلت الفارسة الإمارتية علياء الصبوري المركز الاول بكل جدارة.

إنجازات الامارات تتوالى ان كان في الفروسية او ألعاب القوى او غيرها من الرياضات المتنوعة ، ولكن تبقى الرياضة الأكثر شعبية رياضة كرة القدم بعيدة عن المنصات! وبالرغم من ذلك يحذونا الامل ان يأتي ذلك اليوم قريباً والذي سنفرح بكرة الامارات على انجازاتها العظيمة؟.

د. علي محمد العامري

من حق الاكراد الاستقلال

أضف تعليق

ايران وتركيا وسوريا والعراق يهددون بغزو الأكراد لمنع الاستفتاء لإستقلالهم.

ومسعود برازاني يرد برفض التهديد ويتحدى دول الجوار بالاستفتاء من اجل استقلال كردستان العراق.

فلماذا ترفض العراق وإيران وتركيا وسوريا استقلال كردستان العراق؟

استقلال كردستان العراق اذا تم فهو مقدمة لاستقلال الأكراد في ايران وتركيا وسوريا وتأسيس كردستان الكبرى.

باستقلال كردستان العراق سيشجع باقي الأكراد بالاستقلال والانضمام الى الكيان الكردي الجديد مما يهدد الدول المجاورة بنزعات القوميات المختلفة بالانفصال كالأكراد في ايران وتركيا وسوريا والبلوش والعرب والاذاريين في ايران ولذلك تتخوف دول الجوار الكردي من تبعات استقلال كردستان العراق لاسيما والحكومة العراقية لا حول لها ولا قوة وقرارها ليس بيدها وانما بيد ايران!.

انا أؤيد حق الكرد في الاستقلال فهذا حق مشروع فهم قومية مختلفة عن العرب ولو اشتركوا في الدين وهم منفصلون فعلياً منذ امد طويل إيبان عهد صدام حسين وحتى صدام حسين بارك لهم استقلالهم.< strong>اليوم السليمانية واربيل مدن كردية خالصه تتمتع باستقلال وإدارة ذاتية فما الذي يمنع حقهم في تأسيس دولة مستقلة تخص قوميتهم؟ < strong>اكثر الدول التي تعارض قيام دولة كردية هي تركيا وإيران للأسباب التي ذكرناها أعلاها ولكن لا تستطيع الدولتان منع حق مشروع لشعب مظلوم يطالب بإدارة ذاته.< strong>الشعب الكردي له كامل الحق بالاستقلال ويكفله القانون الدولي ولا تستطيع اي دولة منع ذلك وبالتالي علينا مباركة استقلال الاكراد وكسبهم في صفنا نحن الخليجيين بدل الاعتراض بسبب العاطفة القومية الضيقة او بسبب المحافظة على عراق عربي موحد فهذا العذر لم يعد موجود فالعراق لم يعد موحد وهو فعلياً تقسّم بعد ان تحكمت ايران في قراره ومصيره وبالتالي من حق الاكراد العيش بكرامة وتأسيس دولة تخصهم ويديرونها بأنفسهم.حال العراق كحال السودان قديماً فقد عانت الحكومة العربية السودانية كثيراً في الحيلولة دون استقلال جنوب السودان وشنت الحروب وصرفت الملايين وقتل الأبرياء وفي الاخير استقل جنوب السودان وهذا من حقه فهم قوميه زنجيه ومسيحيين ويملكون الموارد الطبيعية وبالتالي لم تتأثر السودان وارتاح الشمال العربي بشماله وارتاح الجنوب الزنجي بجنوبه واختفى الصداع وعاش الجميع بسلام جنباً الى جنب.دعونا نبذ الأصوات العنصرية التي تمجد القومية والتعصب الديني فكل عرق له الحق بإدارة ذاته حسب القانون الدولي وفي نفس الوقت ارفض دعوات الانفصال بسبب الدين او المذهب فالعرق الواحد والقومية الواحدة حتى لو اختلف المعتقد الديني والمذهب هي القومية وليس العرق.نبارك للشعب الكردي دولته ونتمنى ان ينضم لهم باقي الاكراد في دولة كردية قوية تكون صديقة لدول الخليج العربي وسند ضد سياسة التدخل الفارسي والتركي المخربة.وللعلم مسعود بارزاني بطل قومي كردي وهو صديق لدول الخليج العربي وعلينا مساندته ومباركة مساعيه لتأسيس دولة كردية تكون لنا عون ضد الأعداء مثل ما كان صلاح الدين الأيوبي الكردي عون وسند لنا.نتيجة استفتاء الاكراد كانت تاريخية اليوم فقد صوٌت 92% مع استقلال اقليم كردستان العراق وهذه النتيجة بحد ذاتها نجاح وانجاز تاريخي يحسب لمسعود بارزاني وشعبه الطامح نحو الاستقلال وتأسيس الدولة الكردية الصديقة.د. علي محمد العامري

التحليل الرياضي السلبي

أضف تعليق

في كرة القدم تجتمع عدة عناصر لإخراج أي مباراة أو أي حدث رياضي بشكل ناجح وممتع وبديع وأهمها على الإطلاق هو اللاعب واللعب الجماعي المنظم والمهاري، ومن ثم يأتي التنظيم الإداري للحدث الرياضي، ومن بعدهم طاقم التحكيم والمعلقون والجمهور والإعلام، وعلى رأس الإعلام يأتي دور المحللين الرياضيين لشرح أحداث المباراة بشكل فني ونزيه، والنزاهة هنا ضرورية فهي العنصر الجوهري في تقبل المشاهدين للتحليل الرياضي من عدمه.

على الساحة الرياضية المحلية الكروية تتنافس عدة قنوات رياضية مثل دبي الرياضية وأبوظبي الرياضية والشارقة الرياضية، وتوجد أيضاً قنوات رياضية أخرى تهتم بالرياضات غير الكروية مثل «دبي ريسينج» و«قناة ياس» في تغطية ونقل وتحليل رياضات الفروسية بشكل خاص.

في مقالي هذا سأسلط الضوء على التحليل الرياضي في كرة القدم فقط وما مدى نزاهة محللي كرة القدم والتي تستضيفهم قنواتنا الرياضية المحلية. سأقولها وبكل صراحة ومن دون مواربة إن «بعض» المحللين الرياضيين في قنواتنا الرياضية غير محايدين ويغلب عليهم التعصب الرياضي الأعمى مما يجعل هذا المحلل الرياضي في خانة المحلل غير الصالح للتحليل وغير المقبول من قطاع كبير من الجمهور والمشاهدين؛ لأنه وبكل بساطة غير نزيه وغير محايد، وهنا يقع اللوم على إدارات القنوات الرياضية في «فلترة» هؤلاء المحللين، فمن الشروط الأساسية في استضافة أي محلل رياضي هي التجرد من أي انتماء، والتحليل بموضوعية بعيداً عن التعصب الأعمى.

نشاهد في كل مناسبة رياضية محللين رياضيين يشنون وباستمرار هجوماً على نادٍ بعينه فقط لمجرد أنه غريم النادي الذي ينتمون إليه وهذه فعلاً كارثة إعلامية يجب أن تتنبه لها إدارات قنواتنا الرياضية.

الجمهور الرياضي ضاق ذرعاً من الاستماع مرغوماً لمحللين رياضيين متعصبين منذ أن فتحت قنواتنا الرياضية استديوهات التحليل لمثل هؤلاء المحللين الرياضيين، هم محللون مهمتهم الأساسية النقد الهدام والتقليل من شأن الفرق الأخرى، هدفهم النيل من ذلك النادي الغريم لهم، والمصيبة أن هؤلاء المحللين ما زالوا يحللون ويغردون بسلبية وبلا نزاهة وما زالوا على كراسيهم في استديوهات التحليل وإدارات قنواتنا الرياضية آخر من يعلم أو أنهم يعلمون ولا حول لهم !.

أنقذوا المشاهدين، وأيضاً برامجكم بجلب محللين موضوعيين قادرين على تحليل المباريات للجمهور بحيادية حتى ترتفع مؤشرات المشاهدة لدى قنواتكم.

يعلل البعض أن من الضروري جلب محللين ينتمون لطرفين متضادين حتى يسخن الحوار، هذا ممكن وجائز في بعض المباريات، ولكننا نشاهد نفس هؤلاء المحللين يحللون لمباريات أخرى أيضاً، وهدفهم في التحليل إحباط معنويات جميع الفرق الأخرى إلا الفريق الذي ينتمون إليه!

سؤال مباشر، كيف لأي مشاهد رياضي واعٍ أن يستمر في مشاهدة أي من برامجكم الرياضية التحليلية مع محللين متعصبين حتى النخاع ؟ بالإضافة إلى مقدمي البرامج الرياضية الذين هم أكثر تعصباً من ضيوفكم «مدعي التحليل».

في الخاتمة أدعو الجمهور إلى تذكّر أمر مهم ألا وهو؛ «أن السخط الجماهيري لا يأتي بعد المباراة مباشرةً بقدر ما يأتي بعد التحليل الفني والتحليل التحكيمي السلبي !!!!».

د.علي محمد العامري

ملاحظة: منشور في البيان

واين الجماهير ؟

أضف تعليق

في بداية اول جولة من دوري المحترفين دوري الخليج العربي شاهدنا خلو المدرجات من الجمهور وتفاجأنا ايضاً بقمة العين والوصل الذي استضافها استاد الشيخ خليفة بن زايد تظهر بهذا الشكل من مدرجات خالية من الجمهور وخاصة وان الناديان يملكان اكبر قاعدة جماهيرية في الدولة ، فأين الجمهور وما هي الأسباب في عزوف الجماهير عن الذهاب الى الملاعب؟

بصراحة شيء مؤسف ان نستقبل الدوري في ظل عزوف جماهيري واضح وانا اعتقد ان وراء هذا العزوف هو ضعف تسويق الدوري من قبل اتحاد الكرة، والسبب الاخر هو الطقس والذي مازال حاراً ورطباً، والسبب الثالث هو الاحباط بسبب خروج منتخبنا الوطني من التأهل للمونديال مما انعكس على مزاج الجمهور الرياضي، علاوة على الأسباب الاساسية المزمنة منذ سنوات والتي كتبنا عنها في اكثر من مناسبة ، اما التشفير فلا يعد سبب مقنع لعدم الحضور.

عندما نكتب عن الأسباب يجب ان نقترح الحلول والا لن يكون لحروفنا معنى وبالتالي على الاتحاد تسويق الدوري بشكل اكبر واختيار المواعيد المناسبة للمباريات.

جمهورنا واعي فهذا الجمهور ذهب وشاهد مباريات في مدريد وبرشلونة ولندن وهو يقارن بين التجهيزات هناك وهنا ولابد من الاتحاد والاندية رفع مستوي المدرجات والتجهيزات وجعل كل مباراة متعة للجمهور وكأنه حاضر صالة سينما فبدون هذه الترقيات لن يحضر الجمهور.

جمهورنا واعي ولن يجره الى المدرجات مغصوباً التشفير وانما المتعة والترفية وحتى ولو رفعوا قيمة تذكرة الدخول ولكن يجب ان يكون مقابل ذلك راحة ومتعة وترفيه.

سيسخن الدوري وستعود الجماهير ولكن لن تعود بالاعداد التي كانت ايام زمان الا اذا عرف الاتحاد والاندية من هي الجماهير؟ فلم تعد هي نفسها تلك الجماهير التي تحضر للتشجيع ولو كانت المباراة على مدرجات حديدية فالوضع تغير والجيل الحالي شاهد ويقارن فعلينا الارتقاء الى مستواه والا لن تفيد ترقيعات التشفير!.

على اتحاد الكرة ان يدرس ظاهرة عزوف الجماهير دراسة وافية بالتعاون مع الأندية وعدم الاكتفاء بطرح حل وحيد وهو التشفير والانتظار سنوات حتى “تفقس البيضة” هذا عمل عقيم ونحن لا ننتقد فقط لمجرد الانتقاد فالنتائج واضحة ان التشفير لم يقدم حل ومع ذلك انا لا اعترض على التشفير ولكن التشفير ليس الحل وقد اتضحت النتائج بعد تطبيقه سنوات.

في خاتمة المقال أكرر ان الجماهير واعيه وسافرت وحضرت مباريات عالمية وهي تقارن وانا كلي ثقة ان اتحاد الكرة يدرك ذلك وعليه عدم الانتظار بل عليه المبادرة بتشكيل لجنة لدراسة ظاهرة عزوف الجماهير وإيجاد الحلول المناسبة.

د. علي محمد العامري

ملاحظة ؛ منشور في البيان

Older Entries Newer Entries